أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العثور على جثة شاب عشريني داخل منزله في محافظة عجلون السعودية تُحبط تهريب 63 ألف حبة كبتاغون قادمة من الأردن (فيديو) حماس: الاحتلال ماض في حرب الإبادة والتطهير العرقي بايدن يزيد الضغط بشأن غزة: أنجزوا صفقة قبل رمضان الكويت تقلص إنتاج النفط ولي العهد يزور أسرة الشهيد الرائد راشد الزيود منتخب الطاولة البارالمبي يشارك في بطولة إيطاليا الدولية المفتوحة 20 مليار دينار قيمة الأوراق المالية المسجلة بمركز الإيداع نهاية شباط الحشد الشعبي العراقي يستهدف محطة بميناء حيفا تقرير إسرائيلي: اسرائيل تلقت ردّ حماس ولا تقدم حتى الآن الحكومة: مخالفة 856 منشأة منذ بداية العام مقرر أممي: السبيل الوحيد لوقف الحرب هو فرض عقوبات على إسرائيل الأمانة تطلق منصة المرصد الحضري لبيانات مدينة عمان الأخوة الأردنية التركية في الأعيان تلتقي السفير التركي الملك يتقبل أوراق اعتماد عدد من السفراء رئيس وزراء قطر: للأردن دور كبير بالحراك الإقليمي والدولي لوقف الحرب الإسرائيلية على غزة الفصائل الفلسطينية تدعو للمشاركة بطوفان رمضان فلسطينية تروي تعرضها للإساءة خلال اعتقالها بغزة الأردن .. استثناء مركبات 2018 المتأخرة بالشحن للعقبة من حظر الاستيراد مجلس التعاون الخليجي: ندعم أمن واستقرار الأردن وإجراءاته بمكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات
عبدالناصر في الليلة الظلماء يفتقد البدر
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام عبدالناصر في الليلة الظلماء يفتقد البدر

عبدالناصر في الليلة الظلماء يفتقد البدر

05-01-2024 08:36 AM

خاص بقلم عيسى محارب العجارمة - احيا البث الإذاعي القوة القديمة للغة العربية المنطوقة وجمع كلمة العرب على نطاق واسع مثل نداء للوحدة.

كان ذلك يشبه نداء فجر الإسلام ، وكانت اعداد المستمعين لعبد الناصر بالملايين ، وكانت لديه موهبة يحسد عليها ، اللمسة العامة التي لا يستطيع كل فرد الوصول إليها ،اضافة إلي هدوء بطولي حقيقي

، في ٢٦ تشرين الأول/ أكتوبر ١٩٥٤ أطلق قاتل النار على عبدالناصر ثماني مرات أثناء خطاب كان يلقيه ، لم تصبه اي رصاصة ، ولكن بينما كان يتم سحب الكثير من الرؤساء في مثل هذا الموقف ، ظل عبدالناصر في مكانه وتوقف لحظة عن الكلام .

ثم تابع: فليبق كل في مكانه أيها الرجال ، حياتي فداء لكم ، دمي فداء لكم ، سأعيش من أجلكم ، واموت من أجل حريتكم وشرفكم ، فليقتلوني. حتى لو قتلوني فقد وضعت فيكم العزة ، فدعهم يقتلوني الآن ،

فقد غرست في هذه الأمة الحرية والعزة والكرامة. إذا كان يجب أن يموت عبد الناصر ، يجب أن يكون كل واحد منكم جمال عبدالناصر.

كان خطابا عربيا شاملاً شعبويا ولكنه شخصي مكثف ، وصدر من الرجل نفسه.
كان المغني السياسي المثالي الكامل بفضل جمعه الوسامة والنظرات الجذابة واللسان الحلو والرسالة الساحرة ، عبد فيه الرجال البطولة ، واغمي على النساء.

استعادت الكلمة سحرها القديم ، بل وقدسيتها.
تحدث نزار قباني في مرثيته:- قصيدة فارس الأحلام بلسان الرجل العادي في السوق العربية:-
ملأنا لك الأقداح، يا من بحبه ... سكرنا ، كما الصوفي بالله يسكر

تكاد تكون تجديفا ، ولكن هذه هي النقطة بالذات.
أدرك الطامحون إلى الزعامة أيضا الأهمية العظمى وقوة تأثير الراديو ، ومنذ ذلك الحين كان أول الأوامر لأي انقلاب عسكري هو هو:- احتلوا الاذاعة.

اليوم انقلب السحر على الساحر وحل الانترنت محل الاذاعة فذاع خبر طوفان الاقصى ولا ناصر لها إلا ما رحم ربي.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع