أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
دبلوماسي أميركي: اذا شنت اسرائيل هجوما على رفح يمكننا نسيان امكانية ابرام صفقة تبادل قاطعوا حديثها 7 مرات .. نشطاء لهيلاري كلينتون: أنت مجرمة حرب (فيديو) تمديد اشتراك التأمين الصحي لموظفي الشركات المملوكة للحكومة بعد تراجع الصادرات .. ما سبل إعادتها للارتفاع مجددا؟ فيديو لحادث دهس 3 أشخاص اثناء فرار سائق مركبة من دورية شرطة في إربد – شاهد شغب في اربد بعد جريمة قتل كاتب صهيوني .. مكانة إسرائيل الدولية تتدهور بوتيرة متسارعة الأردن يقدم "رأي استشاري" حول ممارسات الاحتلال بحق الفلسطينيين .. غداً وفاة شخص عقب مشاجرة في اربد .. والأمن يحقق مشاهد من تصدي كتائب القسام لقوات العدو المتوغلة في حي الزيتون / فيديو أم غزاوية: ابنتي المعاقة أكلت يدها من الجوع علينا قتلهم جميعا .. نائب أميركي يدعو لإبادة غزة “إزالة حي وشق طرق جديدة” .. خطط للاحتلال داخل غزة يكشف الدويري أسبابها / فيديو رئيس النقابة اللوجستية: تحسن قليل في وصول البواخر إلى ميناء العقبة إنزال جوي أردني بريطاني لمساعدات وأدوية إلى غزة. القسام: فجرنا دبابة ميركافا بعبوة شواظ بحي الزيتون. 30 شاحنة مساعدات دخلت غزة الأربعاء عبر رفح. الاتحاد الأوروبي يقر حزمة عقوبات جديدة على روسيا. الحراسيس: إعلان بداية رمضان يحدده أهل الاختصاص. سموتريتش: إعادة المحتجزين سيكون من خلال الضغط على السنوار.
غزة وتقدير للموقف العام
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة غزة وتقدير للموقف العام

غزة وتقدير للموقف العام

06-12-2023 05:03 AM

من المفترض أن ينتهي مسرح العمليات العسكرية فى قطاع غزة قبل نهاية هذا العام كحد أقصى، كما يتوقع ان تقوم الإدارة الأمريكية بإطلاق عملية سياسية متزامنة مع انتهاء مسرح العمليات، لكن جملة البيان وارضيه العنوان مازالت غير معلومة لأسباب ميدانية وأخرى متعلقة بالعناوين الاقليمية التى مازالت مرهونة بمدى الالتزام وحدوده .

فقد بات من الواضح ان القوات الامريكية لن تستطيع التدخل بشكل حاسم بمسرح العمليات الدائرة، لأن نظام الضوابط الموازين المتوافق عليه لا يسمح لها بذلك على الرغم من تحكمها بمعظم مفاصل العمل العسكري والسياسي، وهذا ياتى من باب التزامها بالمعادلة التى تقف عليها والتى تقوم على عدم السماح بهزيمة إسرائيل من جهة وعدم تجاوزها الخطوط الحمراء في مسرح العمليات من جهة أخرى، ذلك لأن التجاوز يعني إدخال المنطقة بحرب إقليمية شاملة وهو ما جعل الولايات المتحدة تقوم بالبحث عن مخرج ينهي مسرح العمليات من واقع جملة من التوافقات الإقليمية .

ميدانيا تحاول آلة الحرب الإسرائيلية حصار (خان يونس) من جوانب عدة ولقد ازداد ثقل عملياتها بموقع الاقتتال لتحقيق تقدم ملموس بمسرح العمليات يجعلها ترفع شارة النصر التي يبدو انها لن تاتي كما يشتهى نتنياهو، على الرغم من اعادة انتشار كتائب الشجاعية بشكل مفاجىء وهو ما جعل من الة الحرب الاسرائيلية تركز مسرح عملياتها فى الدوائر الردعية الأولى لتكون فى محيط خان يونس، الأمر الذى كبدها خسائر نوعية فى الاليات والمعدات عندما قامت المقاومة الفلسطينية بالإجهاز على قوات المظلية التي حاولت الاختراق ..

خسارة الة الحرب الاسرائيلية جعلها تفكر بطريقة هستيرية بواقع ضخ مياه البحر بالانفاق، لكن ذلك سيجعل من قطاع غزة بالمحصلة غير قابل للعيش وسيؤثر على جغرافية غزة ومحيط مستوطناتها الواقعة فى زنار غزة، وهو أيضا ما سيعيد مسألة تهجير أهالى القطاع للسطح من جديد وهي المحصلة التى ترفضها الإدارة الامريكية، وهي النتائج التي باتت تشكل مصدر خلاف بين واشنطن وتل أبيب اضافة لخلاف جوهري آخر مثله إعلان نتنياهو لبسط سيطرته الأمنية على كامل القطاع بعد انتهاء مسرح العمليات .

وعلى صعيد متصل وليس ببعيد قامت الولايات المتحدة بتوجيه رسالة من باب انسحاب حاملة الطائرات الأمريكية من المنطقة في مدة أقصاها عشرين يوم لدواعي تقنية، وهو المؤشر الذي يحدد بجملة فعلية المدة القصوى لوقف مسرح العمليات العسكرية في قطاع غزة ... فهل تستطيع آلة الحرب الإسرائيلية تحقيق انجاز خلال هذه المدة ؟!
وتحقيق أهدافها فى اجتثاث حماس واخماد المقاومة واحتلال غزة والوصول للأسرى، وهو السؤال الذى سيبقى برسم مسرح العمليات العسكرية والتى يبدوا أن السيطرة الميدانية فيها لاتزال بيد المقاومة الفلسطينية.

إذن قطاع غزة يشهد صراع إرادات وصل إلى حد كسر العظم، لأن نجاح المقاومة في التصدي والصمود سيجعل من المشهد العام مختلف يمكنها من فرض شروطها ورفع الحصار وإنشاء الميناء البحري والجوى والسيطرة على منابع الغاز في شواطىء غزة، والتي تقدر احتياطي الغاز فيها 20 تريليون دولار ويسهل عليها تجسير ذلك مع عمقها في الضفه .... واما فى الاتجاه الاخر فان وصول آلة الحرب الإسرائيلية لأهدافها سيجعلها تفرض أجندتها الكاملة ليس فقط فى قطاع غزة بل فى الضفة الغربية ايضا، الامر الذى جعل طبيعة المشهد يزداد تعقيد اكثر عند بيت القرار الذى يمتلك فصل الخطاب لكنه يريد استنزاف طرفي المعادلة المتقاتلة بما يعيد إسرائيل للحاضنة الامريكيه (صاغره)، ويعيد حماس عند حدود المستويات السياسية لتسبح بالفلك وفى حدود مستوياته والى ذلك الحين سيبقى مسرح الأحداث مشتعل .

د.حازم قشوع








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع