أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
البنك الدولي يحذر من تخلف الأداء الاقتصادي لمنطقة الشرق انخفاض سعر الذهب نصف دينار في السوق المحلي أبو نقطة: رأس المال في قطاع الثروة الحيوانية يقدر بمليار دينار خبير أردني: أسعار البنزين ستصل لأعلى مستوى منذ أكتوبر الثلاثاء .. درجات حرارة صيفية وأجواء حارة نسبياً جامعات أمريكية جديدة تنضم لحراك دعم غزة .. واعتقال عشرات الطلاب (شاهد) أمير الكويت يبدا بزيارة تاريخية للمملكة اليوم المساحة والقسط والفوائد .. كل ما تريدون معرفته حول الأراضي التي تعرضها الحكومة بالتقسيط (فيديو) إسرائيل تتهم مصر بتهريب السلاح للقطاع .. والأخيرة ترد الحرارة بالأردن أعلى من معدلاتها بـ10 درجات في الأيام المقبلة %23 من مراهقي الأردن يعانون الاكتئاب الحاد نصراوين : الحكومة يجب أن تستقيل في هذه الحالة بن غفير يحرّض على إعدام الأسرى الفلسطينيين الأمم المتحدة تدعو لتحقيق بشأن مقابر جماعية بغزة إنتر يحسم الديربي ويتوج بالاسكوديتو بينهم رئيس الأركان وقادة كبار .. توقعات بموجة استقالات واسعة في جيش الاحتلال الوزير الخريشة يحسم الجدل حول قانون الأحزاب والانتخاب كيف يتم تحصيل الضريبة من المشاهير وصنّاع المحتوى بالأردن؟ راصد ينشر خارطة الأحزاب السياسية الأردنية وتوجهاتها للانتخابات النيابية 2024 بالاسماء .. تشكيلات إدارية بين كبار موظفي وزارة الزراعة
الصفحة الرئيسية عربي و دولي خانيونس .. أب ينعي رضيعه: بأي ذنب قتل؟

خانيونس.. أب ينعي رضيعه: بأي ذنب قتل؟

خانيونس .. أب ينعي رضيعه: بأي ذنب قتل؟

27-02-2024 11:15 PM

زاد الاردن الاخباري -

"بأي ذنب قتل؟"، بتلك الكلمات الحارقة يتساءل الفلسطيني شريف معمر، عن سبب مقتل رضيعه عبد الرحمن البالغ من العمر عام ونصف، جراء قصف إسرائيلي على منزلهم في مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة.
وبينما يواري الأب الحزين ابنه الثرى، تتساقط الدموع على وجنتيه، ويظهر على ملامحه ألم الفراق الذي يمزق قلبه وهو يحتضن جسد رضيعه الصغير الذي أُرهقت روحه في سن البراءة.
لم يكن الأب يعلم أن لحظات اللعب التي قضاها مع ابنه قبل ساعات من استهداف منزلهم ستكون الأخيرة، وأن فلذة كبدة سيواجه الموت بغارة إسرائيلية.
وترتسم على وجه الأب علامات الأسى والحزن، بينما يلقي نظرات الوداع الأخيرة على طفله، متمنيا أن تكون تلك اللحظات حلماً يستفيق منه فورا، ليستمع مرة أخرى لضحكات ابنه ويرى ابتسامته البريئة على وجهه الجميل.
وفي مقبرة جماعية بمدينة خانيونس، يحتضن الأب المكلوم جثمان طفله الصغير بشدة، في جو مليء بآلام الفراق.
ويحاول أقرباء الأب المكلوم ورفاقه مواساته للتخفيف من آلام الفقد، وتقديم العون للأب الذي يتعرض لمحنة قاسية.
وخلال اللحظات الأخيرة من دفن جثمان طفله، قال الأب: "هذا مش حرام، ما ذنب الطفل يقتل؟!، ماذا فعل؟!، حسبي الله ونعم الوكيل، الله يسهل عليك يابا!!".
وفي حديث، قال معمر: "قصفوا المنزل وقتلوا ابني، بأي ذنب؟ قبل ساعات كنت ألعب معه".
وأضاف: "ما ذنب الأطفال فيما يحدث في غزة؟ الاحتلال يرتكب مجازر بشعة، وينفذ حرب إبادة جماعية ضد الأطفال والنساء".
وتابع: "أين العالم مما يحدث في قطاع غزة؟ الأطفال والشيوخ والنساء يقتلون بلا ذنب".
وأردف قائلا: "طفلي كان يلعب قبل ساعات من مقتله، لا يعرف شيئًا عن الحياة بعد، كيف لي أن أصدق أنه استشهد؟ مع من ألعب اليوم؟".
والاثنين، قصفت طائرات حربية إسرائيلية منزل عائلة معمر بمدينة خانيونس، ما أسفر عن مقتل عدد من الفلسطينيين وإصابة آخرين.
وأفاد شهود عيان، بأن القصف تسبب في دمار واسع في المنزل والمنازل المجاورة، حيث استخرجت طواقم الدفاع المدني العديد من الأفراد من تحت الأنقاض.
ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تشن "إسرائيل" حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل بالبنية التحتية، الأمر الذي أدى إلى مثول "تل أبيب" أمام محكمة العدل الدولية بتهمة "الإبادة الجماعية".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع