أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تعرف على طقس الأردن .. من الاثنين إلى الخميس “الأردن هو الهدف التالي” .. هل قالها الحرس الثوري فعلًا؟ سفارة طهران “تنفي” .. بيانٌ تحذيريّ لمجلس الوزراء والناطق الرسمي تحدّث عن “أجنداتٍ إيرانية” قبل ضرب إسرائيل .. تسريب محتوى رسائل بين طهران وأنقرة وواشنطن قوات الاحتلال تقتحم عدة بلدات بالضفة شهود عيان في العقبة يسمعون دويّ انفجار .. وإعلام عبري: اعتراض صاروخ في إيلات مشاجرة عشائرية بالرمثا ودهس 4 أشخاص بناء على طلب الأردن .. جلسة للأمن الدولي للبحث في "الأونروا" في هذا الموعد خبراء عسكريون: ما حد ليلة الاحد رتب بشكل مسبق مع جميع الاطراف وكيان الاحتلال لن يرد .. صاروخ مرج الحمام معروض للبيع بالأقساط تفاصيل جديدة من رد "حماس" الذي سلمته للوسطاء فيصل القاسم: الضرب في عاشوراء أكثر من كده الصفدي يتلقى اتصالا من بلينكن ركز على ضرورة خفض التصعيد بالمنطقة الاردن .. كاميرات مراقبة تنقذ وافدا من تهمة هتك العِرض - فيديو تقرير: بايدن نصح نتنياهو بإلغاء الضربة الانتقامية على إيران الصفدي: استدعينا السفير الإيراني .. ولا طهران ولا غيرها تستطيع المزاودة علينا - فيديو وفاة 12 شخصاً بينهم 9 طلاب في سلطنة عمان بسبب الأمطار الغزيرة خارجية فلسطين تطالب بتدخل دولي لوقف جرائم الاحتلال والمستوطنين بلدية غزة تحذر من كارثة بيئية مصادر إسرائيلية: سنرد لكن لم يتقرر بعد نطاق الرد وتوقيته روسيا:الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يزيد من التوتر بالمنطقة.
الصفحة الرئيسية عربي و دولي أولمرت: هجوم بري على رفح "خطر لن تتحمله...

أولمرت: هجوم بري على رفح "خطر لن تتحمله إسرائيل"

أولمرت: هجوم بري على رفح "خطر لن تتحمله إسرائيل"

28-02-2024 10:59 PM

زاد الاردن الاخباري -

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت من أن أي هجوم بري على مدينة رفح سيكون "خطرا لا يمكن لإسرائيل تحمله"، داعيا رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو إلى وقف الحرب والخروج من قطاع غزة.
جاء ذلك في مقابلة نشرتها الأربعاء، شبكة "بلومبرغ" الأمريكية مع أولمرت الذي قاد "إسرائيل" بين عامي 2006 و2009.
وتطرق أولمرت إلى هجوم إسرائيلي بري محتمل على رفح جنوب قطاع غزة، معتبرا أن الولايات المتحدة تنظر إليه على أنه "أمر لا يمكن تحمله".
وأضاف أن "الخطر الأكثر إلحاحا بالنسبة لإسرائيل هو أن مصر المجاورة قد تلغي معاهدتها الدبلوماسية التي مضى عليها 45 عاما مع الدولة اليهودية".
وتابع: "قد يؤدي ذلك إلى انهيار اتفاق السلام بين إسرائيل ومصر (..) هذه مخاطرة لا يمكننا تحملها".
وزعم أولمرت أن "الحكومة المصرية ستكون سعيدة بتدمير حماس، لكنها تشعر بالقلق من رد فعل شعبها على المزيد من القتلى الفلسطينيين".
وسبق أن حذرت مصر "إسرائيل" من هجوم بري على رفح حيث لجأ أكثر من مليون فلسطيني، لكنها لم تقل إنها ستنسحب من اتفاق السلام، وفق الشبكة الأمريكية.
ودعا أولمرت نتنياهو إلى وقف الحرب والتركيز على خطة تمكن الجيش الإسرائيلي من مغادرة غزة وإرسال قوات حفظ سلام دولية إلى هناك.
واستشهد بوجود قوات أوروبية في مهمة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة جنوب لبنان، وقال إنه من الممكن إنشاء قوات مماثلة في غزة.
وقال أولمرت إن "الدول العربية لن ترغب في نقل قوات تابعة لها إلى غزة على الفور، لكنها قد تكون على استعداد لتولي المسؤولية من الأوروبيين في غضون عامين إذا كان القطاع مستقرا".
وأضاف أنه "بمجرد خروج الجيش الإسرائيلي من غزة، يجب على الحكومة الإسرائيلية أن تبدأ مفاوضات سلام مع الفلسطينيين".
واعتبر أنه "في حين أن هذه الأمور يجب أن تكون دون شروط مسبقة، فمن مصلحة إسرائيل أن تسمح في نهاية المطاف بإقامة دولة فلسطينية مستقلة".
ومضى: "لفترة طويلة جدًا من الزمن اكتسبت إسرائيل كراهية العديد من الناس في جميع أنحاء العالم بسبب الاحتلال، لأننا منذ سنوات طويلة رفضنا أية محاولة للتوصل إلى تفاهم معقول مع الفلسطينيين. ولم نساعد في خلق البيئة التي يمكنهم من خلالها ممارسة حقهم بتقرير المصير".
ورأى أولمرت أن نتنياهو يحاول إطالة أمد الحرب وتجنب إجراء انتخابات مبكرة، وهو ما ينفيه رئيس الوزراء.
وبينما تراجعت شعبية نتنياهو بسبب الإخفاقات العسكرية والاستخباراتية التي مكنت حركة "حماس" من شن هجوم على مستوطنات محاذية لقطاع غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، فإنه يتمتع بأغلبية برلمانية قوية ولم يتم تحديد موعد لإجراء الانتخابات المقبلة قبل عام 2026.
وتوقع أولمرت أن تندلع احتجاجات حاشدة في "إسرائيل" بمجرد انتهاء الحرب على قطاع غزة.
وأشار إلى أن "هذه الاحتجاجات ستكون أكبر من تلك التي حدثت في الأشهر التي سبقت الحرب – بسبب محاولة الحكومة إضعاف السلطة القضائية – وستجبر نتنياهو على الدعوة للانتخابات المبكرة خلال العام الجاري".
وأوضح أولمرت الذي أُجبر على التنحي عن منصبه بتهم فساد وقضى 16 شهرا في السجن: "هناك درجة من الغضب – أراها في قلوب الناس الآن – وهي غير مسبوقة في دولة إسرائيل، الكراهية ضد نتنياهو تتراكم، والاحتجاجات سوف تندلع".
وأسفرت الحرب الإسرائيلية على غزة منذ 7 أكتوبر عن عشرات آلاف الضحايا، معظمهم أطفال ونساء، بحسب بيانات فلسطينية وأممية، مما استدعى مثول "إسرائيل"، للمرة الأولى منذ عام 1948، أمام محكمة العدل الدولية؛ بتهمة ارتكاب جرائم "إبادة جماعية".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع