أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العثور على جثة شاب عشريني داخل منزله في محافظة عجلون السعودية تُحبط تهريب 63 ألف حبة كبتاغون قادمة من الأردن (فيديو) حماس: الاحتلال ماض في حرب الإبادة والتطهير العرقي بايدن يزيد الضغط بشأن غزة: أنجزوا صفقة قبل رمضان الكويت تقلص إنتاج النفط ولي العهد يزور أسرة الشهيد الرائد راشد الزيود منتخب الطاولة البارالمبي يشارك في بطولة إيطاليا الدولية المفتوحة 20 مليار دينار قيمة الأوراق المالية المسجلة بمركز الإيداع نهاية شباط الحشد الشعبي العراقي يستهدف محطة بميناء حيفا تقرير إسرائيلي: اسرائيل تلقت ردّ حماس ولا تقدم حتى الآن الحكومة: مخالفة 856 منشأة منذ بداية العام مقرر أممي: السبيل الوحيد لوقف الحرب هو فرض عقوبات على إسرائيل الأمانة تطلق منصة المرصد الحضري لبيانات مدينة عمان الأخوة الأردنية التركية في الأعيان تلتقي السفير التركي الملك يتقبل أوراق اعتماد عدد من السفراء رئيس وزراء قطر: للأردن دور كبير بالحراك الإقليمي والدولي لوقف الحرب الإسرائيلية على غزة الفصائل الفلسطينية تدعو للمشاركة بطوفان رمضان فلسطينية تروي تعرضها للإساءة خلال اعتقالها بغزة الأردن .. استثناء مركبات 2018 المتأخرة بالشحن للعقبة من حظر الاستيراد مجلس التعاون الخليجي: ندعم أمن واستقرار الأردن وإجراءاته بمكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة يجب علينا اعادة فهم دولتنا

يجب علينا اعادة فهم دولتنا

12-02-2024 11:17 AM

يجب علينا فعلًا أن نعيد فهم دولتنا وهنا عندما أقول دولتنا لا أقصد مؤسساتها الدستورية والرسمية والعامة فقط، بل الدولة ككل فضرورة هذه المرحلة تتطلب منا إعادة قراءة تاريخ الدولة بنظرة موضوعية شاملة عميقة وفهم الجيوبوليتيك الأردنية والديموغرافية لنكون قادرين على استيعاب علاقات الأردن الخارجية وعقلها الأمني واقتصادها وأزمتها ومشكلتها وظروفها الأقليمية والمحلية وتركيبتها الاجتماعية فهنالك العشائر والأصول الفلسطينية؛ فنحن ظلمنا هذا الدولة ظلمنها حكومةً وشعبًا وموالاةً ومعارضةً فلم نفهم هذه الدولة بشكلٍ صحيحٍ سليم.

موالاة ٌجلسةٌ خامدةٌ تقوم بالتصفيق للكل شيء منتظرين أن يتم الغدق عليهم بالألقاب ذات اليمين والشمال فهي بعيدةٌ كل البعد عن الموالاة الحقيقية الفعالة، فهي لا تشتبك ولا توضح للناس مواقفهم ولماذا اتخذوها فهم جالسون هناك بزواية يقدمون المدح على النقد انتظارًا للمكأفات والعطايا، تنسوا أن الموالاة يجب أن تكون بالصفوف الأمامية وتحارب وتوضح وتفسر تفسيراً منطقية حقيقةً لا لبس فيه ولا يحتمل التأويل عن مواقف الدولة؛ فأولئك هم الشفاه المرتجفة والأيدي المرتعشة الذين وصفهم جلالة الملك في خطبه فهم بمفهومهم الضيق والبسيط للموالاة خلقوا فجوة بين الشعب والمؤسسات الدستورية ومن أجل أن أكون منصفًا يوجد هناك موالاة فعالة حقيقية رغم قلتهم فالأردن يحتاج للموالاة الفعالة أكثر من المصفقين والمديحين وغاب لدينا مفهوم الولاء الناقد.

أما عن المعارضة فتحدث دون حرج معارضة حالمة تردد ما يطلبه المستمعون معارضة تعارض من أجل المعارضة فقط غير موضوعية، أولئك لا يدركون أن المعارضة الوطنية هي المعارضة المسؤولة همهم النقد وتكسير صورة الدولة لكسب تأييد شعبي وهمي والنوع الأسوء من المعارضة هي المعارضة الشعبوية التي تحاول التسلق على ظهر الشعب من أجل الكرسي، فهم ُيكسرون صورة الدولة ويريدون الحصول على جزءً من الألقاب ذات اليمين والشمال عجبًا لأمرهم فعلًا يجب أن يفهموا آننا بحاجة إلى معارضة وطنية حقيقية تراقب الأداء الحكومي والعمل التشريعي والرقابي وتقييمهم بموضوعية فهذا مهم من أجل أن نصل إلى فكرة نقد الذات البناء الذي سيؤدي إلى عملية تغذية راجع لمعالجة السلبيات الموجودة وتصغير الفجوة بين الشعب والمؤسسات الدستورية والمعارضة الحالمة مهمة كذلك فهي تراقب الحريات العامة؛ لا نستطيع أن ننسى أن المعارضة كانت دائمًا واقفة إلى جانب الوطن في الأزمات الكبرى لأنهم يعرفون مسؤوليتهم تجاه وطنهم لكن اليوم غابت وتقلصت المعارضة الوطنية إلى درجة لم تصبح ترى بالعين المجردة.

ليس عيبًا أن نرى وزيرًا وضابطًا ذو رتبةً كبيرا بالمعارضة بعد خروجهم من وظائفهم ولا عيبًا أن نرى المعارضة من أصحاب المناصب فهذه بلادهم وهذا حقهم والتاريخ الأردني مليئ بهكذا حالات فالتحول والردة السياسية ليست عيبًا ونقيصة بل هي تتغير وتتبدل حسب المشهد الموجود بالساحة فالمواقف متغيرة والمبادئ ثابتة، المرحلة القادمة مرحلة انتقالية مهمة فنحتاج فيها إلى إعادة فهم الدولة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع