أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وفاة مواطن إيراني إثر سماع نبأ تحطم مروحية رئيسي ورفاقه محكمة العدل الدولية تبدأ جلسة النطق بالحكم حول توجيه أمر بوقف إطلاق النار بغزة الصناعة الاردنية تواكب مسيرة المملكة الاقتصادية منذ الاستقلال برشلونة الإسباني يقيل مدربه تشافي هرنانديز البرلمان العربي يثمن جهود الملك لوقف حرب الإبادة الجماعية التي تتعرض لها غزة الشرطة تشتبك وتعتقل متظاهرين باعتصام مؤيد للفلسطينيين بجامعة أكسفورد 40 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى رغم إجراءات الاحتلال المشددة أكسيوس: اجتماع لمدير (سي.آي.إيه) ورئيس الموساد ورئيس وزراء قطر بشأن غزة تراجع الاسترليني أمام الدولار اليورو إيران تنشر أول تقرير للجنة التحقيق بتحطم مروحية رئيسي دبابات الاحتلال أقل من النصف قبل 10 سنوات الصفدي من باريس: الوضع الإنساني في غزة يتدهور ويجب فتح المعابر الدولار يصعد وسط تراجع توقعات خفض أسعار الفائدة صحيفة: مُسيّرات حزب الله ألحقت أضرارا جسيمة ببلدات الشمال قصف مكثف ومتواصل للاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة برا وبحرا وجوا الجيش الإسرائيلي: إصابة 8 عسكريين بغزة خلال 24 ساعة الملك يتلقى برقية تهنئة من رئيس الوزراء الكويتي بعيد الاستقلال موظفون في الاتحاد الأوروبي يعربون عن مخاوفهم بشأن تعامل التكتل مع أزمة غزة وكالة عن مسؤول روسي: أوكرانيا متورطة بشكل مباشر في هجوم قاعة الحفلات السعودية تدعم عمليات الإنزال الجوي الأردني لإغاثة الشعب الفلسطيني-صور
الوحدة الوطنية

الوحدة الوطنية

14-04-2024 10:07 AM

في هذه الأيام المليئة بالتحديات المحلية والإقليمية، سلاحنا الأقوى كدولة ومجتمع يكون بتصليب وتقوية عرى الوحدة الوطنية الأردنية، التي تقول ضمن أدبياتها السياسية الأردنية، إن كل أردني يجب أن يشعر بكامل مواطنته أمام القانون والفرص المتاحة، وأن لا فرق بين أي أردني وآخر بناء على الأصل والمنبت والاسم الأخير. باتت هذه قيمة سياسية أردنية مهمة، رعتها الدولة وعززتها على مدى عقود، إدراكا من الدولة أن أي مساس بالوحدة الوطنية سيكون بداية المشاكل والفتن، وأن مصلحة الأردن تقتضي تعزيز الوحدة الوطنية ألا ننزلق لما انزلقت إليه دول تاجر سياسيوها بالوحدة الوطنية والشحن الطائفي مثل لبنان وسورية والعراق. نجحت الدولة بذلك وكان للقيادة السياسية دور مفصلي تاريخي، فلا شيء يغضب جلالة الملك عبدالله الثاني مثل ما يغضبه عدم الحرص على الوحدة الوطنية والمساواة بين كافة الأردنيين من شتى أصولهم ومنابتهم، والحسين الراحل كان يقول من يمس الوحدة الوطنية عدوي إلى يوم الدين.

نستحضر أهمية هذه القيمة السياسية الأردنية العظيمة بعد أن رأينا قلة تحاول المساس بها، تارة عن جهل وأخرى عن جحود وحقد، وقد رأينا بعض الهتافات والشعارات وحملات السوشال ميديا من الكالوتي وما حوله تصب في محاولات للقدح بالوحدة الوطنية الأردنية، والتجاوز أو التطاول على الهوية الوطنية الأردنية، التي تقول إن كل الأردنيين من شتى الأصول والمنابت مع فلسطين وأهلها، ولكن هذا يجب ألا يكون على حساب الأردن واستقراره وأمنه أو التطاول على ثوابته ورجال أمنه. الأردن القوي معناه الأقدر على مساندة الشعب الفلسطيني، والهوية الوطنية الأردنية الراسخة هي لكل الأردنيين، والأردن لا ولن يكون ساحة لأي خبيث أو غبي، أو من يحاول أن يرسل رسائل سياسية عبر التحدث مع الشارع وتأليبه.

واستوقف الأردنيين ويغضبهم شعارات خبيثة تشكك بالدولة وتخون مواقفها رغم أن ما قدمته لا يضاهيه أحد، ويستوقفهم جرأة البعض على مخاطبة الأردنيين وتحريضهم أو محاولة توجيههم، ويتساءلون لماذا هذا الجحود رغم كل الموقف الأردني المتقدم والشجاع. ويغضب الأردنيين أكثر أن توضيح المواقف الفصائلية يتم بتسريبات إعلامية مجهولة النسب تقول بتقدير موقف الأردن وجلالة الملك وأن ليس بالوارد تحريض الأردنيين، بينما يتم استدعاء خطاب التوجيه لإظهار القوة السياسية لهذه الفصائل بالشارع الأردني على شاشات الفضائيات. كل هذا يلاحظه الأردنيون، وقطعا الدولة تراه وتضعه في نصابه الصحيح، وقادرة كل القدرة على لجمه والحفاظ على الأردن ومصالحه، وهي للآن تتعامل بمنطق الدولة الكبيرة العظيمة التي تبقي تركيزها على مصالحها بعيدا عن مراهقات الفصائل السياسية، ومصلحة الأردن في هذه المرحلة إيقاف العدوان وإدخال المساعدات، وإستراتيجيا الدخول بتسوية سياسية تاريخية تكون نتيجتها قيام دولة فلسطينية تتميز بأمرين: أن تكون قابلة للحياة أو تكون قادرة على منح الجنسية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع