أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الثلاثاء .. أجواء حارة نسبياً زيارة سلطان عُمان إلى الأردن تعكس التناغم في الرؤى السياسية بين البلدين الدخل السياحي في الناتج المحلي الأردني للعام الماضي الأعلى منذ 24 سنة الأردن .. شاب يعتزل العمل على تطبيقات النقل بسبب ادعاء فتاة- فيديو آخر موعد للتسجيل برياض الأطفال الحكومية بوريل: المصدقون على النظام الأساسي للجنائية الدولية ملزمون بقرارها بايدن: ما يحدث في غزة ليس إبادة جماعية الدوري الأردني .. بطاقة الهبوط الثانية تحاصر 3 أندية أميركا: إيران طلبت مساعدتنا بعد تحطم مروحية رئيسي الأطباء تبلغ الصحة بمقترحاتها حول نظام البصمة وزير الداخلية ومدير المخابرات الأسبق نذير رشيد بذمة الله المبيضين يرعى إطلاق برنامج لقناة cnbc في الأردن "القسام" تقنص جنديا وتستهدف مروحية "أباتشي" في جباليا (شاهد) الحباشنة: الدول العربية ملعب .. وعند حدوث شغب في الملاعب يكون الدم عربياً 4 شهداء في غارة للاحتلال على حي الصبرة بمدينة غزة أيرلندا تندد بالتهديدات ضد الجنائية الدولية ألمانيا: نحترم استقلال المحكمة الجنائية الدولية 17 شهيدا جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مسيّرة فلسطينية تخترق إسرائيل والجيش يفشل بإسقاطها انقاذ طفلة غرقت بمتنزه في اربد
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري كيف يشكل «الجوع» في غزة والضفة خطراً على دول...

كيف يشكل «الجوع» في غزة والضفة خطراً على دول «الاعتدال»؟

كيف يشكل «الجوع» في غزة والضفة خطراً على دول «الاعتدال»؟

09-03-2024 12:10 AM

زاد الاردن الاخباري -

بسام البدارين - لا أحد عملياً وسط دوائر القرار الرسمي الأردنية يريد أن يقبل أو يتقبل فكرة المقارنة والمقاربة عندما يتعلق الأمر بالوحشية التي يظهرها الكيان الإسرائيلي في تعذيب وتجويع وتعطيش أهل قطاع غزة، خصوصاً عشية شهر رمضان المبارك.
وهو الأمر الذي انشغل الهرم الأردني من أعلاه إلى أسفله في الدوائر الرسمية، بقرع جرس الإنذار بخصوصه وعلى أساس القناعة بأن الاستمرار في حرب التجويع والتعطيش مقاربة تختلف عن الحرب بمعناها العسكري.
يسأل الكاتب والمحلل السياسي الأردني حلمي الأسمر أمام «القدس العربي»: كيف يمكن الاحتفاظ بعلاقات مستقبلاً مع «الوحش الإسرائيلي» الذي ظهر على حساب دم الأطفال والنساء في قطاع غزة؟ يبدو ذلك سؤالاً معقداً بالتأكيد تتجنبه الشخصيات الرسمية، مع أن القناعة راسخة عند الخبير الاستراتيجي والعسكري الجنرال قاصد محمود، بأن الأردن «سيعاني ويسهر ليله الطويل» قبل وأكثر من غيره عندما تواصل تلك الوحشية المبرمجة أجندتها في الضفة الغربية، ما يجعل الأردن هدفاً مباشراً. والفكرة هنا أن تلك المقاربة تختلف لأنها قد تمس بالأمن والاستقرار في دول الجوار لفلسطين المحتلة. وأنها تختلف لأنها تعني احتمالات شديدة بتوسع العدوان والهمجية والابتزاز بأبشع صوره، كما حصل مؤخراً في ملف المياه.
وهو ما يحاول لفت النظر له الوزير والبرلماني السابق والخبير الاقتصادي الدكتور محمد الحلايقة، عبر تذكير صناع القرار الدولي ومعهم صناع القرار العربي، بأن مقاربة الجوع تكمل مقاربة القتل، وأن المحرمات هذه عندما تنتهك في شهر رمضان تصبح المعادلة مختلفة.

السياسات الإسرائيلية «الهمجية» تخيف الأردنيين

يضم الحلايقة صوته للقائلين إن النظام الرسمي العربي الذي ينقسم بين صامت ومتواطئ ثم متحرك ومشتبك بكل إمكاناته، مثل الأردن، عليه أن يظهر اهتماماً أكبر بملف الجوع وسط القناعة عند سياسيين ومراقبين كثر بأن من صمت على المواجهة بمعناها العسكري، وعلى عمليات القتل الهمجية والوحشية، قد لا يصمت في شهر رمضان المبارك على التجويع والتعطيش؛ لأن المعركة هنا لا تتعلق بأدبيات المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية الأممية المرتبطة بالإبادة فقط بقدر ما تتعلق بالصراع في جذره الديني، بمعنى أن الكيان الإسرائيلي الذي يسعى لمخاطبة أهل غزة وشعوب المنطقة بمعنى إخضاعها، يذهب في شهر رمضان المبارك لتعذيب المسلمين.

ما يخيف الأردنيين؟

يوافق الأسمر وآخرون على مثل هذا الاستنتاج، لكن ما يلمسه كثيرون بأن القيادة الأردنية وحدها منذ أكثر من أسبوعين تعرف نمطية هذه المحاذير، وإن كانت معادلة القلق والخوف وسط قاعدة شعبية واسعة من الأردنيين لا ترتبط فقط بالقتل والتدمير والتجويع والتعطيش في قطاع غزة بقدر ما ترتبط بالسؤال الذي طرحه في ندوة عامة قبل نحو ثلاثة أسابيع وزير البلاط الأسبق أحد أبرز دعاة السلام خلال ربع قرن الماضي الدكتور مروان المعشر، عندما تحدث عن ضرورة تأسيس حوار وطني أردني داخلي عميق فكرته بعد الآن أن العلاقات مع إسرائيل لن تعود كما كانت.
ما يخيف الأردنيين عموماً الآن على المستوى الشعبي هو ما يلتقطه السياسي باللون الإسلامي الدكتور رامي العياصرة، وهو يتحدث مع «القدس العربي» حيث إن المفارقة في حرب الإبادة على الشعب الفلسطيني لا تحصل فقط في قطاع غزة، وإن الإسرائيلي رداً على يوم 7 أكتوبر يحاول معاقبة الجميع ويقصف في سوريا وفي لبنان، ويعيد الاقتحامات في الضفة الغربية ويسعى للتهجير، ويهدد الأردن.
الرسالة الأكاديمية العلمية التي يلفت العياصرة النظر لها هي تلك التي تطرح السؤال: أي رهان مستقبلاً على عودة العلاقات الأردنية الإسرائيلية وعلى فكرة السلام والتعايش أصلاً بصرف النظر عن حل الدولتين أو حل الدولة الواحدة أو حتى عن قيام دولة فلسطينية مستقلة مع عدو من هذا الصنف لا يرعى ذمة ولا يحترم اتفاقاً ويوغل في القتل والتدمير، ولا يمانع قادته تجويع وتعطيش أهل فلسطين في شهر رمضان المبارك؟ سؤال أطول من «إجابته» بكثير، وحكومة الأردن من جهتها تجاوزت مرحلة امتداح التكيف مع ما يجري في فلسطين المحتلة وذهبت لتأسيس منطقة اسمها توازن وإدارة المصالح. ولا يريد الحكوميون بأي حال من الأحوال الإقرار بحصول أخطاء استراتيجية فادحة في الماضي القريب وخلال توقيع اتفاقية وادي عربة وملحقاتها، التي أكد المفاوض الوطني البارز الدكتور دريد محاسنة أن إسرائيل خالفتها جميعاً وبدون استثناء.
محاسنة يريد العودة لتذكير كل دول النظام الرسمي العربي بأن الرهان حتى على الجنرال بيني غانتس باعتباره بديلاً محتملاً لبنيامين نتنياهو يظهر بؤس التفكير السياسي العربي… من يراهنون على غانتس ينسون أنه أصلاً عضو أساسي ورئيسي في مجلس الحرب، الذي أدار كل عمليات التطهير العرقي وحرب الإبادة. وما يلمح له المتداخلون اليوم هو أن المؤسسة الأردنية ينبغي أن تذهب في اتجاهين بعد الآن:
الأول الإجابة على سؤال ماذا نفعل مع كيان يمكنه أن يفعل بأطفال غزة ما فعله مؤخراً؟

اتجاهان

وكيف نطمئن إلى أن عملية سلام أو اتفاقيات مع هذا العدو الأصولي المتطرف والمتشدد يمكنها أن توفر الحماية لأطفال الأردنيين لاحقاً عند الخلاف، أو عند حصول مستجدات إقليمية، أو حتى عندما يتعلق الأمر بالمصالح الأردنية الأساسية التي تضبط إيقاع الحراك والاشتباك على نحو مغرق في التوازن ومرتبط فقط بضمانات أمريكية قد لا تصمد وسط حمأة الانتخابات في تل أبيب وواشنطن بعد الآن؟
المسألة الثانية التي يطرحها كبار المعلقين اليوم، هي تلك المختصة بأن المضي قدماً، بعدما نبذت فكرة التكيف وفي طريقها للتحول إلى خيانة سياسية، قد يتطلب الإقرار أولاً بأخطاء استراتيجية فادحة تورط بها القرار في الماضي وأصبحت قيداً على ثوابت المملكة.

«القدس العربي»








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع