أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بأمر حكومي : الحجز على أموال المعتدين على المياه - أسماء حل قضية أبناء الأردنيات ... اليوم أزمة مواصلات "الهاشمية" تراوح مكانها ..!! الملك يرعى احتفالا بذكـرى الهجرة النبوية .. غدا تعيين خبراء سموم بقضية "عز الدين ووالدته" "الأسد المتأهب" في الأردن مطلع 2015 الحكومة تعترف بفتح باب التصدير إلى إسرائيل صندوق عجائب وزير المياه "الناصر" - صور العبادي : الحكومة لن تحصل على 14 صوتا دون "الألو" وزير اسرائيلي قضى اجازته في البترا برفقة حراسته الخاصة !! داعش يأخذ أسلحة ألقيت بالطائرة لأكراد كوباني - فيديو الأردن لـ"اسرائيل" : نرجو ان تكون الرسالة واضحة !! نص مقترح قانون الإحتلال لتقسيم الأقصى تكليف مدرسو الفترات الصباحية بتدريس الطلبة السوريين في المساء الشبول : الفيصلي أصبح "أضحوكة" - فيديو نائب يطالب بإغلاق الحدود بوجه اللاجئين السوريين العثور على جثة مواطن بالقرب من سد الملك طلال المعارضة السورية تقترب من السيطرة على المعبر الحدودي الأخير مع الأردن مشاجرة بالرصاص أمام "البلقاء التطبيقية" و اصابة طالب مواطن أردني يدفع 6 آلاف دينار مقابل 150 تنكة زيت زيتون "مضروب"

الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الهيئه المستقله للانتخابات والتحدي الديمقراطي

الهيئه المستقله للانتخابات والتحدي الديمقراطي

13-05-2012 10:18 AM

أعلنت في الاسبوع الماضي تشكيلة الهيئة المستقلة للإشراف على الانتخابات النيابية القادمة في الأردن ، ويعتقد الكثير من الأردنيين أنها الى جانب قانون انتخابات عصري وديمقراطي ستشكل مفصلاً مهماً في عملية الإصلاح الشامل في الدولة الأردنية .

سنشهد أنتخابات نيابية نزيهة لو توفرت للهيئة استقلالية كاملة وحرية في ممارسة مهامها واعمالها ، ونأمل أن لا يكون ماهو معلوم في مهمات هذه الهيئة ينهزم أمام ماهو مجهول في سراديب الأجهزة ومراكز القوى هنا وهناك ، لأن النية الحقيقية لذلك من أهم الخطوات ان لم تكن أهمها على الاطلاق ، ولو لم تتوفر النية فانه لن تجدي القوانين والتشريعات شيئاً .

في المرحلة الماضية شهدت الانتخابات النيابية والبلدية عمليات تزوير وتدخل من بعض الأجهزة في ظل غياب لهيئات رقابية مستقلة على العملية الانتخابية وهذا الأمر جعل الكثير من الناس يقللون من أهمية العملية الانتخابية في مسار التحول الديمقراطي في بلدنا العزيز ، واليوم تجيء الهيئة وسط كثير من العقبات من بينها العامل النفسي السلبي ازاء الانتخابات للمواطن الأردني ، فهل ستحقق الهيئة له كل ما يطمح ويصبو اليه ؟؟

في الانتخابات القادمة سنكون أمام محطة ديمقراطية مفصلية حقيقية ، وستكون امتحان لتجربتنا في هذا المسعى والجميع شريك في انجاح العملية الديمقراطية بالشكل والمضمون الذي لا يسيء للأردن وتجربتنا السياسية والمطلوب من جميع الاطياف السياسيه المشاركه الفاعله.

على الهيئة أن تبقى عند آمال الأردنيين بتحقيق انتخابات يفخرون ويعتزون بها ، وآملنا أن لا تذهب كل هذه الخطوات المهمة في لحظة ضعف مؤسساتي معينة في ادراج الرياح ، والله يعيينا جميعاً لنهضة أردننا العزيز ويحميه من كل مكروه ..