أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العثور على جثة شاب مقتول في البقعة شاهد .. الملك في عملية الإنزال الجوي للمساعدات لغزة ترجيح إصدار جواز السفر إلكتروني الاردني في حزيران جلالة الملك عبدالله الثاني يبدأ جولاته الميدانية على محافظات المملكة غدا الاربعاء. سرايا القدس: قصفنا عسقلان وغلاف غزة اعترافات متعاطي للكريستال : اعتدوا على شقيقتي جنسيا 42 ألف مراجع للمستشفيين الميدانيين الأردنيين في غزة رئيس هيئة الأركان يلتقي وفدًا من كلية الحرب الجوية الأميركية الاحتلال يكشف عن مقتل ضابط برتبة رائد بغزة الأمم المتحدة: من شبه المستحيل إيصال المساعدات إلى شمال غزة منتخب سيدات القدم يتأهل إلى نهائي كأس غرب آسيا. لجنة الانضباط والأخلاق في الاتحاد السعودي تستدعي رونالدو مصدران: حزب سيوقف إطلاق النار بحال موافقة حماس على الهدنة أبو حسان يؤكد ضرورة وضع ميثاق شرف يتعلق باستخدامات الذكاء الاصطناعي. الوطنية للتشغيل تفتح باب التسجيل للمتعطلين عن العمل (رابط). الهواري: رغم التحديات الأردن عزز الرعاية الصحية الأولية. وزير التربية: طلبة في الصف العاشر لا يقرأون ولا يكتبون والتعليم في الاردن يغرب. حريق ضخم في مصنع للبلاستيك في الخليل - فيديو. القسام ترصد نقل قتلى وجرحى إسرائيليين آخر موعد لاعتراضات الطلبة على طلبات المنح والقروض
الصفحة الرئيسية عربي و دولي مستشارة أممية تستقيل في مؤتمر المناخ احتجاجًا...

مستشارة أممية تستقيل في مؤتمر المناخ احتجاجًا على صفقات

مستشارة أممية تستقيل في مؤتمر المناخ احتجاجًا على صفقات

01-12-2023 09:09 PM

زاد الاردن الاخباري -

استقالت، هيلدا هاين، عضو المجلس الاستشاري الرئيسي لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب28)، الجمعة، بسبب تقارير تزعم أن رئاسة الإمارات استغلت هذا المؤتمر لإبرام اتفاقات جديدة للنفط والغاز.

ووفقا لخطاب استقالتها، قالت هاين، وهي الرئيسة السابقة لجزر مارشال، إن التقارير التي تفيد بأن الإمارات تعتزم مناقشة اتفاقات محتملة بشأن الغاز الطبيعي وغيره قبل محادثات الأمم المتحدة بشأن المناخ "مخيبة للآمال بشدة" وتنذر بتقويض نزاهة عملية التفاوض متعددة الأطراف.

وأضافت هاين في الرسالة التي أرسلتها إلى رئيس المؤتمر، سلطان الجابر، "هذه التصرفات تقوض نزاهة رئاسة المؤتمر والعملية برمتها".

والاثنين الماضي، نشر موقع شبكة "بي بي سي" البريطانية، وثيقة مسربة تشير إلى "سعي الإمارات وراء الكواليس، إلى استخدام موقعها كمضيف لكوب28"، لتحقيق هدف متناقض، وهو "إبرام المزيد من الصفقات النفطية في جميع أنحاء العالم".

وبحسب التقرير، لم ينف فريق الإمارات المعني بالمناخ استخدام اجتماعات "كوب28"، لإجراء محادثات عمل، وقال إن "الاجتماعات الخاصة تبقى خاصة"، ورفض التعليق على ما تمت مناقشته في الاجتماعات، وقال إنه يركز على "العمل المناخي الهادف".

نفى الرئيس المعين لمؤتمر الأطراف بشأن المناخ، سلطان الجابر، الأربعاء الماضي، التقرير الذي قال إن الإمارات "تسعى إلى إبرام مزيد من صفقات النفط والغاز خلال قمة المناخ (كوب 28)"، معلنا في بيان صحفي نقلته وكالة "أسوشييتد برس"، أنه "وافق على التنحي" من رئاسة شركة "أدنوك"، في ظل اتهامات بتضارب المصالح.

وقال الجابر، في تصريحات صحفية بشأن التقرير الذي نشره موقع "بي بي سي": "هذه المزاعم كاذبة وليست صحيحة وغير دقيقة".

وأضاف: "لم أر أبدا مثل هذه النقاط التي أشاروا إليها، ولم أستخدمها أبدا في نقاشاتي. من فضلكم احترموا من نحن وما حققناه على مدار السنوات، واحترموا حقيقة أننا واضحون وأمناء وشفافون حول طريقة إقامة مؤتمر الأطراف".

وتابع الجابر الحديث بالقول، إن تقرير الشبكة البريطانية "محاولة لتقويض عمل رئاسة كوب 28".

كما أصدر الجابر بيانا صحفيا، في أعقاب تصريحاته، الأربعاء، نقلته "أسوشيتد برس"، قال فيه إنه "وافق على التنحي عن منصبه كرئيس تنفيذي لأدنوك، بعد مداولات مع ممثلين عن الأمم المتححدة وآخرين".

وجاء في البيان: "أثيرت مخاوف من عدة أطراف بشأن مدى فاعلية دور الدكتور الجابر كرئيس مكلف، إذا استمر في قيادة أدنوك".

اختلاف بشأن الوقود الأحفوري
ولا تزال الانقسامات بشأن مستقبل النفط عميقة فيما يجتمع أكثر من 140 من قادة العالم في المؤتمر لكسر الجمود في ملف أزمة المناخ، في حين أن "نقطة التحول" التي دعا إليها الملك تشارلز تبقى بعيدة المنال، وفقا لفرانس برس.

ودعا الملك وهو ضيف شرف الإمارات الدولة المنظمة، قادة العالم إلى جعل مؤتمر كوب28 نقطة تحول ترقى إلى مستوى اتفاق باريس لتسريع التحرك المناخي.

وقال ملك بريطانيا الذي يشارك في مؤتمر مناخ للمرة الأولى منذ اعتلائه العرش مستذكرا مشاركته في كوب21 الذي أفضى إلى اتفاق باريس التاريخي، إنه "غالبا ما يتم تحطيم الأرقام القياسية لدرجة أننا بتنا لا نتأثر بما تقوله لنا".

وأضاف "أرجو من كل قلبي أن يكون مؤتمر كوب28 نقطة تحول أخرى نحو انتقال (أخضر) حقيقي" معددا الأعاصير التي دمرت الجزر المعرضة للخطر والفيضانات في الهند وبنغلادش وباكستان والحرائق القياسية التي تجتاح دولا كثيرة من الولايات المتحدة إلى اليونان.

وختم الملك المعروف بدفاعه عن القضايا البيئية، بالقول "الأرض ليست ملكنا، نحن الذين ننتمي إلى الأرض".

من جانبه، أكد الرئيس البرازيلي، لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، الذي ستستضيف بلاده مؤتمر كوب30 بعد عامين، أن "الأرض سئمت اتفاقات المناخ التي لا تُحترم".

وحتى 12 ديسمبر، يُتوقع مشاركة أكثر من 170 من قادة العالم، حسب قول الجابر.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن "العلم واضح: سقف 1,5 درجة مئوية لا يمكن الحفاظ عليه إلا إذا توقفنا عن استهلاك كافة أنواع الوقود الأحفوري". وشدد على أن "المؤشرات الحيوية للكوكب تنهار: انبعاثات قياسية وحرائق شرسة وحالات جفاف مميتة والعام الأكثر حرا على الإطلاق".

ويضع الاستهلاك المتزايد لمصادر الطاقة الأحفورية منذ القرن التاسع عشر، البشرية على مسار احترار مناخي لا مفر منه بثلاث درجات مئوية بحلول عام 2100.

نجاح اليوم الأول
وبدأت أعمال الدورة الثامنة والعشرين من المؤتمر، الخميس، بنجاح، بإعلان تفعيل صندوق "الخسائر والأضرار" للدول الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ. ويعتبر القرار إنجازا تاريخيا رغم أن الوعود الأولى المرتبطة بالتمويل (حوالى 400 مليون دولار) ما زالت رمزية في مواجهة الاحتياجات التي تقدر بمئات المليارات.

وأعلن الرئيس الإماراتي، محمد بن زايد آل نهيان، الجمعة، إنشاء صندوق خاص "للحلول المناخية" بقيمة 30 مليار دولار خلال افتتاح قمة رؤساء الدول في المؤتمر.

وإلى جانب هذا المؤشر الإيجابي الضروري لتخفيف حدة التوترات بين دول الشمال والجنوب، لا يزال يتعين خوض مفاوضات شاقة حتى نهاية المؤتمر في 12 ديسمبر، لتصحيح المسار الذي يأخذ البشرية نحو احترار مناخي يراوح بين 2,5 و2,9 درجة مئوية، مقارنة بفترة ما قبل الثورة الصناعية.

وفي المقام الأول، ينبغي مراجعة "دور الوقود الأحفوري" كما أقر، الخميس، الجابر، الذي يتعرض لانتقادات نظرا إلى كونه يشغل أيضا منصب رئيس شركة "أدنوك" النفطية الحكومية العملاقة.

وقال الجابر في تصريحات لوكالة "فرانس برس"، في يوليو الماضي: "الناس الذين يتّهمونني بتضارب المصالح، لا يعرفون مسيرتي.. قضيتُ معظم مسيرتي المهنية في التنمية المستدامة وإدارة المشاريع والطاقات المتجددة".

ونصت نسخة أولية نشرت، الجمعة، لمشروع اتفاق سيناقشه مفاوضو نحو مئتي دولة خلال المؤتمر على أنه ينبغي "خفض/التخلي عن الوقود الأحفوري".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع