أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الصفدي يلتقي لازاريني في عمّان الأحد. مستشفى كمال عدوان: جرحى استشهدوا لعدم توفر الإمكانيات الدعوة لاطلاق برامج لتنشيط الحركة السياحية وزير الإدارة المحلية يرعى ورش عمل الطاقة المستدامة والعمل المناخي للبلديات الأحد. 66 مخالفة تتعلق بالسقوف السعرية في نحو أسبوعين. الخصاونة: أتمتة 49 بالمئة من الخدمات الحكومية. اعتقال مسؤول التفخيخ في داعش. الشرباتي يحرز برونزية آسيا للتايكواندو ولي العهد يحضر الجلسة الافتتاحية للقاء التفاعلي لبرنامج تحديث القطاع العام الحكومة تلغي مبدأ الإجازة بدون راتب لموظفي القطاع العام الأمم المتحدة ترفع الصوت: “لم يبق شيء لتوزيعه في غزة” القسام: أطلقنا صاروخا على طائرة أباتشي بمخيم جباليا نشامى فريق الأمن العام للجوجيستو يحصدون الذهب في جولة قطر الدولية اربد: مواطنون يشتكون من الأزمات المرورية ويطالبون بحلول جذرية النمسا تلغي تجميد تمويل لأونروا المالية توضح حول تصريحات منسوبة للعسعس رفع اسم أبوتريكة من قوائم الإرهاب -تفاصيل سلوفينيا: سنعترف بالدولة الفلسطينية الشهر المقبل واشنطن بوست: رجال أعمال أميركيون حرضوا لقمع حراك الجامعات مشعل: نحن امام لحظة تاريخية لهزم العدو
روسيا بوتين والعالم الجديد
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة روسيا بوتين والعالم الجديد

روسيا بوتين والعالم الجديد

20-03-2024 08:54 AM

أعلنت أول أمس نتائج الانتخابات الرئاسية الروسية، وكما كان متوقعا حقق الرئيس بوتين فوزا ساحقا على منافسيه الشيوعي والليبرالي الديمقراطي.
و بوتين ليس مجرد رئيس منتخب لروسيا، انه زعيم وطني للشعب الروسي. في الانتخابات الاخيرة ترشيح بوتين حمل صورة لتطلع روسيا المستقبلي، كيف تستدير موسكو باستعادة المكانة والدور في النظام العالمي.
و في روسيا، يقود بوتين صحوة روسية، وحقق بوتين اصلاحات اقتصادية ونهوضا اقتصاديا، ودخلت روسيا في المعادلة الدولية، وتناهض الاحادية الامريكية، وترسم افقا لمعادلات جديدة في النظام العالمي.
و الروس صوتوا لمشروع بوتين.. وذلك ماثل بأعين الروس، وأولا في مقاومة الحرب في اوكرانيا، وعدوان الناتو، والصمود في وجه الحصار الامريكي والغربي الاقتصادي والتجاري، وتحويل روسيا الى قوة استراتجية فاعلة وناهضة في المجال الاوراسي.
و الناتو وامريكا واوروبا يحاربون روسيا في اوكرانيا، الحرب دخلت مراحل استنزاف، وامريكا ودول اوروبية قدمت مئات المليارات دعما الى اوكرانيا، ولاضعاف واسقاط حكم بوتين.
و لكن، ماذا حدث ؟ بوتين استطاع ان يحول الحرب الى قدرة وقوة روسية مضاعفة وتنشيط استراتيجية الانتقال من الدفاع الى الهجوم.
و حرب اوكرانيا، هدف استراتيجي لصناعة خواصر رخوة في المحيط الروسي، ولنصب القاذفات النووية للناتو على مشارف موسكو والبحر الاسود والمياه الدافئة الروسية. و انها حرب وجود روسية.. والروس لم يصوتوا لبوتين من فراغ وخواء وطني.. فالرئيس المنتخب حمل روسيا الى مصاف الاقتصادات الاربعة الكبار في العالم، وبعد امريكا والصين والهند، واحتلت روسيا مكانة اليابان. و عسكريا لا منافس لروسيا.. قدرة نووية، ومشروع تحديث عسكري، وحاملات وبوارج نووية، وترسانة عسكرية تفوق القوة الامريكية وقوة الناتو.
بوتين، وقبل حرب اوكرانيا، طرح مقاربة نظام عالمي متعدد الاقطاب وتفكيك الاحادية الامريكية.. ومن نوافذ اوكرانيا صنع معادلة جديدة مع اوروبا وامريكا، ودول الناتو.
و احيا بوتين استراتيجية « الاوراسية الروسية»، وصراع اليابسة والماء في النظام العالمي. وفي اوروبا وضع بريطانيا وفرنسا والمانيا في غرف الانعاش، وادرج معادلة قوة «واقع الحال « في العلاقة الروسية / الاوروبية.
و دعا دول اوروبا الشرقية «حلف وارسو» سابقا الى اعادة بناء علاقات مع روسيا تحكمها المصالح الحيوية، واضعا دولا في اوروبا الغربية، وتحديدا فرنسا والمانيا وبريطانيا بأزمة في ترسيم المجال الحيوي الاوروبي.
و الجنوب الروسي، وجنوب الكرة الارضية.. خلق بوتين معادلات جديدة في العلاقة مع تركيا، والقيصر هضم التذاكي التركي، وحسم لتركيا مساحة وجودها وتحركها، وابطأ مفاعيل الحلم الامبراطوري التوسعي المجبول في مطامع ومصالح الناتو. و من حرب سورية، عرف بوتين كيف يصد المشروع الامريكي في الشرق الاوسط.. وربح معركة سورية.. ويدرك بوتين استراتيجيا، ان من يربح معركة سورية سوف يربح معركة الشرق الاوسط، والاقليم الملتهب والاكثر حساسية في المصالح الدولية وخطوط النقل والطاقة والغاز والجغرافيا السياسية. و في حرب غزة، فتحت موسكو ابوابها للفصائل الفلسطينيية، وفتحت حوارا للمصالحة الوطنية. ومن حرب غزة، تجد انه من الحتمي في النظام العالمي وجود قوة دولية تقول : لا لامريكا.
و في مراجعة وتقويم حرب غزة انها فرصة تاريخية لقيام دولة فلسطينية، وفرصة تاريخية لقيام دولة ذات شرعية وسيادة على اراض فلسطين التاريخية المحتلة. وفيما الطرف المقابل من المحيط الاطلسي يغرق قي وحل انتخابات رئاسية وينتظر الامريكان وقوع حرب دامية..وترامب في اول الجولات الانتخابية توعد وهدد باغراق امريكا بانهر من الدماء، واذا لم ينجح في الانتخابات. «صورة الدم» واقعية، ويصعب ان تحمل اي لغة مجازية او ايحاءات..
و في روسيا، بوتين يؤسس العالم كله من جديد، وانطلاقا من رؤية قومية ارذودكسية، وامبراطورية معادية الى امريكا والغرب.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع