أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
غريفيث: القصف الإسرائيلي حوّل غزة إلى جحيم على الأرض خبير في قطاع الحج يتحدث عن مصير الحجاج المفقودين. نتنياهو يدرس نقل مسؤولية توزيع مساعدات غزة إلى الجيش 11 شهيدا في قصف إسرائيلي استهدف شرق رفح هيئة إنقاذ الطفولة: المجاعة وشيكة في غزة. سلوفاكيا تهزم بلجيكا في أكبر مفاجآت كأس أوروبا وزير الزراعة: الحرائق انخفضت للعام الثاني على التوالي أسواق الأسهم الأوروبية تغلق على ارتفاع طفيف. أمانة عمّان: ترحيل 37 حظيرة عشوائية لبيع الأغنام إخماد حريق أشجار وأعشاب في الكورة والمزار الشمالي. موفد بايدن في إسرائيل على خلفية تصعيد التوتر على الحدود الشمالية. تقرير: ارتفاع قياسي للإنفاق العالمي على الأسلحة النووية الأوقاف: البحث جارٍ عن حاجة أردنية مفقودة ضمن البعثة الرسمية. طائرتان من سلاح الجو شاركتا بعمليات إخماد حريق عجلون مصرع 4 أشخاص بهطول أمطار غزيرة شرقي الصين. روسيا : خطط الناتو لنشر المزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيدا للتوتر قوات الاحتلال تقتحم قرية في رام الله الكرك: الركود يخيم على الأسواق في ثاني أيام عيد الأضحى نوير حارس ألمانيا: قد أعتزل بعد اليورو تكدس ألف شاحنة مساعدات عند معبر كرم أبو سالم
قرار مجلس الأمن بوقف الحرب
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة قرار مجلس الأمن بوقف الحرب

قرار مجلس الأمن بوقف الحرب

27-03-2024 09:08 AM

أصدر مجلس الأمن الدولي قرارا بوقف فوري لإطلاق النار في غزة لنهاية شهر رمضان المبارك. القرار صوت لصالحه 14 عضوا من أعضاء مجلس الأمن الـ 15، والجديد أن الولايات المتحدة، وهي العضو الدائم بالإضافة لبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا، لم تستخدم حق النقض الفيتو لمنع مرور القرار، واكتفت بالامتناع عن التصويت. القرار الأميركي بالامتناع لاقى ردود أفعال دولية كبيرة وجدت فيه تحولا في السياسة الأميركية نحو سياسة إسرائيل في غزة، ورفع الغطاء الدبلوماسي والسياسي عن حكومة نتنياهو. الولايات المتحدة نفت أن يكون قرار الامتناع عن التصويت يعبر عن أي تغير في سياستها، مؤكدة انها دوما دعمت وقف إطلاق النار بما يخدم الإفراج عن الرهائن. القرار بالنهاية غير ملزم لانه صدر بالاستناد للفصل السادس وليس السابع من ميثاق الأمم المتحدة، وبالتالي تستطيع إسرائيل الاستمرار في عملياتها لكن تلك العمليات تكون مخالفة لقرار أممي دولي.

الموقف الأميركي اللافت يعد المؤشر الأوضح للآن على تنامي ضيق صدر العالم وأصدقاء إسرائيل بسلوكها في غزة، فالعالم يفقد صبره والعمليات العسكرية التي تخوضها إسرائيل ذات أهداف غير قابلة للتحقيق، وهذا كله جعل الرأي العام العالمي يتصاعد لجهة النقدية تجاه إسرائيل. سلوك أميركا رسالة لنتنياهو اننا لن نبقى داعمين كمن يوقع شيكا على بياض، واننا قادرون على استخدام أوراقنا وتقنين الدعم، وأول ارهاصات ذلك رفع الغطاء جزئيا عن إسرائيل في مجلس الأمن، ليصوت لوقف النار كافة أعضاء مجلس الأمن مع امتناع أميركا، وهذا يدلل على عزلة حكومة نتنياهو دوليا بسبب ما تقوم به في غزة. الامتناع عن التصويت رسالة تحمل رمزية مهمة في أن أميركا تؤثر وتقود ولا يمكن لها ان تستمر بالتنظيف وراء التدمير الذي تحدثه سياسات نتنياهو التي تخلق الكثير من الاعداء وتبعد الأصدقاء. القرار لا يعد تغيرا إستراتيجيا في السياسة الأميركية نحو إسرائيل، وانما محاولة لدفع حكومة نتنياهو بالاتجاه الذي تراه أميركا هو الأصح، سواء في مفاوضات الرهائن في قطر أو الحديث عن اقتحام مزمع لمدينة رفح الغزية المزدحمة.

نتنياهو سرب للإعلام أنه سيلغي زيارة وفد إسرائيلي لأميركا لنقاش عملية رفح المزعومة والتي أبطأت أميركا حدوثها للآن. تلك بهلوانيات إعلامية، لان إسرائيل لن تستطيع الدخول بتلك العملية دون الاسناد العسكري والأمني والتقني الأميركي والغربي، ناهيك عن قدرة مصر التأثير بالمشهد العسكري القريب جدا على حدودها. الدعم الأميركي والغربي لا غنى عنه والا فالتكلفة العسكرية والإنسانية والسياسية ستكون طائلة على إسرائيل ونتنياهو الذي يخسر يوميا بسبب إدارته للمشهد بانتهازية متناهية. حتى ترامب وهو الحليف الأكبر لليمين الإسرائيلي يقول لإسرائيل ان العملية يجب ان تنتهي وأن إسرائيل تخسر الكثير من الأصدقاء كلما استمرت هذه العملية بتكلفتها الإنسانية الباهظة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع