أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخصاونة يفتتح مبنى قصر العدل بمعان الخارجية الفلسطينية تحمل المجتمع الدولي مسؤولية فشل وقف الإبادة الجماعية بغزة غارات إسرائيلية على مناطق جنوب لبنان الأردن ينفذ إنزالا إغاثيا على شمال مدينة غزة الأردن .. القبض على مطلوب ارتبط بعصابات إقليمية للاتجار بالمخدرات وتهريبها "حكومة غزة": للاحتلال "نية مبيتة" لارتكاب المجزرة شمالي غزة و"قتلهم بدم بارد" ارتفاع أسعار الغاز في التعاملات الأوروبية إعلام عبري: البرغوثي أبرز الأسرى الذين تطالب بهم حماس شباط يشهد تراجع الأداء المطري في معظم مناطق المملكة وقف استقبال الزوار إلى التلفريك في عجلون الخميس لـ "شدة سرعة الرياح" مشروع حكومي بـ 10 ملايين دينار لتأهيل شوارع "شريانية" للمشاة في عمّان 9 إصابات بحوادث مُتفرقة على طرق خارجية خلال 24 ساعة الملك يزور معان الخميس إصابة 11 شخص إثر حادث تصادم بين 4 مركبات على طريق الـ 100 ميسي ممنوع من المشاركة في أولمبياد باريس 2024 .. لهذا السبب مرصد: إسرائيل ترتكب مجزرة باستهدافها آلاف الفلسطينيين المنتظرين للمساعدات في غزة 70 شهيدا بقصف استهدف فلسطينيين ينتظرون مساعدات في غزة الاوقاف تدعو مسجلين للحج استلام تصاريحهم الصين ترغب في تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري مع مصر النفط يهبط وسط تنامي المخاوف في ظل ارتفاع مخزونات الخام الأميركية
حكاية مدهشة عن طبخة فلسطينية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة حكاية مدهشة عن طبخة فلسطينية

حكاية مدهشة عن طبخة فلسطينية

10-12-2023 08:05 AM

روى لي الصديق الممرض «محمد محادين» هذه الحكاية عن صمود الشعب الفلسطيني:-
عندما كنتُ في مخيّم بـِ «رام الله» أثناء الحصار؛ كان يأتينا رجل كبير في العمر يسهر معنا؛ هذا الرجل شارك مع الجيش الأردني بكل المعارك في فلسطين من سنة 48 إلى آخر الحروب.. وكان يجلب معه لنا بعض الفواكه في وقت حصار شديد.. فلمّا سألته: من أين وكيف؟ قال لي : اسمعي يا عمّي.. في أوقات الحصار التي كانت تمرّ علينا كانت زوجتي تطبخ طبخة لي ولها.. وحين تجهز الطبخة نتذكر أن هناك عائلة أكثر منّا فقرًا وأكثر حاجة.. فنأخذ الطبخة ونعطيهم إيّاها.. لنكتشف أن تلك العائلة قد ارتأت أن هناك عائلة أخرى بحاجة للطبخة أكثر منّا؛ فيأخذونها ويعطونها لتلك العائلة.. وهكذا تلفّ الطبخة على خمسة أو ستة بيوت لاعتقاد كل عائلة أن هناك عائلة بحاجة إليها أكثر.. لتعود الطبخة إلينا في آخر المطاف لاعتقاد آخر عائلة بأننا الأكثر حاجة لها دون أن تعلم أننا نحن من طبخ تلك الطبخة وأرسلها في المرّة الأولى..!
انتهت حكاية صديقي المحادين.. ولا أعتقد أنني بحاجة لاستنباط واستقراء الحكم والمواعظ والمفاهيم التي تسكن الحكاية الحقيقية.. لأن فيها إجابات واضحة : كيف يفكّر هذا الشعب؟ وكيف يطبّق الايثار؟ وكيف لا يتزاحم على طابور الخبز وقت الشدائد.. ؟ وكل منكم يستطيع أن يقرأ الحكاية بالطريقة التي يراها مناسبة للإجابة عن أسئلته في سرّ الصمود الكبير للشعب الفلسطيني..!








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع