أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
قطر بصدد تقييم دورها في الوساطة بين الإحتلال وحماس الصفدي: سكان غزة يتضورون جوعاً بسبب الممارسات الإسرائيلية تنبيه من ارتفاع نسب الغبار في أجواء الأردن الخميس 4 شروط لقبول اسم ورمز القائمة الحزبية بالانتخابات النيابية مفوض “أونروا”: الهجوم ضد الوكالة هدفه تجريد اللاجئين الفلسطينيين من صفة اللجوء "أكسيوس”:”إسرائيل” بحثت توجيه ضربة لإيران الاثنين لكنها أجلتها الأردن .. فتيات قاصرات يقمن بابتزاز الشباب بإشراف من أهلهن (فيديو) الشرفات : على الدولة ان تأخذ بأدواتها القضائية حيال الممارسات التي تعمل على تجيّش الشارع إعلام غزة: 520 شهيدا في اقتحام الاحتلال لمخيم النصيرات حماس: لن نسلم الأسرى الإسرائيليين إلا بصفقة حقيقية أبو السمن يوجه بدراسة مطالب المستثمرين في منطقة البحاث الأونروا: حملة خبيثة لإنهاء عملياتنا معهد القانون و المجتمع يصدر ورقة تحليل مفاهيمي حول الغرامات في قانون العفو العام حادثة غير مسبوقة .. مواطن يتفاجأ باختفاء كفن وقبر ابنته في اربد زراعة الكورة تحذر مزارعي الزيتون من الأجواء الخماسينية مسؤول إسرائيلي: الضغط العسكري على حماس لم ينجح. ليبرلمان يحذر نتنياهو من مهاجمة إيران: فكر جيدا كبار الحاخامات يحذرون: الهجوم على إيران خطر على إسرائيل الاحتلال : قصفنا بنى تحتية لحزب الله شمالي بعلبك بن غفير: الإعدام الحل لمشكلة اكتظاظ السجون
بمشاركة الملك

بمشاركة الملك

29-02-2024 11:54 AM

الأعمال الإيجابية، التي يشارك بها جلالة الملك، مهما بلغ أثرها الخارجي والداخلي، كلها موقع ترحيب واعتزاز شعبي أردني، وكذلك حول العالم بالنسبة للشعوب الحرة، لا سيما الشعب الفلسطيني البطل، الذي يقتنع أكثر «من بعضنا» بأهمية الدور الأردني الذي يقوم به جلالة الملك شخصيا، لدعمهم في كل موقف، ودعم قضيتهم وحقوقهم، وثمة العديد من الأعمال التي يقوم بها جلالته، وتقع خارج أجندته السياسية الرسمية، ولا تتعارض مطلقا مع الدستور الأردني، فمشاركة جلالته مثلا في عمليات الإنزال للمواد الطبية والإغاثية لأهل غزة الصامدين، لها عدة أبعاد سياسية ونفسية بالنسبة للفلسطينيين وبالنسبة لنا كأردنيين، وكلها إيجابية، ولا يمكن لأي جهة إنسانية حول العالم او جهة سياسية عربية أو دولية «محترمة»، إلا أن تدعمها وترحب بها، وتحاول تقليدها نظرا لأثرها الكبير على أرض الواقع القاسي.
لكن دعونا نتحدث عن الأعمال الأخرى، التي يتم نسبتها لجلالة الملك دونما سند دستوري، ولنكن واضحين هنا، لنفرض جدلا أن خبر تزويد السوق الإسرائيلي بالخضار والفواكه من قبل بعض التجار والشركات الأردنية وغيرها، وعن طريق المعابر الأردنية المشتركة مع فلسطين، لنعتبره جدلا بأنه خبر صحيح، فلا علاقة هنا لا من قريب ولا من بعيد بجهود ومواقف جلالته، بل كل العلاقة للحكومة، وللاتفاقيات الدولية التي وقعتها، لا سيما اتفاقيات التجارة العالمية، وإن كان المثال غير واضح سأسوق تالياً مثالا أكثر وضوحا:
لو افترضنا أن الحكومة، عن طريق رئيسها او أي وزير فيها، وقعت بخطأ، كتعيين وزير او مسؤول كبير في موقعه، خلافا للقانون، فقبل سنوات مثلا، تم تعيين وزير (أحترمه على الصعيد الشخصي والوطني)، وما لبثت الحكومة وخلال أقل من 24 ساعة وأقالته بل قبلت استقالته، لسبب قانوني معروف، فهذا الخطأ، سواء نفسه او لو تكرر، فلا مسؤولية دستورية وقانونية تقع على جلالة الملك، بل هو عمل من مسؤولية الحكومة ورئيسها، إن لم يجر تجاوزه بالقانون، تتدخل جهات دستورية وتقوم بتصويبه حسب القانون، حتى أن جهات أخرى، شعبية ورسمية كالصحافة مثلا، تتدخل، وتطالب بتصويبه، لكن لا مسؤولية مطلقا تقع على جلالة الملك، ولا يمكن ان يكون الحديث المعارض منطقيا ولا سياسيا صحيحا، إن اعتبر أن مثل هذه الأخطاء من مسؤولية الملك، فالدستور الأردني واضح في هذه الحالة.
أذكر هذه الملاحظة لإزالة الاشتباك والخلط السياسي والإعلامي، الذي يفتح مجالا للإشاعة، التي تودي بكثير من الجهود الأردنية المتفردة، التي يقوم بها الأردن ملكا ووزارات ووزراء ومؤسسات وشعبا، لدعم فلسطين، بينما يعلق في الذهن أكاذيب، ليس لجلالته علاقة بها حتى لو كانت صحيحة.
يجب على الحكومة أن تبذل جهدا و»تدقق» في كل اعمال وزاراتها، وقبل هذا وذاك، بلياقة مسؤوليها الوزراء والموظفين الكبار القانونية والمهنية، قبل ان تتفشى الإشاعات والأقاويل والكيديات، التي تستهدف الإنجازات الكبيرة التي يقدمها جلالة الملك، وتقع موقع الإلهام السياسي بالنسبة لدول كثيرة، لتعمل مثلها، وتنجح في ابتكار طرق «ثانية وثالثة وعاشرة» لتحقيق الممكن او بعضه.
في البال مقال اريد توجيهه لرئيس الحكومة، نؤجله بغية نسيانه، ونخشى أن يصبح موّالا آخر، يسيء لنا جميعا.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع