أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأمن العام : الأجهزة الأمنيّة تتعامل مع قيام مجموعة من الأشخاص بتخزين كمّيات من المواد المتفجّرة داخل منزل في منطقة ماركا الجنوبية السبت .. انحسار الموجة الحارة جيروزاليم بوست: هل تكون موازنة 2025 برميل بارود يفجر المجتمع الإسرائيلي؟ الخلايلة: نصحتهم بأن يعودوا إلى الأردن السودان .. قصف جديد يدمر 60 بالمئة من مصفاة النفط الرئيسية أول تعليق رسمي سعودي على عدد الحجاج المتوفين: الدولة لم تقصر حدود المدورة تستقبل أكثر من 20 ألف حاج أردني وفلسطيني شاهد .. سرايا القدس تستهدف مروحية إسرائيلية بصاروخ “إيغلا” شرقي رفح تفاصيل الحالة الجوية يوم السبت سر هدية زيلينسكي لنتنياهو .. وعرض أوكرانيا الذي رفضته إسرائيل "شمال غزة يموت جوعا" .. مغرّدون يوثّقون المأساة الإنسانية في غزة (شاهد) هنية: معركة طوفان الأقصى حققت 3 نتائج استراتيجية ما هو السيناريو المتوقع بين حزب الله والاحتلال؟ مبيضين: تحريات حول ملابسات سفر مواطنين للحج أفضت إلى تعرضهم للتغرير من ضعاف النفوس وبعض المكاتب الكويت لمواطنيها: غادِروا لبنان "القسام" توثق استهداف محور نتساريم ومصرع جنديين (شاهد) ترامب يتقدم على بايدن في 6 ولايات رئيسية الأمم المتحدة: نعمل من أجل استعادة الخدمات الرئيسية في المنشآت الصحية شمال غزة استطلاع: أغلبية الإسرائيليين لا يعتقدون إمكانية النصر على حماس معاريف: الأجهزة الأمنية تخشى انهيار السلطة الفلسطينية
حيطنا مش واطي

حيطنا مش واطي

16-05-2024 09:32 AM

الكاتب الصحفي زياد البطاينة - اخترت هذا العنوان لاخاطب البعض ممن اوهموا انفسهم ان اسوارنا سهله التسلق وجدراننا سهله الاختراق
ونحن في وقت اشد مايكون فيه للتلاحم ونبذ الفرقه وعدم السماح للمندسين واصحاب الاجندات الخاصه من شق الصف والانسياب الى اراض المملكة
وبالامس....
أحبطت الاردن مؤامرة كانت تقودها إيران لتهريب أسلحة إلى المملكة لتنفيذ أعمال تخريبية في الاردن، بنهاية آذار.وهي ليست المره الاولى
وقالت المصادر،
إن الأسلحة أرسلتها فصائل مدعومة من إيران في سوريا الشقيقه إلى خلية تابعة لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن
لها صلات بالجناح العسكري لحركة المقاومة الفلسطينية 'حماس'.
وقالوا إن الهدف من المؤامرة هو
زعزعة استقرار الأردن، مشيرين إلى أنه تم ضبط مخبأ الاسلحة بعد القاء القبض على أعضاء الخلية، في أواخر آذار.
ورفض المصدران الأردني
الكشف عن الأعمال التخريبية التي تم التخطيط لها
، مستشهدين بالتحقيقات الجارية والعمليات السرية.
ولم تحدد المصادر الأسلحة التي تم ضبطها في آذار،
على الرغم من قولها
إن الأجهزة الأمنية أحبطت في الأشهر الأخيرة محاولات عديدة من قبل إيران والجماعات المتحالفة معها لتهريب الأسلحة بما في ذلك ألغام كليمور ومتفجرات C4 وسيمتكس وبنادق كلاشنيكوف وصواريخ كاتيوشا عيار 107 ملم.
ووفقا للمصادر الأردنية،
فإن بعض الأسلحة،
بما في ذلك تلك التي تم ضبطها في آذار
، كانت مخصصة للاستخدام في الأردن من قبل خلية الإخوان.

لهم اقول .....واهم... من يعتقد ان حيط الاردن واطي..
وان جدرانه سهله التسلق وان شعبه غير واع
وان ما يحاك من مؤامرات ويرسم من سيناريوهات ويلفق من تهم بغيه جره لمستنقع غويط و ثنيه على ان يكون قلعه الثورة وحاضنه الثوار وبيت العرب كل العرب.. وملجا المستغيث والملهوف والمستجير امور يعيها الشعب كل الشغب

ان ماجري ويجري على الحدودالاردنية السورية
يوميا من استفزاز واعمال غير مسؤوله
ومحاولات لجر الاردن الكبير بقيادته وشعبه الواعي لكل مخططات ومؤامرات المتربصين به

نعم .....ان من المفارقات والغرائب
ان تجد البعض هنا وهناك يرمون التهم جزافا
على الغير دون التفات الى حقيقة وجوهر تلك البلاد
وسياساتها والنتائج التي من الممكن ان تكون عكسية على مروجيها
فبالامس
تفاجا
الاردن من جار يعز عليه ويشفق على ماال اليه ويتمنى ان تزول الغمه وقد فتح ذراعيه لاستقبال ابناؤه الاخوة الاشقاء القاصدين واحة الامن
و الامان والجدران القادرة على حمايتهم غير ابه بالنتائج التي تنعكس سلبا على الحياه اليومية والواقع الاجتماعي وشح الامكانات
فكان الاردن بلد الانصار
يستقبل المهاجرين ويتقاسم معهم الالم والحلم والزاد والماء
هذا هو الاردن..... وهذا قدره ان يكون بيت الجميع وحاضنه الثورة والثوار
فهو الاردن.... مهد الانبياء ومحط الرسل
اردن الحشد والرباط.... اردن الهاشميين... الذين روى عنهم التاريخ ومازال يفتح صفحاته بانهم اهلا للثقة كرماء المنبت اصلاء يكرمون الضيف ويجيرون المستجير ويلبون الندا ويحمون الضعيف حتى يرد له حقه كيف لا وقيادته. سبط من اسباط الرسول الكريم
الا ان البعض
يرى بتصدير الازمات عبر الاتهامات والاشاعات مخرجا لازماته وترحيلا لما عنده
وتشتيتا للذهن موهما نفسه ان الاردنالحلقة الاضعف والحيط الواطي والجدار الاضعف.... ناسيا اومتناسيا والماضي والتاريخ
فكان ان رمينا من قبل جارنا بالامس بدخول اسلحه من مصادر اخرى تحاول ان تصل ارضنا الارض التي طالما استقبلت وودعت فهي
ارض الاردن بيت العروبة وقلعه الاحرارمحاوله من البعض جعل الجارة تنجر الى نزاع هي بغنى عنه بقضايا كانت محط استغراب واستهجان
وكلنا يعرف ان الامر عائد لصاحب الامر
الذي كان يحرص على ان يظل الاردن
...ملجا الجميع والنقطه التي تجمع ولا تفرق وان سياستنا عدم التدخل بشؤون الغيركما ولايسمح بالتدخل بشؤونه الا بما يخدم المصالح القومية
وان السلاح لايوجه الا لصدور الاعداء اعداء العروبة والاسلام
وقد التزمنا قولا وعملا بالحياد
وقلوبنا تعتصر الما على حال الشقيقة والجارة ونمنا على صبرنا لعل وعسى
الا ان البعض يابى... الا ان يعكر الاجواء وقد خالف العرف العربي الاصيل
غير ابه بالنتائج التي من الممكن ان تشكل خطرا على العلاقات العربية متناسيا حقوق الجوار وحقوق الضيف والمستغيث واللاجئ فلاحقه على ارض الغير الذي تانى في قراره
واراد ان تحل السايه بدل الدايه.... وظل الاردن صابرا محتفظا بحق الجار على الجارليضيف صبرا على صبر
وربما كان من الصائب اليوم
، بل قد يكون أكثر فائدة،
ألاّ يعلق المرء على هذه الوضاعة وهذه الدونية،
إلا أن ذلك يبدو صعباً ان يقف اصحاب القلم أمام افتراءات، لم تكتفِ بما أحدثته وتحدثه من شرخ بين شقيقين جمعتهما اللغه والتاريخ والدين والعرق واللون حتى والمصير والهدف لتضيف إلى سجلها الحافل... ماهو أكثر وهي تحاول ان تداري طبيعةمايجري على ساحتها
لا ننكر أنه يتوارد إلى الذهن عشرات المصطلحات التي تصلح للاستعارة في توصيف ماجرى وماقد يجري.. حيث يمضي سعار الكذب إلى المستوى الذي يصبح فيه وبالاًعلى الجميع . وإلى الحد الذي بات فيه كارثياً
على المجتمعات العربية والاسلامية وعلاقاتها ، كما هو في المنطق والعقل والمحاكمات والتحليل والقراءات وصولاً إلى الاستنتاجات.
وحين يكون هذا الخلط هو المادة المعتمدة في .التقارير الاخباريه التي تسيس لهدف ما كما هو في مواقف الجار السياسية،.... فإن الأمر يحتاج إلى أكثر من وقفة تأمل ونحن نرى هذا التعدي المتعمّد غير المسبوق للمنطق والوقائع، والاصرار ّ على اجترار الكذب ذاته وبالأسلوب نفسه.
‏ الذي امتهنه البعض خدمه لمصالحهم

وإذا كانت ثمة تبريرات وأحياناً ذرائع لتلمس الفوارق الهائلة بين الواقع وبين الرسم الافتراضي الذي يتحوّل إلى مادة لكثير من المصطادين في الماء
....العكرومحاوله تشويه الصورة الحقيقية للاوضاع
فإن اعتمادها من قبل البعض يطرح إشكالية من الصعب تبرئة معديها، خصوصاً حين يتعمّدون بشكل مباشر توظيفها في اهداف مرسومه لاهداف معلنه ، فالأمر يحتاج إلى رؤية أخرى..
إلى إجراء مختلف واحترازي بالضرورة، ليس من تداعياته أو احتمالاته ؟!!‏
فالتاريخ يقدم نماذج متعددة لحالات قد تكون مشابهة في الهدف والغاية.. لكنه يعجز عن قول الحقيقة حرصا علىمصالح الجميع
، ناهيك عن الاخلاقية الضائعة والتائهة وسط . ذا ك الطوفان من الافتراءات والكذب المفضوح،حيث فقد البعض آخر أوراقه..حتى ورقة التوت سقطت! بانت عوراته... فبدايجتر ويتبنى اساليب لاتمت للحقيقة
والواقع بصله.......
وهم يعلمون ان الاردن الذي خرجت منه قوافل الشهداء ورايات الثورة العربية الكبرى.... قد اتخذ قراره دون رجعه وهو القرار الذي سنه ولم يحيد عنه بعدم التدخل بشؤون الاخرين لامتجاهلا مايجري حوله ولا متقاعسا ولا متخاذلا ولاضعفا بل مترويا حافظا للجار حقه عليه يغلب العام على الخاص..
مفضلا ان يعود الوئام. سيما بين شعب واحد نحبه ويحبنا ويؤلمنا حاله ولانجد الا دعوه لله ان يعود السلم والهدؤ اليه
ولم نكن نتوقع ان يسمح بتمرير ازمات الاخرين وسمومهم من أرضه إلى أرض الجار الشقيق

وهو يعلم ان حيط الاردن ليس بالواطي
وان الاردن الذي ظل واحة امن وامان ماكانت صدفه ...الا لانه يحب قيادته مثلما يعشق الارض ويفديها بالمهج ويحافظ على كرامته وعلاقاته كيف لا ومنه انطلقت الثورة العربية الكبرى والتي قادها الشريف الحسين بن علي جد الملك عبد الله والتي اعادت للعرب كل العرب هويتها وكرامتها وعزتها وكان ولده فيصل قد رسخ اهداف الثورة ودتفع عنسوريا دفاع الابطال

ونحن نعي
ان . الطبل الاجوف صوته عال ومسموع إلى مساحات أكبر ويحدث ضجيجاً وصخباً يفوق مانراه اليوم...!!‏ ويظل السامع يتسائل حتى يجد الجواب الشافي وهوحقيقة هذا الطبل وانه اجوف
وللامانه فان مانسمعه يطرح أكثر من تساؤل،
وقد يفرض أيضاً أكثر من إجابة، لكنه في نهاية المطاف يقود إلى الحصيلة ذاتها
فالكذب ا الفاضح وعلى لسان البعض لابد ان ، يستدرج كذباً أخطر ،
حيث سيكون الحلقة الوسيطة الجديدة لكذب آخر يعتمد هذه التقارير المبنية على كذبه حقيقتها ترحيل جزء من الازمه ولفت الانتباه وتشتيت الاذهان لعل وعسى
حقيقة لم نعد نستغرب شيئاً في عالم افتقد لكل ما يعتمد المنطق والعقل،
وبات الخلط والكذب والتضليل أداته ووسيلته للنيل والاستهداف.. لكننا في الوقت ذاته ندرك حقيقة اللعبة
ونجد انه من العيب ان نتركها تمر
سيما. وان بالاردن
رجالا عاهدوا الله ورسوله وعاهدوا قيادتهمان تظل حدودهم منارات حصينه تفتدى بالارواح والمهج وخسئ من يعتقد انجدرانها سهله التسلق وحيطانها واطية .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع