أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
دبلوماسي أميركي: اذا شنت اسرائيل هجوما على رفح يمكننا نسيان امكانية ابرام صفقة تبادل قاطعوا حديثها 7 مرات .. نشطاء لهيلاري كلينتون: أنت مجرمة حرب (فيديو) تمديد اشتراك التأمين الصحي لموظفي الشركات المملوكة للحكومة بعد تراجع الصادرات .. ما سبل إعادتها للارتفاع مجددا؟ فيديو لحادث دهس 3 أشخاص اثناء فرار سائق مركبة من دورية شرطة في إربد – شاهد شغب في اربد بعد جريمة قتل كاتب صهيوني .. مكانة إسرائيل الدولية تتدهور بوتيرة متسارعة الأردن يقدم "رأي استشاري" حول ممارسات الاحتلال بحق الفلسطينيين .. غداً وفاة شخص عقب مشاجرة في اربد .. والأمن يحقق مشاهد من تصدي كتائب القسام لقوات العدو المتوغلة في حي الزيتون / فيديو أم غزاوية: ابنتي المعاقة أكلت يدها من الجوع علينا قتلهم جميعا .. نائب أميركي يدعو لإبادة غزة “إزالة حي وشق طرق جديدة” .. خطط للاحتلال داخل غزة يكشف الدويري أسبابها / فيديو رئيس النقابة اللوجستية: تحسن قليل في وصول البواخر إلى ميناء العقبة إنزال جوي أردني بريطاني لمساعدات وأدوية إلى غزة. القسام: فجرنا دبابة ميركافا بعبوة شواظ بحي الزيتون. 30 شاحنة مساعدات دخلت غزة الأربعاء عبر رفح. الاتحاد الأوروبي يقر حزمة عقوبات جديدة على روسيا. الحراسيس: إعلان بداية رمضان يحدده أهل الاختصاص. سموتريتش: إعادة المحتجزين سيكون من خلال الضغط على السنوار.
العودة للحرب سببها انتصار المقاومة في معركة الأسرى الإعلامية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة العودة للحرب سببها انتصار المقاومة في معركة...

العودة للحرب سببها انتصار المقاومة في معركة الأسرى الإعلامية

06-12-2023 09:01 AM

اليوم الكل يدرك أننا أمام محرقة كاملة وهولوكوست غزاوي دون ادنى شك، وندرك أيضا ولسنا مندهشين من هول الأحداث الدامية، وانما الدهشة والصدمة اكبر حين كشفت غزة الضمائر النائمة التي لم ولن تخجل من أشلاء ودماء أطفال أهلنا في غزة.

الزحف الشرس على المدنيين في قطاع غزة وتطبيق سياسة الأرض المحروقة والتدمير الكلي للقطاع بدعوى القضاء على المقاومة «حماس»، كشف شهوة الانتقام والتي تجاوزت حدود الإرهاب الصهيوني ليصل الى الإبادة الجماعية، للدفع نحو سياسة النزوح القسري والتطهير العرقي.

الغريب في جريمة الحرب التي ترتكب ضد الإنسانية في قطاع غزة، انه لا يوجد لدى العدو الصهيوني أي معلومات حقيقية او دقيقة يمكنه الاستناد عليها مستقبلا لتبرير هذا التدمير الشامل على القطاع الذي يرتكب أمام مرأى ومسمع العالم، ومعرفته بحقيقة ان هذه الحرب الغاشمة التي تشن اليوم هي اكثر الحروب التي شهدتها الأرض الفلسطينية دموية منذ الاحتلال الصهيوني.
فالمبرر الوحيد الذي يستند إليه الكيان الصهيوني بوجهة نظري هو اللعب بورقة الخلط بين الكفاح المسلح ضد الاحتلال الذي هو بالأصل حق مشروع للفلسطينيين كغيرهم من شعوب العالم الأخرى، وبين الإرهاب الذي يحاول به الكيان الصهيوني دمغه بالمقاومة الفلسطينية لتعزيز الافتراءات التي تدعم الدعاية الصهيونية الممسوخة والمعنية في التحشيد ضد المقاومة.
إلا أن دماء أطفال غزة وأشلاء الجثامين المتراصة وطريقة التعامل مع الأسرى الفلسطينيين أفشلت الدعاية الصهيونية التي أصبحت دليلا دامغا على بشاعة مجازر الكيان وربطه في الذاكرة الإنسانية على أن هذا الخلط المتعمد بين الكفاح المسلح لمقاومة الاحتلال وبين الإرهاب، ليس صحيحا وان هذا الدمار لا يمكن تبريره بأي شكل من الاشكال.
في المقابل نجد النقيض في صفقة تبادل مع الأسرى والذي أدارت ملفه المقاومة بذكاء من خلال الأساليب المشروعة والأخلاقية مع اسرى الكيان والتي استطاعت بتعاملها مع الأطفال والنساء وكبار السن كسب ودهم كما شاهدنا في مقاطع الفيديوهات التي بثت، فكانت النتيجة انتصارا إعلاميا غير مسبوق وغير النظرة وكشف زيف الدعاية الصهيونية الكاذبة التي حاولت مرارا إلصاقها بالمقاومة طوال الحرب، مع ثبات المقاومة وبقائهم في الصفوف الامامية للدفاع عن القطاع وإبراز الجاهزية العالية والشجاعة اللامتناهية في القتال والبسالة ضد العدوان الذي يمارسه الكيان الصهيوني على المدنيين العزل.
هذا الانتصار الإعلامي في صفقة تبادل الاسرى أحرج الكيان ودفعه للعودة إلى الحرب البرية مجددا للبحث عن أي مكاسب شعبية على الأرض وقلب نتيجة المعادلة من هزيمة لانتصار وهذا لن يتحقق بإذن الله، كون من يقرأ المشهد ويتابع جيدا تفاصيل التحركات التي تقوم بها المقاومة دون تعاطف سيعلم جيدا وأولهم الكيان أن المقاومة «حماس» كشفت عن جزء بسيط من جاهزيتها لهذه الحرب مع أهميته وهو ملف التبادل، فكيف بالمواجهة المباشرة مع العدو الصهيوني على الأرض.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع