أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بسبب دعم فلسطين .. جامعة كولومبيا تجري تحقيقاً مع 3 إداريين وتجبرهم على أخذ إجازة الاتحاد الأوروبي يحذر من تفاقم الأزمة الإنسانية بقطاع غزة ألمانيا تدين تعامل جنود إسرائيليين مع فلسطيني مصاب في جنين واشنطن: نواصل مد إسرائيل بما تحتاج من الأسلحة فتح وحماس تتبادلان اتهامات إرجاء محادثات المصالحة في الصين ولي العهد لمرشحي الطيران: مبارك للزملاء ولذويهم بتوجيهات ملكية .. طائرة عسكرية تخلي مواطنا من السعودية الاحتلال يُعلن مقتل ضابط واحتجاز جثته بغزة روسيا تبدأ مناورات صاروخية ومدفعية في بحر اليابان العثور على نحو 20 جثة بعد حريق في مصنع للبطاريات في كوريا الجنوبية بسبب قناع مبابي .. أزمة في منتخب فرنسا استشهاد مدير الإسعاف بغزة ودبابات الاحتلال تواصل التوغل برفح الجيش الإسرائيلي: تأكد مقتل لواء أثناء هجوم السابع من أكتوبر وأن جثته محتجزة في قطاع غزة الإعلام الحكومي بغزة: الرصيف العائم استُخدم في عمليات عسكرية بينها مجزرة النصيرات إقليم البترا: جدولة التزامات منشآت البترا السياحية. رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري يبحث مع وزير الخارجية البريطاني الوضع بغزة القناة الـ12 عن مسؤولين إسرائيليين: ملتزمون بمقترح بايدن 7 شهداء في قصف للاحتلال الإسرائيلي شرقي خان يونس خطر يهدد إسبانيا في يورو 2024 بسبب قانون عمل الأطفال جيش الاحتلال: نوشك على تفكيك لواء حماس في رفح
المقاومة بين التأييد الخارجي وغياب التوافق الوطني
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة المقاومة بين التأييد الخارجي وغياب التوافق الوطني

المقاومة بين التأييد الخارجي وغياب التوافق الوطني

11-06-2024 05:36 AM

لحركة حماس مؤيدين لا بأس بهم في الضفة الفلسطينية والأردن وفي الشتات، وسيجد كل منتقد لحماس أو من يحاول المجادلة بعقلانية حول سلوكها وادارتها للحرب الحالية صداً كبيراً من مؤيدي حماس، ولن تتغير المواقف حتى إن كنت فلسطينياً وغزياً تعيش معاناة الحرب أو أهلك يعيشونها أو لك تاريخ نضالي ضد الاحتلال ومجادلك عربياً أو مسلماً أو فلسطينياً مغترباً لم يقدم في حياته أي شيء سوى الشعارات والعواطف!

هذا التأييد لحركة حماس وفصائل المقاومة لا يرجع كله لأسباب أيديولوجية دينية، فليس كل المؤيدين من التيار الإسلامي وليست كل فصائل المقاومة إسلامية فهناك الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية وأجنحة عسكرية تابعة لحركة فتح الخ، كما لا يمكن إرجاع السبب لأن المؤيدين للمقاومة يعوضون عن تقصيرهم في عمل شيء من أجل فلسطين فلا يجدون إلا تأييد من يقاوم الاحتلال، أو أن بعض الأنظمة العربية والإسلامية تشجع هذا التأبيد وتسكت عنه حتى تخفي تواطؤها مع العدو ما دام تأييد المقاومة مجرد موجة عاطفية سرعان ما تزول مع توقف الحرب.

هذه الأسباب حاضرة ولا شك ولكن هناك سبب آخر وهو أن الشعوب العربية تعودت أن نقف الى جانب المقاومة منذ بدايتها وعندما كانت حركة فتح هي المقاومة والعمل الفدائي وشارك شباب عرب وغير عرب في الثورة وقدموا الشهداءـ وتم جمع التبرعات للثورة الفلسطينية حتى من تلاميذ المدارس الخ، فهي تؤيد حركات التحرر الوطني وكل من يقاوم الاحتلال وهي ضد جرائم الاحتلال وممارساته الإرهابية كما هو حاصل اليوم في التأييد العالمي للفلسطينيين في مواجهة حرب الإبادة، دون التوقف أو الاهتمام بالقضايا والمشاكل الداخلية عند الشعب المقاوِم وعند حركات التحرر المتنافسة مثلا الخلاف بين فتح وحماس، كما لا يتوقفون كثيرا عند جدوى المقاومة وكيفية ممارستها وخصوصية الحالة الفلسطينية من حيث وجود انقسام وتدخل أجندة خارجية لحرف مسار المقاومة، وقدرتها على تحقيق أهدافها ولا بحسابات الربح والخسارة بين الشعب والاحتلال الخ ولا من هي الجهة التي تقاوم وما هي مرجعيتها وما أهدافها ؟ المهم بالنسبة لهم الدفاع عن مبدأ مقاومة الاحتلال وعما يسمونها العقيدة والمبدأ حتى لو فُني كل أهل غزة!

ولكن عندما وقَّعت منظمة التحرير بقيادة حركة فتح اتفاقية أوسلو ولم تحصل على شيء من العدو إلا مزيدا من الاستيطان والتهويد، حتى أبناء فتح والمنظمة غير قادرين على الدفاع عن نهجهم وسلطتهم كان من الطبيعي أن يحدث ارباك وتغيير في الرؤية والموقف تجاه حركة فتح والمنظمة، وبالتالي ـ بعد أن تخلت الأنظمة والنخب السياسية العربية عن القضية أو أصبح عندها حسابات مختلفة، وجد من تبقى من المؤيدين للقضية الفلسطينية أنفسهم أمام طرفين، واحد اعترف بإسرائيل دون تحصيل أي مكاسب للشعب وطرف ما يزال يقاوم الاحتلال ويرفض الاعتراف به، حتى إن كان ظاهريا. في هذه الحالة يمكن تفهم موقف من يؤيد الطرف الثاني حتى إن كان تأييدا عاطفيا انفعاليا، أما الخلافات الفلسطينية الداخلية والمخططات الإقليمية فهي شأن خاص بالفلسطينيين وبالإقليم، وليس كل الشعب العربي ملم بها أو متفرغ لمتابعتها.

هذا التفسير أو التبرير نجده عند كثيرين من مؤيدي حماس في الخارج وحتى داخل فلسطين، وفي جميع الحالات فإن عدد هؤلاء وتأثيرهم على مجريات الحرب والقضية الفلسطينية بشكل عام يبقى محدوداً وهم أقرب للظاهرة الصوتية والشعاراتية التي تبرزها وسائط التواصل الاجتماعي والفضائيات التي تشتغل على أجندة مشبوه، دون أن يكون لهم تأثير على مجريات الأحداث وعلى الحرب في غزة.

الواقع يقول إن هناك حالة موات في الشارع العربي والإسلامي حيث لا يستطيع المتعاطفون والمؤيدون لحركة حماس ومقاومة غزة أن يُخرجوا مظاهرة من ألف شخص في أي عاصمة أو مدينة عربية أو يحركوا طلبة الجامعات، باستثناء الأردن، وأن يفسر البعض حالة عدم التأثير لقمع الأنظمة مردود عليه، فكيف يطلبوا من أهالي غزة ومقاومة غزة الثبات والصمود والتضحية بأرواحهم وبأبنائهم ويتحملوا الجوع والمرض ومواجهة آلة الموت اليهودية بينما هم غير مستعدين أن يعرضوا أنفسهم للضرب أو للاعتقال ليوم واحد على يد أجهزة أمن بلادهم؟

المشكلة لا تكمن في حركة حماس ومؤيديها فقط بل أيضا في غياب استراتيجية وطنية لمواجهة الاحتلال وحرب الإبادة، حتى القيادة ومنظمة التحرير تنتاب مواقفهم حالة ارباك وعدم وضوح تجاه المقاومة وحرب الإبادة، وكأنهم ينتظرون انجاز العدو لأهدافه من الحرب. الرئيس أبو مازن له موقف متشدد تجاه حركة حماس ومقاومتها بينما أعضاء في اللجنة المركزية مثل عباس زكي لهم موقف مغاير، حتى محمد اشتية رئيس الوزراء السابق وفي لقاء متلفز قال إنه لا يمكن القضاء على حركة حماس لأنها فكرة متجذرة عند الشعب، ومصطفى البرغوثي يدافع عن حماس والمقاومة بشراسة لا تقل عن شراسة الإسلاميين، ومحللون وكُتاب تابعون للسلطة والمنظمة يؤيدون حركة حماس ومقاومتها.

وأخيرا إن لم يتم تدارك الأمر بسرعة والوصول لتفاهمات وتوافق بين حركة حماس ومنظمة التحرير وكل الفصائل الفلسطينية على استراتيجية وحتى مجرد آلية للتعامل مع المخاطر التي تهدد وجودنا الوطني، وخصوصا أن إسرائيل جادة ومصممة على استكمال مخططها بالتطهير العرقي وتهجير الفلسطينيين من غزة وحتى الضفة دون أن تعير أي اهتمام بالاحتجاجات والقرارات الدولية، في هذه الحالة ستكون كل الطبقة السياسية الفلسطينية شريكة في جريمة تصفية القضية الوطنية.

Ibrahemibrach1@gmail.com








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع