أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
السبت .. ارتفاع على درجات الحرارة غالانت وبن غفير «يعبثان» بأوراق خطرة… الأردن: ما الرسالة ومتى يعاد «الترقيم»؟ “اخرسي ودعيني أكمل” .. احتدام النقاش بين البرغوثي ومسؤولة إسرائيلية على الهواء (فيديو) العين العبادي يؤكد دستورية المادة (4/58) من قانون الانتخاب الأردنيان حماد والجعفري إلى نهائي الدوري العالمي للكاراتيه ما سقط "في العراق" يكشف أسرار ضربة إسرائيل على إيران أول خبر سار لعشاق الصيف .. حرارة أربعينية تُطل برأسها على الأردن باحث إسرائيلي: تل أبيب فشلت بشن هجوم كبير على إيران الرئاسة الفلسطينية تدين عدوان الاحتلال الإسرائيلي على مدينة طولكرم غوتيريش يدعو لوقف دورة الانتقام الخطيرة في الشرق الأوسط طبيبة أردنية عائدة من غزة تصف معاناة النساء في القطاع إصابتان برصاص مجهول في إربد جماعة يهودية متطرفة تقدم مكافأة مالية لمن يذبح قربانا بالأقصى انتشال جثة شاب عشريني من مياه سد وادي العرب إثيوبيا تستفز مصر مجدداً: من أين لكم بمياه لزراعة الصحراء في سيناء رجل يحرق نفسه أمام محكمة ترامب - فيديو. هآرتس تكشف بناء بؤرتين استيطانيتين في غزة. أسطول الحرية يستعد للإبحار من تركيا إلى غزة. 100 عمل مقاوم في الضفة الغربية خلال 5 أيام. الأردني أبو السعود يحصد ميدالية ذهبية في كأس العالم للجمباز.
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الرئيس بايدن والحق الفلسطيني

الرئيس بايدن والحق الفلسطيني

19-02-2024 07:10 AM

خرجت تسريبات مفادها أن الإدارة الأمريكية الحالية برئاسة "بايدن" تدعم وجود دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة تكون جارة جنب إلى جنب للكيان، وفي الوقت نفسه تعلن الحكومة الأمريكية أنها سوف ترسل مزيدا من الأسلحة إلى "الجيش الإسرائيلي" في الأيام القادمة لحاجتهم لها في حربهم المستمرة منذ عدة شهور ، وبعدها بفترة قصيرة يخرج بيان قصير من البيت الأبيض يعلن أن الإدارة الأمريكية ترغب وتتمنى بأن تقف العمليات العسكرية على قطاع غزة ،وأن تدخل المساعدات الغذائية إلى المدنيين العزل و المواد الطبية المختلفة للمستشفيات ، وأن تقوم حكومة الكيان بالموافقة على الهدنة .
ما يحدث ليس غريبا بتاتا ، فهذه هي السياسة الأمريكية تتجه في خط معين مع الدولة الفلسطينية ومن جهة أخرى تتجه بالضد مع طموحات الشعب الفلسطيني جملة وتفصيلا وتدعم أعداءنا قلبا وقالبا في كل صغيرة وكبيرة ، ولكن إدارة الرئيس "بايدن" بالنسبة لي مختلفة بعض الشيء.
الرئيس الأمريكي "بايدن" يحاول بشتى السبل إنقاذ نفسه مما سوف يحدث في الأيام القادمة ،فاللوبي اليهودي الغني عن التعريف "الايباك" له نفوذ واسع داخل أمريكا خصوصا ونحن نعيش منافسة انتخابية شرسة ، و المرشح "ترمب" رغم الضربات القاسية التي يتلقاها بسبب القضايا المرفوعة عليه إلا أنه ما زال صامدا ومستمرا بترشيح نفسه للأنتخابات الرئاسية القادمة ويرفض الاستسلام ، وهناك الكثيرين ممن يراهنون على فوزه بل ويدعمونه في كل جولاته التي يقوم بها في مختلف الولايات الأمريكية حيث أنه يترك أثرا كبيرا فيها بسبب الكاريزما الغريبة التي يمتلكها .
يريد الرئيس الأمريكي "بايدن " إمساك العصا من المنتصف مع الجميع ، فهو لا يريد أن يخسر أحد ، كذلك من جهة أخرى كان المسلمون الأمريكيون داعمين له في مرحلته الرئاسية الأولى وقد يحتاج لهم في المرحلة الانتخابية الثانية ، ولهذا نجد بيانات وتصريحات داعمة للحق الفلسطيني حتى أن تم مواجهته من قبل الناخب المسلم الأمريكي في فترة الانتخابات فسوف يجيب بلا خوف وبلا تردد أنه داعم ومؤيد للدولة الفلسطينية ولحق الشعب الفلسطيني بأن يكون له وطن حر يعيش فيه بعز وكرامة ، ورغم أن هذا كذب وخداع طبعا لكن كل الرؤساء الذين دخلوا إلى البيت الأبيض يقولون ويعيدون نفس هذه "الأسطوانة المشروخة" وهي أنهم يريدون دولة فلسطينية وأنهم مع "حل الدولتين" ويجب إعادة عملية السلام مرة تلو مرة حتى تنجح في النهاية .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع