أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
خبراء: إيران استخدمت في هجومها أسلحة أكثر تطورا من حلفائها مجلس الحرب الإسرائيلي يجتمع لبحث الرد على إيران إعلام إسرائيلي: تكلفة اعتراض الهجوم الإيراني تقترب من مليار دولار عُمان: جنبوا المنطقة وشعوبها مخاطر الحروب أسعار الخضار والفواكهة في السوق المركزي اليوم اليابان تندد بقوة بالهجوم الإيراني على إسرائيل وتصفه بأنه "تصعيد" هل حدد الكيان موعدا للرد على الهجوم الإيراني؟ الهجوم الإيراني على إسرائيل .. انطلق من 4 دول إصابة مجندة إسرائيلية جراء عملية إطلاق نار جنوب نابلس خلافات بين قادة الاحتلال بشأن الرد على إيران البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة: منتهية شهيد وجرحى في غارات إسرائيلية على جنوب لبنان ايران تهدد الاردن : ستكونون الهدف التالي مكتب نتنياهو: حماس رفضت مقترح التهدئة المقدم من الوسطاء تعرف على اسعار الذهب في الأردن اليوم كاتس يطالب بفرض عقوبات ضد إيران وزير الخارجية: الأردن سيستمر في اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لحماية أمنه وسيادته الجيش الإسرائيلي: 7 صواريخ إيرانية فقط اخترقت الأجواء أول رد حكومي على الليلة الساخنة بسماء الأردن الحكومة الاردنية تدعو للتعامل بجدية مع مخاطر التصعيد الإقليمي
موردٌ ملكي : حكاية ربع قرن
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة موردٌ ملكي : حكاية ربع قرن

موردٌ ملكي : حكاية ربع قرن

22-02-2024 07:24 AM

عن حكايةٍ تداولتها الأراضي الأردنية من عام إلى العام الذي يليه ، و منذ اللحظة التي أقر فيها الملك المغفور له الحسين بن طلال _ رحمه الله - أن يكون ولي عهده هو الأمير عبد الله الثاني بن الحسين في الوقت آنذاك … ذلك الشعاع الذي أضاء قلب أبيه الملك الحسين والذي جعله يختار الملك عبد الله خليفة له … عيون ثاقبة وحاسة سادسة جعلت الأردن اليوم سيدةً قوامٌ عليها سيدُ الرجال الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه ….
انه الملك الذي بدأ بمبادرات السلام من خلال أسبوع الوئام العالمي الذي يحتفل فيه العالم كل عام ليئن صداه باسم صاحبه … في عهد ملكنا

وإن هذا السلام يزين جبين صاحب الجلالة في كل بقعة ومكان فأمام العالم والقيادات تتبلور أحاديثه مناشدة إنسانية العالم للوقوف خلف فالقضية الفلسطينية إنه عنوان رئيسي يتغنى به ليذكر العالم دوماً بأهميتها … لعل العالم يُعدى منه

قد يظن العالم بأن الأردن بلد صغير محدود الموارد … نعم، إنه كذلك وهذا ما يبدو ،، ولكن سيدنا بدعمه لشعبه وشبابه صنع أردناً قوياً بإلتفافه حولنا ،ففي صور حية كثيرة نرى أنه متواجد في الصفوف الأولى موجهاً ومشجعاً … يزيد من دافعية الشباب ليؤيد عزائمهم جيوشاً لتحدي الواقع وكتابة الإنجازات بأقل الإمكانيات الرياضة ومنها لألومبيات فيها الميداليات الكرة والنجاحات … التعليم و التكنولوجيا والريادة فيها الشباب تحدوا الصعاب وحصدوا جوائز أفضل تعليم ومعلمين وأفضل الاختراعات وكتبوا البحوث وسجلوا براءات اختراع و أثروا وتركوا البصمات

انه موردٌ ملكي قوي وكبير يجعل الأردن أقوى وأكبر
ولتحفيز الملكي سرٌ مبهرٌ يقود الشباب لصفوف الأولى دوماً وعن فتاة قالت لسيدنا عندما التقاها مع زملائها أوائل الثانوية العامة احتفالاً بهم وتحفيزاً لهم " كل ما تعبت
كنت اغمض عيوني وأتخيل هاد اللقاء" نعم ، إنه الحافز الملكي
وهذا ما يفعله الملك دوما مع جميع الشرائح الجيش و العمال و المعلمين و الصحفيين و الطلاب والرياديين … الخ …
إن سيدنا رجل محنك جعل المورد البشري أقوى الموارد العالمية ، ولأن جميع الموارد الطبيعة لها نهاية، فلنا في جعبات المستقبل قوة تطغى فلا نهاية للموارد البشرية المحسنة والمشبعة والمطورة … إنها عناية ملكية في ربع قرن سيقود الوطن للانتقال الأكبر من الكبير هذا .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع