أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الدفاع المدني ينقذ قطة عالقة على إحدى أشجار جبل الحسين بالفيديو - مجزرة في حلب ببراميل متفجرة على ملجأ للمدنيين الطفيلة تستجوب الحكومة فيديو للناتو: هل يتمكن الأردن من هزيمة "داعش" ؟! بالفيديو - "داعش" توجه رسالتها للعالم مدينة الحسن الصناعية : انفجار غاز يوقع 3 اصابات نائب يشكو من تهرب شركة معروفة من الضرائب المفرق : فك لغز مقتل عشريني بمنزله الدوار السابع : فتاة عارية تتسب بأزمة سير خانقة - صورة الأمير فيصل : على بشار الأسد أن يستقيل مقاتلات فرنسية تدمر ترسانة أسلحة لـ"داعش" في العراق اعتقال 5 مواطنين رفعوا يافطات مناهضة لاستيراد الغاز الإسرائيلي في ماراثون عمّان مصر : ضبط سائق شاحنة أردني يحاول تهريب كمية كبيرة من "الهيروين" غور الصافي : مسلسل الحرائق يعود من جديد و اصابة طفلين وقاحة السفير الاسرائيلي ....!!! المفرق : مقتل عشريني برصاصة في الرأس داخل منزله محللة ألمانية: استقرار الأردن ليس بجهده وحده الجيش السوري يقتل أردنيا "التنمية" تصرف راتبين لموظفيها "خطأ" ترشيح "الخريشا" للرئاسة
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة ليث شبيلات يكتب: الإخوان وبيضة القبان "

حذر الاخوان من الانزلاق الى موقف يتملكه المتآمرون على العالم العربي

ليث شبيلات يكتب: الإخوان وبيضة القبان "

22-11-2011 10:56 AM

زاد الاردن الاخباري -

لقد اطلعت على مقالة رئيس مجلس الشورى في جبهة العمل الاسلامي الأخ حمزة منصور في 'السبيل' في عدد الأربعاء 16/11/2011 بعنوان 'من المسؤول عما آلت إليه الأمور في سوريا'، وأبين بأنني متفق مع كل ما جاء من سرد تسلسلي (سأضيف بعض الشيء عليه في هذه المقالة) ولكن أتمنى أن نصل بالنتيجة إلى نفس الموقف الواضح من حيث الرفض التام للتدخل الأجنبي.

وقرأت أيضاً بالأمس تصريحات المراقب العام للإخوان في الأردن الشيخ همام سعيد الذي أعلن فيه اختلافه مع تصريحات المراقب العام لإخوان سورية الأستاذ الشقفة التي رحب فيها بالتدخل التركي.

وأرجو بكل صدق أن تكون الثقافة العامة للإخوان في الأردن منضبطة بما قاله السيد المراقب العام لأن في غير ذلك انزلاق من موقف نبيل محق يدعم المطالبات السلمية بكل ما تحمله من كلف غالية قد لا تطاق إلى موقف سيمتطي صهوته الأجانب المتآمرون على العالم العربي منطقة تلو منطقة. وأؤكد لمن يخلطون الأوراق تسلسل الأزمة كما يلي:

1. كنا جميعاً صادقين في دعم سورية كما قال الأخ حمزة متجاوزين أحداث سورية الدموية عام 1980 ومتجاوزين موقف سورية من حرب الخليج الأولى التي فاجأ فيها الرئيس حافظ الأسد زملاءه في القمة العربية بخطاب طويل يشدد فيه على ضرورة صدور قرار لصالح التدخل الأمريكي الأطلسي في العراق، وكان الملك الراحل الحسين في الأردن يقود الحملة ضد هكذا قرار فاسقط في يده بخطاب الرئيس الذي كان 'بيضة القبان' التي مالت بأسف ضد المصلحة القومية وتسببت في وقوف الجيش العربي السوري في خندق الأمريكان ضد العراق. لقد تجاوزنا كل ذلك عندما انتقل الاستهداف إلى سورية والمقاومة في فلسطين والعراق ولبنان وأقر لنا مسؤولون مثل العماد طلاس وقتها بأن المقاومة العراقية البطلة هي التي حمت سورية وأشغلت الأمريكان عن تنفيذ تهديداتهم الشرسة الوقحة التي أبلغوها وجهاً لوجهه للقيادة السورية (بيكر وكولن باول).

2. في جميع المراحل السابقة لم يسكت الداعمون لسياسات سورية العربية والخارجية عن النقد البليغ للسياسة الداخلية والنصح الشديد للقيادة في سورية بضرورة إجراء إصلاحات كما بين الأستاذ حمزة إن كان في اجتماعات لم يحضرها كاتب هذه المقالة أو في خطابات علنية للكاتب في دمشق ذكرها في مقالات سابقة. كما لم يمنعنا دعمنا لسورية من بقائنا في صف واحد مع المعارضة الوطنية التي كنا ندعمها في مطالباتها والتي يشاركونه كثير من رموزها في المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي الإسلامي. وقد شاركت مثلاً في مهرجان خطابي للمعارضة السورية في دوما عام 1993 في ذكرى ثورةالضباط الأحرار المصريين ذهلت فيه من السقوف المرتفعة التي تكلم بها الخطباء السوريون المعارضون من نقد صريح تناول حتى الرئيس، وأبلغت الإخوة في العشاء الذي تلا المهرجان بان مواقفي الصريحة في الأردن تعتبر متواضعة مع ما سمعت من جرأة وصراحة من مناضلي سورية.

3. اختلفنا مع النظام منذ مطلع الحراك الجماهيري في توصيفه للاحتجاجات بأنها من صنع عصابات مسلحة ومندسين لأن ذلك غير صحيح ولأن في ذلك تهمة للجماهير العربية السورية بأنها خائنة في موقفها من المقاومة مع أن الرئيس كان يستند في اختلافه معنا قبل بدء الحراك الشعبي بأن سورية ستكون بمنأى عما حدث في تونس ومصر لأن سياساتها القومية تمثل أماني شعبها العربي الولاء. ولا يعني ذلك بأن الوضع اليوم هو نفس الوضع السابق إذ أصبحت سورية للأسف مسرحاً للتدخلات حتى المسلحة للأسف اليوم. لكن أهمية قولنا هذا بأننا نختلف مع كل من تطرف ابتداء بتوصيف الحراك الطبيعي لشعب يتطلع إلى الحرية بأنه تحرك بدأ بسبب من العمالة. نعم نقول بأن الحراك لم يكن بفعل تآمري ولكننا لسنا بحمقى لننكر بأن الأجنبي المتآمر سيحاول ركوب أي حراك بدأه هو أم لم يبدأه. ومن هنا بدأت الأخطاء تتراكم.

4. كان مفترق الطرق ما حدث في درعا من إهانة لأهالي يطالبون بالإفراج عن أطفالهم المعتقلين والمتعرضين للتعذيب البشع لأنهم قلدوا ما يجري في تونس ومصر رافعين شعارات ضد الرئيس. وبدلاً من أن يستجيب الرئيس لنصائح مباشرة بضرورة تطويق الموضوع وزيارة درعا محتضناً المظلومين محيلاً مهيني كرامة الحورانيين بقولهم لهم : 'إنسوا أولادكم وأنجبوا غيرهم! وإن شئتم أعناكم على ذلك!' فإن لم يكن هذا كسر عظم فما هو إذاً؟ وإن سكت الحورانيون عن حقهم في الشرفية سقطوا من عيوننا جميعاً. وبدلاً من إنزال أشد العقوبة بالأحمقين اللذين رميا بحجر في بئر لا يستطيع مائة عاقل إخراجه انحاز النظام ضد نفسه وفي مقتل له بعدم معاقبة هؤلاء بل بنقلهم فقط إلى مكان آخر يمارسون فيه حماقاتهم. وكما ذكرت للرئيس في رسالة في 25-3-2011: 'بمثل هؤلاء الأصدقاء لا تحتاجون إلى أعداء!' ولقد وثق ما حدث نائب درعا الشجاع في مجلس الشعب في كلمته التي دعا فيها الرئيس لإنصاف أهالي درعا الذين لم يرفعوا(حتى ذلك الحين) أية شعارات ضده بل مطالبات بالحرية محاربة الفساد ونداءات اهالي درعا المستنجدة به شخصياً وليس إسقاطه.

5. تمادى النظام في الحل الأمني ورفض أصدقاؤنا في المعارضة في الداخل الجلوس للحوار مع السلطة ما لم تتوقف عن الحل الأمني وتفرج عن المعتقلين المحتجين ولم يشاركوا في طاولة الحوار التي ترأسها فاروق الشرع بل عقدوا بكل صعوبة مؤتمرهم في سميراميس الذي شوش عليه شبيحة وبعد ذلك اجتماعهم في مزرعة في الغوطة. وبدأت المعارضة في الخارج تحركاتها وكان الجميع يقولون حتى ذلك الحين أن الأصل في المعارضة هو الداخل.

6. في الأشهر الثلاثة الأولى كثرت الاتصالات بنا من أجل واجب بذل المساعي الحميدة وكثير منها من سوريين مهجرين معظمهم إسلاميين تغربوا بعد أن سالت دماء أهاليهم وتعجبنا من نبل مواقفهم وعمق إخلاصهم مترفعين عن الشماتة والانتقام راجين أصحاب الجاه منا التدخل للإصلاح. وقد ذكرت هذا المستوى الراقي من الوطنية حتى قبل بدء الأحداث في رسالتي للرئيس في 25-3-2011 كما يلي :' ولا يمكننا إلا أن نقدر إيجاباً مواقف جمهور واسع من معارضين سوريين اختاروا بنبل وطني وبحكمة ووعي أن يتجاوزوا الوقوف عند الصدامات الدموية الأليمة التي حدثت قبل عقود ثلاثة وما نتج بعدها من عذابات بالسجن والهجرة وغيره ليتطلعوا إلى مستقبل سورية: إلى سورية للجميع. هي ليست لهم وحدهم ولا للمنفردين بالسلطة وحدهم وإنما لجميعهم على أساس جديد من حرية وعدالة ومساواة وتداول لسلطة الشعب مصدر كل سلطة.'

7. في محاولة عربية بدأت من مكتب رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان جاءني بيان طلب مني الموافقة عليه مع رجاء للشيخ حمزة منصور بالموافقة عليه ، ولما كان البيان ضعيفاً بحجة استصدار موافقة النظام على استقبال اللجنة قمت بتعديله وأضفت إلى الجهد الأردني الشخصية المعنوية الهامة لرئيس وزرائنا الأسبق أحمد عبيدات الذي وافق هو الشيخ حمزة رئيس مجلس شورى جبهة العمل الإسلامي على البيان الذي قمت بإرساله إلى المعارضة في الداخل وإلى القيادة السورية عن طريق عضوالقيادة القومية الأخ محمد الهرماسي حتى يكون موقفنا واضحاً غير محتمل للبس. ولأهمية الموضوع وعلاقته بالشيخ حمزة والإخوان المسلمين أنقله كالتالي لأنه ينشر الآن لأول مرة:

بسم الله الرحمن الرحيم
مبادرة قومية عربية لدعم الحوار الوطني في سورية

انطلاقا من الايمان بالشعب السوري العظيم ودوره العروبي الرائد وتضحياته التاريخية في سبيل القضايا العربية وعلى رأسها القضية المركزية فلسطين وانطلاقاً من دور سوريا القومي بدعم المقاومة والممانعة، ورفض الهيمنة الاجنبية وكون الازمة الحالية التي تمر بها سوريا الحبيبة بلغت من الشراسة حدا' غير مسبوق مهددة الوحدة الوطنية التي آمن بها الشعب السوري طريقا للحرية والكرامة والحياة الأفضل.
وايمانا' منا بأن حرية الوطن والمواطن متلازمتان فلا كرامة ولا حرية للوطن بدون كرامة وحرية المواطن، ولأن التدخلات الخارجية المشبوهة بدأت تطل علينا محاولة استغلال هذا النهوض الجماهيري الواعي لمصالحه والحراك الاجتماعي الشرعي والحقاني لدفع البلاد إلى أحضان الأجنبي وحمايته المزعومة في مسار يؤدي الى صراع يستهدف كرامة وحرية الشعب السوري واستقلالية قراره.

ولأن سورية بشعبها أولاً وأخيراً والذي منه تستمد شرعية الحكم تمثل بالنسبة لنا قلب العروبة النابض وكانت ركنا أساسيا' في كل معارك النضال القومي، ولأننا كنا دائما' معها في كل معاركها وكانت معنا في معظم معاركنا ، فقد رأينا أن من واجبنا أن نعلن الموقف العربي القومي مما يجري في سورية، ونوجه هذا النداء لندعو إلى وقف فوري لكل أشكال العنف ضد المحتجين والدخول في حوار وطني سوري حقيقي وفورا' بين النظام وشباب سوريا الأبي وقوى المعارضة الوطنية لتجنيب سورية المخاطر التي لا يمكن مواجهتها الا باعادة بناء الوحدة الوطنية بناءا' قويا' مبنيا' على قواعد سليمة تحقن دماء المواطنين وتحفظ لكل مواطن حقه وحريته وكرامته .

إننا إذ نؤكد رفضنا الأكيد لاستخدام العنف الرسمي ضد الشعب الأعزل الذي لا دخل له في أية اختراقات لفئات خارجة عن الاجماع والقانون بل يتحمل مسؤولية دخولهم على خط الاحتجاجات سوء إدارة المعالجة لنتطلع إلى القيام بواجبنا نحو شعب عظيم نجله ونحترم إرادته ونتضامن مع تضحياته إضافة إلى واجبنا نحو السلطة السياسية التي احترمنا مواقفها القومية ونقدر لها مواقفها المقاومة للعدوان على الأمة العربية. ونضع في هذا امكانياتنا وجاهنا الذي نعتقد أنه محل ثقة من الجميع للتوسط العاقل الهدئ الهادف تجنيب سورية شعباً وحكماً مصائب رأينا سابقاتها في العراق وغيره.

واننا على استعداد لأن نضع كل امكانياتنا تحت تصرف بلدنا العزيز سورية حكومة وشعبا' للمساعدة في تأمين الشروط الضرورية والموضوعية لبدء هذا الحوار.

حمى الله سورية الحبيبة وسدد خطى الشرفاء من ابنائها لتبقى قلب العروبة النابض.
8. بعد ذلك تشكل المجلس الوطني الانتقالي بتطور سريع وبدفع ورعاية أجنبية رأس حربتها فرنسا. ومع أن فيه شخصيات كثيرة محترمة قد تكون الأغلبية الواضحة إلا أن وجود شخصيات لا تخفي أبداً علاقتها الحميمة بمراكزالقرار الغربية في الوقت نفسه خطير على قلة هؤلاء لأن هؤلاء القليل يستمدون قوتهم من تلك المراكز التي تهيمن بالضرورة على المجلس بسبب من وجود معظم أعضائه في الغرب ويخشى بالضرورة من فقدان المجلس لاستقلالية قراراته.

ومع أن المجلس أعلن في بداية الأمر أن المعارضة في الداخل والتي لها امتدادات في الخارج هي الأصل وأنه مكمل لها ولا ينفرد بالأمر لوحده دونها، إلا أن الأمر تطور بشكل منذر بالخطر عندما بدأ كثير ممن ينضوون تحت المجلس بمهاجمة المعارضة الصادقة الصابرة في الداخل التي لا تختلف أبداً مع برنامجه سوى في نقطة واحدة ، كان المجلس هو يعلن موافقته عليها ابتداءً ألا وهي رفض التدخل الأجنبي في شؤون سورية بالاضافة إلى رفض العسكرة. وبدؤوا بمصادرة الأمر بالمطالبة بالاعتراف بهم ممثلاً وحيداً للمعارضة.

ولما كانت المعارضة في الداخل أقل حظاً بامكانياتها المادية والإعلامية والتقنية الالكترونية في القدرة على لتواصل مع جماهيرالشعب خصوصاً في أرجاء البلاد علاوة على صعوبة عملها في جو داخلي ممتلء بالقمع ، فرأينا كيف بدأت المعارضة الخارجية بالتواصل الاكتروني والهاتفي والتلفزيوني مع الشارع مقترحة هي الشعارات المطروحة، حتى وصل بعضها لتخوين المعارضين في الداخل والتدليس بشأنهم موحية للجماهير ظلماً بأن هؤلاء هم أنفسهم الذين شاركوا في طاولة الحوار مع السيد فاروق الشرع وأنهم بذلك عملاء للنظام. ووصل الامر إلى حد مؤلم جارح مذهل عندما اعتدى شبيحة المعارضة الخارجية في القاهرة على شرفاء مناضلين مثل حسن عبد العظيم ورجاء الناصر وهيثم مناع وآخرين. 'فمرحى لديموقراطية' تنقلنا من شبيحة النظام إلى شبيحة معارضة : تقصي مناضلين أصيلين ثبتوا في الداخل سجناً واضطهاداً متهمة إياهم بالخيانة لأنهم لا يخالفونها في شيء سوى رفض عسكرة الحراك ورفض التدخل الأجنبي. فشعارات هؤلاء الذين لا يقبل أي طعن فيهم 1. لاتفاوض قبل وقف العنف والإفراج عن الموقوفين و2. سلمية سلمية وعدم الرد على الجرائم بجرائم و3. لا للطائفية و4. لا للتدخل الأجنبي.

في هذا المفصل التاريخي تقع مسؤولية كبرى رئيسية على الإخوان المسلمين الذين هم بيضة القبان التي إن ثبتت على الأصالة منعت بثقلها الهام انحياز المعارضة إلى العسكرة وإلى التدخل الأجنبي وأبقت كما هو متوقع من مبادئها الحل سورياً وعربياً. ولا أعتقد أن أي صادق منتم للإخوان يقبل أن يرى تكراراً لموقف الحزب الإسلامي في العراق الذي جاء على ظهر الدبابات الأمريكية ، كما إن الاخوان المسلمين في العالم العربي انضموا إلى كل القوى الوطنية والقومية والإسلامية الأخرى التي انتقدت بشدة وأدانت انضمام السيد البيانوني مراقب إخوان سورية عام 2005 إلى جبهة المعارضة التي شكلها عبد الحليم خدام في الخارج .

إن كل الوطنيين والإسلاميين والقوميين اليوم يخشون أن يكون موقف الأستاذ الشقفة امتداداً لذلك الموقف.ولا نقصد بالحل العربي سوى الجماهير العربية لأن جامعة الدول العربية أثبتت أن لا حيلة لها سوى أن تكون جسراً للتدخل الأجنبي للأسف. إن كل طرف إن كان النظام أو المعارضة إذا اعتقد أن لا حل إلا به لوحده وعلى شروطه فقط لن يفضي إلا إلى تفتيت سورية وهو أمر قد يستهجنه الطرفان اليوم ولكن الأطراف كلها بعد أن تصل إلى طريق مسدود ستعود إلى رأينا بعد أن تدوخ الأطراف بعضها بعضاً .

طبعاً هذا إن كانت سورية لم تتفت قبل ذلك كما ذكرتكم في مقالة سابقة بالدراسة الأمريكية التي أطلعني عليها الباحث الاستاذ بول جريديني في واشنطن عام 1968 والتي تخطط لتفتيت العالم العربي إلى كانتونات طائفية.

أنا أوافق الشيخ حمزة كلياً على ما جاء في مقالته من أن النظام بسوء إدارته للأزمة يتحمل المسؤولية الرئيسية لتردي الأوضاع. وفي الوقت نفسه أحثه والإخوان في الأردن أن يتبنوا بقوة ووضوح موقف عدم تأييد أية قوة معارضة تطلب التدخل الأجنبي.

إن على الشخصيات العربية التي أثبتت عدم وجود أجندات باطنية عندها لا ضد النظام ولا ضد الشعب العربي السوري العظيم أن تتكاتف مدركة أن قيمتها المعنوية مجتمعة أهم من جامعة الدول العربية لكي تفرض بقيمتها الجمعية المعنوية حلاً على كل من كانت العروبة والوطنية مرجعيته عن حق وحقيق ، إن كان من النظام أو من المعارضة : حلاً يحقق مطالب الشعب ويحفظ كيان الدولة العربية السورية موحداً قوياً ، كياناً ترد فيه المظالم جذرياً وتتحق فيه الحريات ويقضى فيه على الفساد وينجي سورية من التبعية.