أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
حماس تستنكر حرق الاحتلال مبنى المغادرة بمعبر رفح زوج يتقدم بشكوى رسمية ضد رجل انتحل صفة طبيب واقتحم غرفة طفلته وأمها في مستشفى السلط الناتو يبحث التأهب بالمزيد من الأسلحة النووية مخاوف من حصار آلاف الروهينغا وسط قتال غربي ميانمار روسيا تحاكم صحفيا أميركيا متهما بالتجسس خلف أبواب مغلقة تقرير للأمم المتحدة: العالم يتخلف عن تحقيق أهداف التنمية المستدامة تراجع النفط بفعل ضعف طلب المستهلكين في أميركا وارتفاع إنتاج الصين أول تعليق للأسد بعد إصابة زوجته بالسرطان مجددا إعلان مسيئ يستفز الأردنيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي انقطاع التكييف في العديد من خيام البعثة الأردنية في الحج في ظل صعوبة التضاريس .. الدفاع المدني يتعامل مع حريق كبير بعجلون تقرير: واشنطن تتخلف 15 عاما عن بكين في الطاقة النووية الحجاج يستقرون في "منى" في أول أيام التشريق لرمي الجمرات. (كابيتال إنتليجنس) ترفع درجة التصنيف الائتماني للأردن فعاليات متنوعة في تلفريك عجلون خلال عطلة العيد ارتفاع الشهداء الصحفيين جراء الحرب على غزة إلى 151 الدفاع المدني: 1317 حالة إسعافية و119 حادث إنقاذ خلال 24 ساعة النرويج : احتمال حقيقي لانهيار السلطة الفلسطينية مجموعة للبحث عن حجاج الأردن المفقودين بعد قرار حله .. الاعلام العبري يكشف عن بديل مجلس الحرب.
«كيف يعيد الأردن تشكيل مفهوم عالم التواصل الاجتماعي: ضبط إيقاع التواصل الاجتماعي»
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة «كيف يعيد الأردن تشكيل مفهوم عالم التواصل...

«كيف يعيد الأردن تشكيل مفهوم عالم التواصل الاجتماعي: ضبط إيقاع التواصل الاجتماعي»

31-12-2023 08:30 AM

في عالم يزداد اعتماده يومًا بعد يوم على التكنولوجيا ومنصات التواصل الاجتماعي، بات من الضروري للدول أن تواكب هذا التطور، لا سيما في الأردن. لم يعد خيارًا أن تظل الدول بعيدة عن هذه المنصات، بل أصبح واجبًا لتعزيز الشفافية والثقة بين المواطنين.
لطالما كانت وسائل التواصل الاجتماعي ساحة للحوار وتبادل الأفكار، وقد أصبحت الآن أداة أساسية في تشكيل الرأي العام. تواجه الدولة الأردنية تحديًا كبيرًا في هذا الجانب، حيث يتطلب الأمر منها ليس فقط الحضور على هذه المنصات، ولكن أيضًا استخدامها بفعالية لنشر المعلومات الصحيحة والتفاعل مع المواطنين بطريقة تحظى باحترامهم وثقتهم.
عندما تتجاهل الدولة أهمية هذه المنصات، تظهر عدة مشكلات؛ منها انتشار الشائعات والأخبار المزيفة، مما يؤدي إلى فقدان الثقة في الحكومة. كما ينجم عن ذلك شعور بالابتعاد بين الدولة والشعب، حيث يصبح المواطنون أكثر ميلاً للاعتماد على مصادر معلومات غير رسمية قد تكون مضللة.
من أجل تعزيز وجودها الرقمي، ينبغي على الدولة الأردنية تبني استراتيجية تواصل شاملة. هذا يتضمن تحسين جودة المحتوى المقدم على منصات التواصل الاجتماعي، وضمان استخدام لغة تتناسب مع الجمهور، بحيث تكون قريبة من لغة الشارع وتعكس الهوية الأردنية.
من الضروري أيضًا أن تتخذ الدولة خطوات فعالة لمواجهة الشائعات والمعلومات المضللة. يمكن ذلك من خلال الرد السريع والواضح على الشائعات، وتقديم المعلومات الصحيحة بطريقة مقنعة ومتاحة، تستند إلى الدلائل والأدلة. يجب أن تكون هذه الاستجابات متسقة وموثوقة، لكي تعمل على إعادة بناء الثقة وتعزيز الشفافية.
من الضروري أن تسعى الدولة لإظهار السردية الأردنية بشكل صحيح وموضوعي. يتطلب هذا تقديم محتوى يعكس الموضوع بالتحدي الذي واجهته الدولة الأردنية مؤخرًا مع الإشاعات المتعلقة بالمستشفى العسكري الميداني. تعامل الدولة مع هذه الإشاعات لم يكن بمستوى التحدي نفسه، ولم يتم استخدام المنصات الرقمية بطريقة فعّالة للرد عليها بشكل يتوافق مع حجم الشائعة.
يتطلب هذا تقديم محتوى يعكس الواقع الأردني، مع تسليط الضوء على الإنجازات والتحديات بشكل متوازن. هذا يساعد في بناء صورة واقعية وإيجابية للأردن، مما يعزز الفهم والتقدير للجهود الحكومية.
من الأهمية بمكان أن تضع الدولة الأردنية خطة عمل تتضمن حلولًا عملية ومناسبة للتحديات المذكورة. من هذه الحلول تعزيز الحضور الرقمي، تطوير قنوات التواصل الاجتماعي، وإشراك المواطنين في حوار بنّاء. كما يجب على الدولة تدريب المسؤولين والموظفين على أفضل الممارسات في التواصل الرقمي وإدارة الأزمات.
من خلال تبني هذه الاستراتيجيات، يمكن للدولة الأردنية أن تبني جسورًا جديدة من الثقة مع المواطنين. هذا لا يعزز فقط الشفافية والفهم المتبادل، بل يسهم أيضًا في تعزيز الاستقرار والتقدم في البلاد. يُظهر هذا أن الدولة ملتزمة بالاستماع لأصوات شعبها والتفاعل معهم بطريقة فعّالة ومرنة، وهو ما يعد عنصرًا حاسمًا في بناء مجتمع متكامل ومستقر.
بهذه الطريقة، ولضمان نجاح هذه الخطوات، يجب على الدولة الأردنية أن تكون مبتكرة ومرنة في استراتيجياتها الرقمية. تشجيع المشاركة الفعالة للمواطنين والاستماع إلى آرائهم يمكن أن يكون له تأثير كبير في تحسين السياسات والخدمات الحكومية.
من الضروري أيضًا أن تعمل الدولة على تعزيز الوعي الرقمي بين المواطنين. يشمل ذلك تقديم برامج تعليمية تركز على الفهم النقدي للمعلومات وكيفية التمييز بين المصادر الموثوقة وغير الموثوقة. هذا سيساعد في تقليل تأثير الشائعات والمعلومات المضللة.
التكنولوجيا تقدم فرصًا هائلة للدول للتفاعل بشكل أفضل مع المواطنين. يمكن للدولة الأردنية استخدام الأدوات التكنولوجية المتقدمة لتحليل البيانات وفهم احتياجات المواطنين بشكل أفضل، وكذلك لتحسين جودة الخدمات الحكومية.
يجب أن تكون هناك موازنة بين استخدام الوسائل الرقمية والتقليدية في التواصل. فبينما تعد وسائل التواصل الاجتماعي أداة حيوية، لا يمكن تجاهل الوسائل التقليدية مثل التلفزيون والراديو والصحف، خاصة للوصول إلى جمهور أكثر تنوعًا.
لابد من تأكيد الدولة على الشفافية والاتساق في رسائلها. الصدق والوضوح في التواصل يساهمان في تعزيز الثقة ويعكسان الاحترام لذكاء وقدرة المواطنين على فهم القضايا الوطنية.
يتم تأكيد الحاجة الملحة للدولة الأردنية لتبني نهج شامل ومتكامل في استخدام منصات التواصل الاجتماعي. تواكب هذه الخطوات متطلبات العصر وتعكس التزام الدولة بالشفافية والانفتاح. من خلال هذا النهج، يمكن للدولة أن تعزز الثقة والتواصل الفعال مع المواطنين، وتبني جسورًا من الثقة والتفاهم المتبادل.
من الضروري أن تدرك الدولة الأردنية أن التفاعل الفعال عبر منصات التواصل الاجتماعي ليس مجرد قناة لنشر المعلومات، بل هو أيضًا وسيلة للاستماع والتفاعل مع المواطنين. هذا التفاعل المتبادل يعزز من الديمقراطية ويعكس رغبة الدولة في فهم وتلبية احتياجات شعبها.
لتحقيق النجاح في هذا المجال، يجب على الدولة الأردنية أن تتبنى رؤية مستقبلية تتضمن استمرارية وتطويرًا في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي. يتضمن ذلك الاستثمار في التقنيات الجديدة، تدريب الموظفين، وإنشاء قنوات تواصل تتيح المجال للحوار البنّاء والمستمر.
ينبغي على الدولة أيضًا تقييم ومراجعة استراتيجيات التواصل بشكل دوري لضمان فعاليتها وتطويرها بما يتوافق مع التغيرات السريعة في عالم التكنولوجيا والتواصل الاجتماعي.
في النهاية، يجب أن تركز الدولة الأردنية على بناء علاقة إيجابية مع مواطنيها، تقوم على الثقة والتفاهم والتفاعل البنّاء. من خلال اتباع هذه النهج، يمكن للدولة تعزيز صورتها وتحقيق تواصل أكثر فعالية وشمولية مع شعبها، مما يساهم في بناء مجتمع متكامل ومستقر.
بتبني هذه الاستراتيجيات، تظهر الدولة الأردنية التزامها بمواكبة التطورات الرقمية وتعزيز دورها في توجيه الرأي العام بطريقة مسؤولة وشفافة، ما يعد خطوة مهمة نحو تحقيق الاستقرار والنمو المستدام في المجتمع.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع