أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
5 مجازر جديدة في قطاع غزة خلال 24 ساعة المخالفات المرتكبة في البتراء هددت بإزالتها من قائمة التراث العالمي 7651 مسجدا في عموم الأردن توزيع 100 حاوية نفايات جديدة في المزار الشمالي قرار إسرائيلي بطرد 35 فلسطينيا من منازلهم بالقدس الشرقية الجيش الإسرائيلي: دمرنا منصة إطلاق صواريخ وسط القطاع لاعب منتخب الجمباز أبو السعود يبحث عن التأهل لأولمبياد باريس هل ستفرض أميركا عقوبات على النفط الإيراني؟ تحذير من الاستمرار بتمويل السيارات الكهربائية بالأردن الاحتلال يقصف مسجد شهداء الفاخورة في جباليا الاحتلال يحذر النازحين من العودة إلى لمدينة غزة مدعوون للامتحان التنافسي لوظيفة معلم - أسماء تعيين الدكتور ماجد أبو ازريق رئيساً لجامعة اربد الأهلية رئيس مجلس الأعيان يلتقي الرئيس العراقي في عمان الضمان: 3612 دينارا الحد الأعلى لأجر المؤمن عليه الخاضع للاقتطاع وزير السياحة يتفقد مشاريع تطوير وتأهيل بعض المواقع السياحية في ذيبان ومكاور البرلمان العربي يدعو لتشكيل لجنة تقصي حقائق دولية لزيارة سجون الاحتلال منتخب الكراتيه يختتم معسكره التدريبي في القاهرة الاحتلال يعتقل 27 فلسطينيا بالضفة الغربية الرئيس العراقي يلتقي رئيس مجلس النواب
الصفحة الرئيسية أردنيات قبيلة بني حسن تصدر بيان الـ 14 عشيرة: وتدعو...

قبيلة بني حسن تصدر بيان الـ 14 عشيرة: وتدعو مختلف أجهزة الدولة إلى الرد بحزم

قبيلة بني حسن تصدر بيان الـ 14 عشيرة: وتدعو مختلف أجهزة الدولة إلى الرد بحزم

02-04-2024 11:12 PM

زاد الاردن الاخباري -

اجتمع أعيان ونواب وشيوخ قبيلة بني حسن اليوم في منزل العين مفلح الرحيمي واصدروا البيان التالي:
بسم الله الرحمن الرحيم
( ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام). صدق الله العظيم
بيان صادر عن أبناء قبيلة بني حسن في عموم مناطق المملكة الأردنية الهاشمية

على امتداد رقعة هذا الوطن الطاهر، ومن كافة مناطق المملكة وأرجائها التي تروي تضحيات شعبنا العظيم، يؤكد أبناء قبيلة بني حسن، التفافهم حول راية عميد آل البيت الأطهار جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم، معاهدين الله أن يبقوا الأوفياء لتراب الأردن وجيشه ومؤسساته، حاملين في قلوبهم وفي وجدانهم أولوية القضية الفلسطينية وصدارتها، وهم الذين تشهد صفحات التاريخ كيف قدموا مع مختلف أبناء الأردن قوافل الشهداء دفاعاً عنها، وتشهد أسوار القدس على عظيم تضحياتهم، حين سالت دمائهم الزكية على ترابها الطهور.
وحيث تتعاظم التحديات اليوم على شعبنا الشقيق في فلسطين المحتلة وقضيته العادلة، جراء همجية المحتل وعدوانه الغاشم على قطاع غزة، وحيث تزداد وتيرة ووحشية الكيان الغاصب، فإننا نجدد عهدنا مع أرض الأنبياء، بأن نبقى الأوفياء، لمبادئنا ورسالتنا التي نستمدها من قيم الدولة الأردنية التي نشأت على أنبل المبادئ في الدفاع عن الأمة، مدافعين بكل السبل عن مشروعية الحق الفلسطيني، ومجابهة كل المخططات الهادفة إلى تصفية القضية، وكذلك مجابهة المساعي الخبيثة الرامية إلى تصدير الأزمات وافتعال الفتن وتغذيتها في الأردن، هذا الوطن الذي آثر على نفسه على ما به من خصاصة، وكان على الدوام بقيادة فارس بني هاشم جلالة الملك عبد الله المعظم، في طليعة المدافعين عن فلسطين، يقدم الغالي والنفيس وبكل السبل والأدوات، غير ملتفت لأكاذيب أو شعارات وهمية في زمن الفوضى والإنفلات عبر الشاشات والمنصات.
واليوم وإذ تبرز أصوات التخريب والتشكيك بموقف الدولة الأردنية، وتتطاول على رجال الأمن العام، وتغمز من قناة الوطن، وتكيل التهم المعلبة بحق هذا الحمى، فإننا نقول بحزم وثبات: ألا تبت الأيادي، ولتضرب الدولة بيد من حديد كل من سولت له نفسه التعدي على حرمة الوطن، وليسمع كل آفاك أثيم صوتنا بوضوح، فنحن نقرأ ونعرف وندرك ما ترمون إليه، ونعرف الأصابع التي تتلاعب بكم، ونعرف الأجندات التي تمثلونها، ونحن نعلم أنكم تكذبون، وتتاجرون بدم الشعب الفلسطيني، وباتت الشعارات والهتافات سلعتكم الوحيدة، فيما الدولة التي تحاولون النيل منها، وقفت بوجه الريح، وتصدرت الموقف الرسمي العربي والعالمي في الدفاع عن فلسطين، وما كان هذا ليلقى منكم إلا النكران والخذلان، فبئس ما تصنعون.
أما التنظيمات التي تشكر القاصي والداني على ما تسميه مواقف مناصرة لغزة وفلسطين، نقول لهم إنّ أردن الهواشم والشعب العظيم، وإذ قدم ما يمليه واجب الضمير تجاه الأهل في فلسطين، لا ينتظر منكم شكراً ولا ثناءً، وعلى من يقدم النصح والإرشاد للأردن، أن يعرف حجمه جيداً، وأن يتوقف عن مخاطبة الأردنيين، فقيادة الدولة وأجهزتها ومؤسساتها أدرى بمصلحة الأردن، ونحن مع المرابطين في فلسطين المحتلة أصدق قولاً وأنضج وأنبل فعلاً من كل الذين رأوا في فلسطين ساحة للمكاسب السياسية، وزادوا من جراحات شعبها، واليوم باتوا يبثون الفتن في الشارع الأردني، ولم تردعهم عن خطيئتهم لا حرمة رمضان، ولا حرمة الأوطان.
لقد قدم الأردن منذ اليوم الأول للعدوان الغاشم على غزة، أصدق المواقف، فكان جلالة الملك عبد الله الثاني يقدم للعالم أجمع رواية الحق بوجه الباطل، وخاطر بنفسه وأبنائه سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبد الله والأميرة سلمى بنت عبد الله، ليشارك في عمليات إنزال جوي للأهل في القطاع، كما قدمت جلالة الملكة رانيا العبد الله مضامين أسهمت في توضيح للحقائق للرأي العام الدولي، وقدم مختلف المسؤولون في هذا الوطن الطاهر، أصدق المواقف التي تسير على قافلة ممتدة في الذود عن فلسطين حيث نشامى المستشفيات الميدانية اختلطت دمائهم الزكية مع أهلنا في غزة، وسبقها موقف جلي بطرد سفير الكيان وسحب سفيرنا، تزامن معها هبّة الأردنيين في مسيرات تضامنية مع الأشقاء مقدمين من التبرعات والإغاثة ما يفوق أضعاف ما قدم أولئك الذين يتغنى بهم البعض، لكنها الأجندات المشبوهة تفعل فعلتها، والأيادي الخبيثة تحرك أدواتها، ألا ساء ما تحكمون.
ختاماً، نحن نعرف كلفة وحجم والأعباء التي تترتب علينا جراء صدق مواقفنا، ونعرف أيضاً ثمن الآخرين ونعرف أين تصب أجندتهم، ونعرف ونؤمن أن الوطن أكبر منهم، وسيبقى الأردن شوكة بحلوق الطامعين والمخربين، وندعو مختلف أجهزة الدولة أن يكون الرد حازماً بوجه الزمرة الضالة التي تريد الخراب للأردن، والتي مارست الردة في أكثر من منعطف، ولم تقابل تسامح الدولة وإحسانها إلا بالإساءة والنكران.
حفظ الله الأردن حراً عزيزاً عوناً لفلسطين وشعبها الصامد المرابط، بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني الوصي الأمين على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.
وليحفظ المولى جيشنا وأجهزتنا الأمنية وأبناء شعبنا العظيم، وليخسأ كل واهم يرى في الأردن ساحة لتصدير أزماته وتحقيق مكتسباته








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع