أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
حماس تستنكر حرق الاحتلال مبنى المغادرة بمعبر رفح زوج يتقدم بشكوى رسمية ضد رجل انتحل صفة طبيب واقتحم غرفة طفلته وأمها في مستشفى السلط الناتو يبحث التأهب بالمزيد من الأسلحة النووية مخاوف من حصار آلاف الروهينغا وسط قتال غربي ميانمار روسيا تحاكم صحفيا أميركيا متهما بالتجسس خلف أبواب مغلقة تقرير للأمم المتحدة: العالم يتخلف عن تحقيق أهداف التنمية المستدامة تراجع النفط بفعل ضعف طلب المستهلكين في أميركا وارتفاع إنتاج الصين أول تعليق للأسد بعد إصابة زوجته بالسرطان مجددا إعلان مسيئ يستفز الأردنيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي انقطاع التكييف في العديد من خيام البعثة الأردنية في الحج في ظل صعوبة التضاريس .. الدفاع المدني يتعامل مع حريق كبير بعجلون تقرير: واشنطن تتخلف 15 عاما عن بكين في الطاقة النووية الحجاج يستقرون في "منى" في أول أيام التشريق لرمي الجمرات. (كابيتال إنتليجنس) ترفع درجة التصنيف الائتماني للأردن فعاليات متنوعة في تلفريك عجلون خلال عطلة العيد ارتفاع الشهداء الصحفيين جراء الحرب على غزة إلى 151 الدفاع المدني: 1317 حالة إسعافية و119 حادث إنقاذ خلال 24 ساعة النرويج : احتمال حقيقي لانهيار السلطة الفلسطينية مجموعة للبحث عن حجاج الأردن المفقودين بعد قرار حله .. الاعلام العبري يكشف عن بديل مجلس الحرب.
الصفحة الرئيسية شؤون برلمانية الذنيبات: الجنائية الدولية ماكرة وانحازت لإسرائيل

الذنيبات: الجنائية الدولية ماكرة وانحازت لإسرائيل

الذنيبات: الجنائية الدولية ماكرة وانحازت لإسرائيل

21-05-2024 11:24 AM

زاد الاردن الاخباري -

أكد رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب غازي الذنيبات، إن قرار مدعي عام الجنائية الدولية الصادر أمس والذي يطلب فيه من المحكمة الجنائية الدولية الموافقة على اعتقال رئيس الحكومة الإسرائيلي، ووزير دفاعها، إضافة الى ثلاثة من قادة حماس، ورغم ان المدعي العام قد حاول بطريقة ماكرة اظهار قراره متوازنا، الا ان الباحث في ثنايا القرار يقرأ انحيازا واضحا للجانب الإسرائيلي.

وبرر الذنيبات ذلك بأن كل جملة في هذا القرار تخفي في ثناياها الكثير مما يجب ان يقال، ودراسة كل مفاصل القرار تحتاج إلى حلقات وحلقات، مستعرضا على عجالة بعض ما استوقفه فيه من مواقف وعبارات صارخة بالظلم والانحياز، ومنها:

١. يقول المدعي العام في معرض تقريره عن مشاهداته في المستوطنات التي تعرضت لهجوم المقاومة الفلسطينية: (شاهدتُ مشاهد الدمار التي خلفتها هذه الهجمات والأثر البالغ الذي أحدثته هذه الجرائم التي يأباها الضمير والتي وُجِّه الاتهام بارتكابها في الطلبات المقدمة اليوم).. لكن السيد المدعي العام لم تسعفه تحقيقاته ومشاهداته لوصف الخراب والدمار الذي لحق بقطاع غزة جراء العدوان الاسرائيلي .

٢. لم يتمالك السيد المدعي العام مشاعره عندما زار شخصيا المستوطنات الاسرائيلية وراح يتحدث عن الحب والعواطف بقوله: (سمعتُ كيف أن الحب بين أفراد الأسرة، وأعمق الأواصر التي تجمع بين الآباء والأبناء، شوّهتِ).

فيما اختفت هذه المشاعر وهو يشاهد الترويع والتشريد والقتل والابادة لملايين الاطفال والنساء والشيوخ في قطاع غزة.

٣. يصف المدعي العام ظروف اعتقال الاسرائيليين لدى حماس بقوله (الرهائن الذين أُخِذوا من إسرائيل قد احتُجزوا في ظروف لا إنسانية وأن بعضهم تعرض للعنف الجنسي، بما ذلك الاغتصاب، وهم قيد الأسر).

فيما اصابه عمى الالوان عن مشاهدة مشاهد التعذيب وقتل الاسرى الفلسطينيين حتى بعد استسلامهم بدم بارد، وسوقهم عراة خلافا لكل قوانين الحرب.

٤. يعرب المدعي العام عن شكره وامتنانه للاسرائيليين الذين قدموا شهادات ربما كانت مدروسة ومفبركة فيقول: (أعرب عن امتناني للناجين وأسر المجني عليهم في هجمات السابع من تشرين الأوّل/أكتوبر، لأنهم تحلوا بالشجاعة وتقدموا للأدلاء بشاهداتهم لمكتبي).


فيما لم يرد اي ذكر لشجاعة اؤلئك القابعين تحت الاحتلال، الذين يصرخون ويئنون تحت انقاض منازلهم وربما قضوا قبل ان يسمعهم احد.

٥. يتحدث القرار عن حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها، حيث يقول: (ولإسرائيل الحق في اتخاذ إجراءات للدفاع عن سكانها، شأنها في ذلك شأن الدول كلها).


بينما يتجاهل تماما حق الشعوب تحت الاحتلال ومنها الشعب الفلسطيني في المقاومة لنيل حريتها واستقلالها وتقرير مصيرها.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع