أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مبعوث أميركي يجري مباحثات غير مباشرة مع حزب الله لابيد لنتنياهو: كان عليك حل الحكومة بدلا من مجلس الحرب حماس تستنكر حرق الاحتلال مبنى المغادرة بمعبر رفح زوج يتقدم بشكوى رسمية ضد رجل انتحل صفة طبيب واقتحم غرفة طفلته وأمها في مستشفى السلط الناتو يبحث التأهب بالمزيد من الأسلحة النووية مخاوف من حصار آلاف الروهينغا وسط قتال غربي ميانمار روسيا تحاكم صحفيا أميركيا متهما بالتجسس خلف أبواب مغلقة تقرير للأمم المتحدة: العالم يتخلف عن تحقيق أهداف التنمية المستدامة تراجع النفط بفعل ضعف طلب المستهلكين في أميركا وارتفاع إنتاج الصين أول تعليق للأسد بعد إصابة زوجته بالسرطان مجددا إعلان مسيئ يستفز الأردنيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي انقطاع التكييف في العديد من خيام البعثة الأردنية في الحج في ظل صعوبة التضاريس .. الدفاع المدني يتعامل مع حريق كبير بعجلون تقرير: واشنطن تتخلف 15 عاما عن بكين في الطاقة النووية الحجاج يستقرون في "منى" في أول أيام التشريق لرمي الجمرات. (كابيتال إنتليجنس) ترفع درجة التصنيف الائتماني للأردن فعاليات متنوعة في تلفريك عجلون خلال عطلة العيد ارتفاع الشهداء الصحفيين جراء الحرب على غزة إلى 151 الدفاع المدني: 1317 حالة إسعافية و119 حادث إنقاذ خلال 24 ساعة النرويج : احتمال حقيقي لانهيار السلطة الفلسطينية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة اصرار امريكي اوروبي بضرورة اشراك مسد في الحل...

اصرار امريكي اوروبي بضرورة اشراك مسد في الحل السياسي وأهميتمها لبناء سوريا المستقبل موحدة ديمقراطية

24-03-2024 09:36 AM

كريستين حنا نصر - خلال ظهور نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى ومسؤول الملف السوري (ايثان غولدريتش) أثناء لقاء تلفزيوني في واشنطن قبل أيام قليلة، أصر على مشاركة مجلس سوريا الديمقراطية في العملية السياسية لحل الأزمة السورية، وهو أمر بلاشك في غاية الأهمية.
فمنذ اندلاع الثورة السوريةيستمر الواقع المأساوي للسوريين منذ ثلاثة عشر عاماً ومطالبتهم بحرية الشعب السوري، الأمر الذي نتج عنه معارضات عديدة ما لبثت أن تحولت إلى فصائل مسلحة، وبالتالي ظهرت ملامح عسكرة للثورة ورافق ذلك تعقد في المشهد السياسي وتطورات أمنية ومشاكل اقتصادية وحقوقية، والى جانب ذلك ايضا برز وجود تدخل من عدة جيوش أجنبية وميليشيات مسلحة، وبالتزامن مع هذه التغيرات الميدانية جرى ايضا احتلال أجزاء من الجغرافية السورية بما في ذلك احتلال الشمال السوري من قبل الاحتلال التركي، كما هو حال مدينة عفرين وجرابلس وأدلب والباب وتم تنصيب والي تركي عليها، يضاف الى ذلك الانتهاكات التركية في منطقة شرق الفرات نتيجة للعمليات البرية مثل نبع السلام وغصن الزيتون، وجميع هذه التطورات المتسارعة تنذر بواقع تقسيم الدولة السورية وفق النفوذ المناطقي لكل قوة عسكرية.
وفي ظل هذه الاجواء المشحونة والمتأزمة أشار المبعوث الأممي الخاص بشأن التسوية في سوريا( بيدرسون) بشعوره العميق بالقلق نتيجة لعدم حدوث اي تقدم ملموس في الملف السوري على مدى سنوات الأزمة، واليوم وبعد هذه العقود الزمنية على الملف السوري فان هناك قضايا أخرى مهمة مثل ملف المعتقلين والمهجرين والمحتجزين والمفقودين، ناهيك عن استمرار الثورة وخروج المتظاهرين في أدلب والسويداء مطالبين بضرورة تحقيق مطالبهم، وبالرغم من انعقاد المؤتمرات واللقاءات الخارجية هنا وهناك مثل مسار استانا واللجنة الرباعية وجنيف واللجنة الدستورية، إلا أنه ولغاية اليوم لم يتم تحقيق نجاح في صياغة واعتماد دستور للدولة السورية، وهذا الواقع ينطبق أيضاً على مباحثات المبادرات العربية ومنها مبادرة خطوة مقابل خطوة في الاجتماع الخماسي في الاردن، والتي لم تطبق أيضاً.
ان كل اللقاءات والمبادرات والمؤتمرات لحل الازمة السورية استثنت مسد الذراع السياسي
لمجلس سوريا الديمقراطية اذ ان تركيبة قوات سوريا الديمقراطية لها خصوصيتها ورمزيتها الوطنية، حيث تشكّلت بعد احتلال “داعش” لشرق سوريا وإعلانها ما يسمى عاصمة الخلافة الإسلامية في مدينة الرقة، وهذه القوات تتميز بهويتها الجامعة والممثلة لكافة المكونات من العشائر العربية والأكراد والسريان والأرمن والتركمان، وهي في حقيقتها مكونات لشعوب وأهالي المنطقة التي حررت الرقة من “داعش” حيث حظيت قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي ، ولديها اليوم برنامج إدارة ذاتية يتطلع لإيجاد حلٍّ سياسي سوري سوري بين مكونات الشعب السوري وليس حلٌّ يستند لقراراتٍ تتخذها مؤتمرات خارجية، بل حل سياسي يتضمن حكم ديمقراطي لا مركزي تعددي لسوريا موحدة بكامل أراضيها،
وللاسف فان المبادرات السابقة لم تنجح لانها استثنت مكون اساسي من الداخل السوري والذي يسيطر على 30% من مساحة الاراضي السورية الغنية بالثروات المتعددة مثل النفط والغاز كما تضم عصب الاراضي الزراعية، والاهم تشمل جميع الاطياف والمكونات الاثنية العرقية السورية،
اضافة الى كل هذا فان ما يميز مسد ان
لها مشروع سياسي مميز ومتطور لحل الازمة السورية خصوصاً الحلول العسكرية التي فشلت على مدى ثلاثة عشر عاماً من الازمة السورية، وبالتالي لم ولن يكون هناك حل سياسي دون اشراك مسد الممثل السياسي لقوات سوريا الديمقراطية قسد، ومؤخراً عبرت الادارة الامريكية عن هذا الاتجاه السياسي المهم لحل الازمة في سوريا، حيث صرحت الادارة الامريكية الى ضرورة اشراك مناطق الادارة الذاتية الموجودة في شرق الفرات الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، والتي أصبحت اليوم في المعادلة السياسية السورية رقماً صعباً، ولا يمكن بأي حال من الأحوال تجاوزها خاصة انها عملت وعلى مدى الازمة السورية في مسارات مختلفة، من بينها مسار ستوكهولم برئاسة دولية دون أن يكون رسمياً، كما يوجد لها مكتب ممثلية في العاصمة الامريكية.
حيث تجري في مكتب الممثلية لقاءات دائمة مع مسد مع الخارجية الامريكية والبرلمان الاوروبي ودبلوماسيين فرنسيين وبريطانيين، بما في ذلك مناقشة برنامج مسد القائم على احترام التعددية وضمان المساواة و كفالة حقوق المرأة خاصة الجوانب المتصلة بمشاركتها المتساوية مع الرجل في المجلس، الى جانب حقوقها السياسية والأخرى المتعلقة بالميراث، كذلك ينص برنامج مسد قضايا تتعلق بحرية المعتقد والقوانين الديمقراطية وتحديداً العقد الاجتماعي المقدمة مضامينه مؤخراً في اجتماع الشمال السوري، والتي نصت على ضرورة التمسك بنيل الحقوق القومية والخلاص من الديكتاتورية، وعلى سلم الاولويات ضمان عدم طمس المحتوى او المكون الطائفي لمجموعة الاثنيات والقوميات الموجودة وهم الأكراد والعرب والسريان والاشوريين والأرمن والتركمان والشركس والشيشان والمسلمين والازيديين، ومجلس الشعوب الديمقراطي الذي يمثل كافة الشعوب القاطنة في ظل الادارة الذاتية الديمقراطية .
ومن الأمور المهمة هو تغيير اسم (روج آفا) التي تعني غرب كردستان إلى اقليم شمال وشرق سوريا، أي تقسيم سوريا إلى عدة أقاليم، بمعنى نظام لا مركزي يكون فيه كل اقليم متصل مع المركز(العاصمة الشام)، بهدف إنشاء سوريا موحدة لا مركزية تعددية، كذلك يقوم العقد الاجتماعي على اعتبار اللغة العربية والسريانية والكردية لغة للدولة السورية يتم تعليمها وتدريسها في المدارس والجامعات، وبالتالي يمكن القول أن هذا العقد الاجتماعي من شأنه بالتأكيد النجاح في مواجهة نفوذ الدول التي تطمع في احتلال سوريا وتقسيمها، الامر الذي جاء دافعاً قوياً لما يتردد اليوم من الدعوات الأمريكية والأوروبية لإشراك مسد في العملية السياسية لحل الازمة السورية، والعمل على تحقيق خارطة سياسية تكون منسجمة مع كل التوقعات والمقترحات الدولية خاصة القرارات الأممية وفي مقدمتها القرار (2254)، باعتبار كل هذا سبيل لحل هذه الازمة المعقدة والتي سيكون لمجلس سوريا الديمقراطية اهمية بالغة واساسية في حلها المستقبلي لضمان وحدتها الديمقراطية الآمنة والسالمة، وعدم الوقوع في خطر تقسيمها .
وهنا يبرز امر مهم في سياق الحل للازمة السورية وهو ضرورة اشراك كامل الاطراف الفاعلة على الارض السورية والمعنية في نفس الوقت بالملف السوري، ليكون في النهاية الحل الاسلم وهو حل سوري داخلي أي من داخل الوطن السوري نفسه، هذه الشراكة الوطنية السورية يجب أن تكون بعيدة عن الاقصاء فلا يستثنى أحد من المباحثات الجديدة، واذا ما تحققت هذه الأرضية السياسية فإنها ستكون مواتية تماماً لحدوث انفراجة بمحادثات اولية بين جميع الفاعلين في الملف السوري سوف تؤدي حتماً الى تسوية شاملة تضم جميع المسارات دون تفرد طرف على غيره، وهذا النهج السياسي اذا تحقق فسيكون من شأنه تحقيق كافة تطلعات وطموحات الشعب السوري، وبالتالي فان مشاركة الجميع دون استثناء وتنفيذ قرارات الامم المتحدة ذات العلاقة بالازمة السورية واشراك جميع مناطق الادارة الذاتية ومجلس سوريا الديمقراطية، سينتج عنه حل عملي للأزمة السورية، وفق قاعدة واستحقاق سياسي هو سوريا جديدة موحدة لامركزية تعددية ديمقراطية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع