أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
السبت .. انحسار الموجة الحارة جيروزاليم بوست: هل تكون موازنة 2025 برميل بارود يفجر المجتمع الإسرائيلي؟ الخلايلة: نصحتهم بأن يعودوا إلى الأردن السودان .. قصف جديد يدمر 60 بالمئة من مصفاة النفط الرئيسية أول تعليق رسمي سعودي على عدد الحجاج المتوفين: الدولة لم تقصر حدود المدورة تستقبل أكثر من 20 ألف حاج أردني وفلسطيني شاهد .. سرايا القدس تستهدف مروحية إسرائيلية بصاروخ “إيغلا” شرقي رفح تفاصيل الحالة الجوية يوم السبت سر هدية زيلينسكي لنتنياهو .. وعرض أوكرانيا الذي رفضته إسرائيل "شمال غزة يموت جوعا" .. مغرّدون يوثّقون المأساة الإنسانية في غزة (شاهد) هنية: معركة طوفان الأقصى حققت 3 نتائج استراتيجية ما هو السيناريو المتوقع بين حزب الله والاحتلال؟ مبيضين: تحريات حول ملابسات سفر مواطنين للحج أفضت إلى تعرضهم للتغرير من ضعاف النفوس وبعض المكاتب الكويت لمواطنيها: غادِروا لبنان "القسام" توثق استهداف محور نتساريم ومصرع جنديين (شاهد) ترامب يتقدم على بايدن في 6 ولايات رئيسية الأمم المتحدة: نعمل من أجل استعادة الخدمات الرئيسية في المنشآت الصحية شمال غزة استطلاع: أغلبية الإسرائيليين لا يعتقدون إمكانية النصر على حماس معاريف: الأجهزة الأمنية تخشى انهيار السلطة الفلسطينية الأسهم الأوروبية تغلق على تراجع لكنها تحقق مكاسب أسبوعية
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية وسط مخاطر «التهجير»… إسرائيل تخطط: الضفة...

وسط مخاطر «التهجير»… إسرائيل تخطط: الضفة الغربية «مشكلة أردنية»

وسط مخاطر «التهجير»… إسرائيل تخطط: الضفة الغربية «مشكلة أردنية»

04-05-2024 11:35 PM

زاد الاردن الاخباري -

بسام البدارين - لا يحتاج ملف الأمن الوطني الأردني في ضوء تحديات ومسارات ما بعد غزة إلى جلسات مغلقة في معاهد البحث والدراسة، ليس لأن الأردنيين بصفة عامة عليهم رفع مستوى النقاش الصريح في أولوياتهم وتحديات مستقبلهم فقط، ولكن لأن بعض الملفات يدحرجها اليمين الإسرائيلي في اتجاه الأردن بطريقة دراماتيكية متسارعة.
أحد المسؤولين الكبار استدعى قبل عدة أسابيع صحافيين، وأبلغهم أن مخطط التهجير من غزة إلى سيناء ومن الضفة الغربية إلى شرق الأردن ذاب وتلاشى وتحطم على صخرة الموقفين الأردني والمصري الشرسين.
قبل أسبوع فقط، يهمس عضو بارز في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير في أذن مسؤول أردني بيروقراطي رفيع المستوى، قائلاً إن حكومة مصر اشترت وجهزت نحو 200 ألف خيمة خاصة باستقبال مهجرين فلسطينيين بعد عملية رفح العسكرية. في الأثناء ووسط شخصيات أردنية، يعيد القيادي الفتحاوي المخضرم عباس زكي، تذكير عمان بأن مخاطر التهجير لا تزال قائمة.
وقبل أيام، يعود طاقم من النشطاء الشباب من ندوة استدراجية أقامتها منظمة دولية في تونس تحت عنوان مضلل لا علاقة له بالحالة التي درست ضمن نقاشات ورشة العمل التونسية، وهي حالة وضع المجتمع الأردني في حال تهجير الفلسطينيين إلى المملكة.
معنى مثل هذه التأكيدات واضح، وهو أن مخاطر التهجير لاتزال قائمة بعكس الاتجاه الذي اقترحه مستشار بارز من مجموعة التكيف مع اليمين الإسرائيلي عندما تحدث في السياسة بروح قصيدة شعر متغنياً بالصخرة التي حطمت أحلام حكام تل أبيب بالتهجير.

تحذير عودة

أيمن عودة، عضو الكنيست الإسرائيلي، حذر مرتين وسط نخب عمان من أن اليمين الإسرائيلي لن يترك المملكة بحالها، ولديه قناعة بأن التهجير ممكن وسيمرره الأمريكيون.

متى «تهجم» عمان بقصد «الدفاع»؟

نصيحة قريبة ووشيكة رددها الدبلوماسي الفلسطيني الناشط السفير حسام زملط بحضور «القدس العربي» في عمان، عندما أشار إلى أنه ليس بموقع تقديم النصيحة للدولة الأردنية العريقة، لكن الأردن لديه فرصة كبيرة للهجوم بقصد الدفاع عن مصالحه وللاستثمار في الورقة الفلسطينية مرحلياً. حتى حركة حماس حاولت في أكثر من مناسبة، لفت نظر عمان إلى أن فتح الأبواب لقادة المقاومة والتواصل معهم يمكن أن يتحول إلى ورقة منتجة ضد التهجير والوطن البديل إذا ما أراد الأردن.
وقد سمعت شخصيات أردنية وبحضور «القدس العربي» مؤخراً الشيخ إسماعيل هنية، شخصياً، يتحدث بهذا المعنى والمضمون، ناشداً المودة من أجل فلسطين والأردن معاً.
في المقابل، كل المسؤولين البيروقراطيين الذين يتحدثون عن التصدي لمخطط التهجير يعلمون مسبقاً بأن الفوارق لا تزال مقلقة بين الموقفين الأردني والمصري، ويعلمون مسبقاً بأنهم لا يستطيعون باسم حكومة بلادهم التصدي لمخططات التهجير ضد الأردن، وفي الوقت نفسه الاحتفاظ بالقدرة على شيطنة الإخوان المسلمين والحراك الشعبي، ومعهما المقاومة، خلافاً للمفارقة التي التقطها مؤخراً أيضاً أحد أبرز قادة حماس عندما استفسر عن «فلسفة» التصدي لـ «الهلال الشيعي» بإقصاء المكونات السنية الأردنية والفلسطينية الأساسية؟
دعاة التكيف حتى مع التهجير صوتهم خافت، لكنه قوي في مستويات صناعة القرار. والخواجات، كما يصفهم السياسي الدكتور ممدوح العبادي علناً، لا يلتفتون إلى مخاطر صغيرة، ومن وجهة نظرهم مثل تفريغ الأرض المحتلة من أهلها أو نقل الصراع برمته إلى الأردن. ما يحصل من الإسرائيليين بخصوص ملف التهجير في غزة والضفة الغربية برأي السياسي مروان الفاعوري، شبيه بما كان يردده أركان النظام السوري من أن درعا «مشكلة أردنية».

مقاربة خطيرة

والمقاربة هنا خطيرة جداً؛ لأن ما يفعله ويقوله اليمين الإسرائيلي في الواقع اليوم بتقدير الفاعوري وغيره، هو تحويل سكان الضفة الغربية وأهلها إلى مشكلة أردنية إذا ما نفذ بنيامين نتنياهو خطته الشيطانية المعلنة بضم الأغوار والسيطرة الأمنية المطلقة عليها وعلى الضفة الغربية.
«يا قوم، أليس فيكم عقلاء».. هذا هو النداء الذي يقترحه الكثيرون اليوم على تيار التكيف النافذ في دوائر القرار، فإسرائيل اليمينية تقضم المعطيات في الواقع وتدفع في اتجاه تحويل غزة إلى مشكلة مصرية، والضفة الغربية إلى مشكلة أردنية، وذلك يحصل بصفة موتوره متكررة دون رد أو حسم أو اشتباك من الحكومتين في عمان والقاهرة.
وغني عن الذكر هنا أن الصمت في مواجهة ورش عمل أممية تطرح أسئلة حساسة عن مستقبل الديموغرافيا في المجتمع الأردني ليس هو الدرب الأسلم للحفاظ على مصالح الدولة الأردنية، فيما يمكن القول في المقابل إن عدم طرح هذا الملف بصورة علنية وجريئة للنقاش العام ولو تحت يافطة تصليب وتوحيد الجبهة الأردنية، لا تعوض عنه جلسات مغلقة هنا أو هناك تبدو أقرب للتكيف منها للرفض والاشتباك عندما تطرح أسئلة ناعمة خلف الستائر، مثل التداعيات المحتملة لما بعد غزة على الأمن الوطني الأردني.
لذلك، يمكن القول إن الضمانات الأمريكية ثبت فشلها في أكثر من محور، وأن المخاطر الواقعية أكبر وأعمق من وسائل تغطيتها بنقاش هنا أو مبادرات ضد المقاومة هناك.

«القدس العربي»








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع