أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخارجية الفلسطينية تدين اعتداءات وانتهاكات المستوطنين بالضفة والقدس "المتقاعدين العسكريين" تسيّر بعثة العمرة الثانية وفد نيابي يشارك في القمة الثامنة لرؤساء البرلمانات بالمغرب مصادر مصرية تكشف تفاصيل مفاوضات هدنة غزة اطلاق المنصة التعليمية لحكام كرة القدم غزة: وفاة الفنان التشكيلي فتحي غبن صاحب لوحة "الهوية" عشرات المستعمرين يقتحمون المسجد الأقصى القيسي: نروج للسياحة بأسواق جديدة المخابرات الإسرائيلية تحذّر حكومة نتنياهو أسعار الذهب محليا ليوم الأحد حرائق الغابات تدمر عددا من المنازل في أستراليا ومخاوف بشأن الطقس الاحتلال يقصف رفح قرب الحدود المصرية بالفسفور الأبيض مقتل جندي صهيوني جديد في غزة قيادي بحماس: التفاؤل بقرب التوصل لاتفاق لا يعبر عن الحقيقة هآرتس: نتنياهو وحكومته خونة منتدى لتمكين المرأة بمشاركة متخصصين بتكنولوجيا المعلومات الثلاثاء الاحتلال يعتقل 7225 فلسطينيا منذ السابع من تشرين أول الماضي الحكومة: وفرنا 10267 فرصة عمل خلال 2023 673 مليون دينار استثمارات أجنبية مباشرة لنهاية أيلول مصر .. غرق عبارة ووفاة عمال على متنها
الأردن وحماس

الأردن وحماس

27-11-2023 04:35 PM

و في العلاقة ما بين الاردن وحماس سمعت حديثا كثيرا من قيادات حمساوية تدين للاردن موقفه من محاولة اسرائيل عام 97 اغتيال القيادي خالد مشعل بحقنة سامة .
و تدخل الراحل الملك الحسين، وتهديد اسرائيل بتمزيق اتفاقية السلام «وادي عربة» اذا لم تحضر اسرائيل الترياق المناسب للعلاج. و مقابل اطلاق سراح الإسرائيليين المتهمين في اغتيال خالد مشعل اشترط الاردن الافراج عن الشيخ احمد ياسين. وكان للملك حسين ما اراد.
مواقف تاريخية اردنية يتذكرها قادة حماس، ولا تنسى .
و يدينون للاردن في ادوار تاريخية في الدفاع عن المقاومة وحماس، والقضية الفلسطينية.
ورغم القرار الاردني التالي باغلاق مكاتب حركة حماس في عمان وطرد قادتها، الا ان الحركة بقيت حريصة على عدم اتساع شق الخلاف ومالت الى مهادنة الاردن.
اليوم، حماس ادانت تصريحات لبرلماني هولندي مخضرم يدعو الى تهجير فلسطينيي الضفة الغربية الى الاردن. حماس تدرك حجم التحدي الاردني، وتدرك حماس ان الاردن في حالة مجابهة استراتيجية مع اسرائيل ومشروعها التوراتي التوسعي. الاردن وحماس في خندق واحد.
حقيقة يصعب تغافلها والتغاضي عنها في ضوء حرب غزة وتداعياتها وانكشاف المشروع الاسرائيلي / الامريكي في سيناريو التهجير القسري لفلسطينيي غزة والضفة الغربية. حماس لا سواها اذا ما الاردن خطط وفكر بتفكير استراتيجي عميق في القضية الفلسطينية وحماية الاردن من مشروع التهجير. ما بين الاردن وحماس لم يقع يوما نزاع او اصطدام، وعلى خلاف فصائل فلسطينية شقيقة؛ وفصائل وتنظيمات فلسطينية اينما حلت قيادتها في بلاد العرب انتجت فتنا وحروبا اهلية. و ليس بين الاردن وحماس ارث من العداوة وصدامات امنية وسياسية. حماس تؤمن بان الاردن للاردنيين.. وتدين التوطين ومشاريع التهجير .
و ثمة تيار متأمرك في الاردن يمانع ويصد ويرافع ضد تطوير وتقوية علاقة الاردن وحماس.
و سياسيا، الاردن اليوم من مصلحته الاستراتيجية ان يحيي العلاقة مع حماس ويقيم تفاهمات جديدة . وحماس قوة سياسية فلسطينية رئيسية، والمشروع الامريكي والاسرائيلي لاجتثاها والحرب الاخيرة في غزة قد فشلت، والوضع القائم الان في القطاع خير دليل وبرهان.
الذهاب نحو حماس، ولنقل بعبارة اوضح «الخيار الحمساوي» يعتبر سياسيا خطوة اردنية الى الامام، ونحو فرملة اي سيناريو اسرائيلي وامريكي لتهجير فلسطينيي الضفة الغربية الى الاردن، وتصفية القضية الفلسطينية على حساب الاردن، وحلول التسويات الاحادية المقلقة والمصيرية التي تحاول اسرائيل وامريكا فرضها على الأردن ودول الطوق العربي.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع