أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طبيب أردني يغامر بحياته لإصلاح جهاز طبي في غزة .. وهذه ما قام به 'شباب حي الطفايلة' خلال 48 ساعة فقط ! هذا ما قدمته دبي للمسافرين خلال الظروف الجوية عباس: سنراجع علاقاتنا مع واشنطن (الأنونيموس) يخترقون قواعد لجيش الاحتلال حزب الله يستهدف 3 مواقع إسرائيلية إصابة 23 سائحا في انقلاب حافلة سياحية بتونس. إصابة 8 جنود من جيش الاحتلال في طولكرم قادة الاحتلال يواجهون شبح مذكرات الاعتقال الدولية "امنعوه ولا ترخصوه" يتصدر منصات التواصل الاجتماعي في الأردن .. وهذه قصته!! وفاة إثر اصطدام مركبة بعامود بإربد لجنة حماية الصحفيين: حرب غزة أخطر صراع بالنسبة للصحفيين تحذير لمزارعي الزيتون من الأجواء الخماسينية. نادي الأسير الفلسطيني: 30 معتقلا بالضفة منذ أمس ماذا ينتظر المسجد الأقصى خلال عيد الفصح اليهودي؟ الجيش الإسرائيلي: نخوض معارك وجها لوجه وسط غزة. الصحة العالمية تُجيز لقاحا ضد الكوليرا. هنية يلتقي أردوغان اليوم السبت توقع تحسن حركة السياحة على البترا شهداء في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة الهلال الأحمر الفلسطيني: الاحتلال يمنعنا من إسعاف المصابين بمخيم طولكرم
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة من الخائن إلى ما بين السطور

من الخائن إلى ما بين السطور

24-02-2024 10:13 AM

إنقطعت عن الكتابة والقراءة لفترة تقترب من الشهرين، ولمن لا يعلم؛ من يبتعد عن الكتابة يفقد إحساسه بها، ولا يستطيع كتابة ولو جملة واحدة.

خلال هذه الفترة أدمنت مشاهدة ومتابعة المسلسلات التلفزيونية وخاصة اللبنانية منها والعربية، وتركت ما كُنت عليه سابقًا من برامج ثقافية، وأفلام كلاسيكية بالأبيض والأسود.

لن أكذب عليكم وأقول: أنه لم يكن يشدني في تلك المسلسلات شيء، ولكن الصحيح؛ أن ما يجمع في هذه المسلسلات وجود الكثير من الإغراءات التي تحتنك فكرك، وتجعلك منقادًا لها مهما حاولت أن تُقنع نفسك بأنك إنسان قوي وتشيح بوجهك عن بعض المشاهد الحميمية بها احترامًا لرجولتك، وتلافيًا لنظرات زوجتك التي تتلصص على نظراتك وانفعالاتك من غير أن تعلم.

في هذه المسلسلات كانت الفكرة الأعم وجود النساء الجميلات، والملابس الفاضحة، والمشاهد الحميمية، والإيحاءات الجنسية، ولقد لفت نظري أن جميعها مستنسخة من مسلسلات تركية، تتناول مواضيع لا تليق بنا وبعاداتنا وأخلاقنا وهمومنا، وكأن ضرع الإبداع لدى كُتاب السيناريو العرب قد جف؛ فلا تجد واحدًا يكتب بواقع الأسرة العربية، وما يواجهها من فقر وحاجة وتفكك وهشاشة.

من مسلسل الخائن إلى بين السطور، هناك امتهان واضح لقدسية المرأة العربية وعفتها؛ ويصورونها على أنها عاهرة تُجيد الغواية، وفن العشق، ومتعددة العلاقات، وبنفس الوقت تم تقديمها بأنها امرأة قوية متمردة، وكأنهم يدسون السُم بالعسل فَتُفتن المرأة بهذه الشخصيات التي لا أساس ووجود لها بالواقع الأليم والمُعاش، ولن تستطيع تقليدها؛ لأنها من خيال كاتب، وأكثر من يكذب ويصور الواقع على غير حقيقته هم كُتاب الخيال.

مثل هذه المسلسلات أنتجوها، ودفعوا الملايين عليها لتكون آخر مسمار يُدق بنعش الأسرة العربية، وتُساهم بخرابها، ولا بد من الحذر منها والفكرة والأيدولوجيا التي تُقدمها.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع