أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحتلال يخشى من تصعيد في الضفة. القسام تستهدف مجموعة جنود وتوقعهم بين قتيل وجريح. بالعلامة الكاملة .. النشميات إلى نصف نهائي غرب آسيا للسيدات. تشافي: لا يمكن أن نفق بعد الآن على أرضنا. هجوم أميركي بريطاني جنوبي الحديدة اليمنية. مسؤول إسرائيلي : حماس لم تقدم تنازلات في المفاوضات. سلوفينيا ترسل طائرة مساعدات لقطاع غزة إلى مطار ماركا العسكري رويترز: محادثات الهدنة بدأت في باريس منذ أسابيع. البيت الأبيض: أوضحنا للإسرائيليين رفضنا احتلال قطاع غزة. حماس: بايدن وإدارته يتحملان مسؤولية الجرائم في غزة روسيا ترد على الحزمة الثالثة عشرة من العقوبات الأوروبية. بريطانيا والاتحاد الأوروبي يوقّعان اتفاق تعاون لمكافحة الهجرة غير الشرعية. نجل صالح العرموطي يدخل القفص الفضي .. الخصاونة طلب و العبادي أجاب. “الأورومتوسطي”: الجيش الإسرائيلي “قتل” 3847 فلسطينيا منذ قرار “العدل الدولية”. الاحتلال يشن غارات على رفح والبحرية تستهدف صيادي غزة. قرعة سهلة لميلان وليفربول في الدوري الأوروبي. لاعبات أيرلندا يدرن ظهورهن أثناء عزف نشيد الكيان. الأردن يعرب عن تعازيه لحكومة وشعب إسبانيا بضحايا حريق اندلع في مبنى سكني سيميوني: لن أجبر جريزمان على شيء. البيت الأبيض يتهم رئيس مجلس النواب بمساعدة إيران.
ليست نهاية المطاف
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام ليست نهاية المطاف

ليست نهاية المطاف

11-12-2023 09:14 AM

فشل مجلس الأمن الدولي للمرة الثانية في اتخاذ قرار بوقف الحرب على غزة لأسباب إنسانية بسبب الفيتو الأميركي ليس نهاية المطاف بالنسبة للجهود السياسية التي يبذلها الوفد الوزاري الذي شكلته القمة العربية الإسلامية في الرياض من وزراء خارجية الأردن والسعودية ومصر وفلسطين وتركيا، فالصراع في أوجه وحرب الإبادة مستمرة، والمعارك الضارية بين المقاومة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي محتدمة في قطاع غزة، والمصادمات في مدن الضفة الغربية تشتد شراسة من يوم إلى يوم، ولا شك أن الجهود المشتركة ستستمر إلى أن تبلغ نقطة معينة قد تتشكل من مجموعة من العناصر التي تحرر مجلس الأمن من ذلك القيد الثقيل.

المنطلقات التي يتحدث عنها ذلك الوفد الوزاري، وفي جميع الجولات التي قام بها إلى حد الآن تركز على الأسباب الإنسانية من ناحية وعلى الأبعاد القانونية من ناحية ثانية، وجميعها أسباب تمس جميع ما تمثله الشرعية الدولية، سواء الحفاظ على الأمن الإقليمي والدولي، أو القوانين والمعاهدات الدولية ذات العلاقة برفض احتلال أراضي الغير بالقوة، وحق الشعوب في تقرير مصيرها، وحماية المدنيين وقت الحرب، وكلها وغيرها تنطبق على الاحتلال الإسرائيلي وحرب الإبادة التي تقترفها إسرائيل في قطاع غزة!

من السهولة بمكان انتقاد الموقف الأميركي ولكن ذلك لا يغير من الأمر شيئا لأن الإدارة الأميركية تريد أن تمنح إسرائيل ما يكفي من الوقت لكي تحقق أهدافها المعلنة وغير المعلنة من هذه الحرب، وذلك موقف يفتقر إلى الحكمة، مثلما يفتقر إلى العدل، والدور المتوقع من الولايات المتحدة كشريك إستراتيجي لمعظم الدول العربية التي ما تزال تعرض مبادرة للسلام من شأنها حل القضية الفلسطينية على أساس إقامة الدولة المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 بعاصمتها القدس الشريف، وما تزال إسرائيل ترفضها جملة وتفصيلا.
ليس هناك من هو أقدر واصدق من الأردن في طرح هذه المعادلة على الآخرين، وذلك بالطريقة التي قدمها جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة وقبل انفجار الوضع بأسابيع قليلة، وفي مؤتمرات القمة العربية والإسلامية، وفي محادثاته المباشرة مع قادة العالم، والتي عبر عنها بكفاءة عالية نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية السيد أيمن الصفدي من خلال عضوية اللجنة الوزارية والاتصالات السياسية والدبلوماسية، واسعة النطاق لأن الأردن يضع تلك المعادلة في إطار موضوعي من حيث أصل الصراع وأسباب تفجره من وقت لآخر، وما ينتج عنه من مآس إنسانية، ومن تهديد حقيقي للأمن الإقليمي والدولى على حد سواء.
من هذه الناحية فإن الأردن يطرح هذه الأزمة من جميع أبعادها الزمانية والمكانية من حيث هي مظلمة تاريخية تتحمل الشرعية الدولية والضمير العالمي مسؤولية مباشرة عنها وعن كل ما يترتب عليها من تبعات، كتلك التي تجري الآن في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقد تم تلخيص ذلك بجملة واحدة «إن الحرب على غزة لن تجلب السلام والأمن لإسرائيل بل ستكون ممرا لمزيد من الحروب والدمار» وهذا الموقف الواضح ينطوي على رد منطقي للتصور الخاطئ حول فكرة أن إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها، وبناء عليه بإمكانها أن تفعل كل ما تريد!
تريد الإدارة الأميركية أن تمنح قيادة إسرائيل مزيدا من الوقت لتحقيق أهدافها التي تعتقد أنها ستجلب لها الأمن والاستقرار، والأردن يقول في المقابل نحن كذلك نعطيكم الوقت لكي تكتشفوا أنكم ترتكبون خطأ فادحا بحق الإنسانية، وبحق السلام العادل والأمن والاستقرار للجميع دون استثناء، ومن الحكمة أن تقف هذه الكارثة عند هذا الحد، وقبل أن تصل التطورات إلى نقطة اللاعودة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع