أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأردنيون يستقبلون أول أيام سعد السعود "الصحفيين الأردنيين" تدعو منتسبيها لوقفات أمام مؤسساتهم وزير الخارجية: كل يوم يمضي مع استمرار الحرب يزيد من خطر تفجرها وزيرة الخارجية البلغارية: الأردن أثبت نفسه صانع سلام في الإقليم وندعم جهوده الملك والرئيس الفلسطيني يبحثان آخر تطورات الحرب على غزة اليوم واشنطن بوست: أطباء غزة بين التهجير والاعتقال والموت حزب الله يعلن استشهاد اثنين من عناصره بقصف إسرائيلي جيش الاحتلال يعلن انتهاء عمليته العسكرية في مستشفى ناصر بورصة عمان تغلق تداولاتها على 3 ملايين دينار تنظيم الاتصالات تستضيف ورشة عن تكنولوجيا الجيل الخامس توقيع البروتوكول المعدل لاتفاقية الخدمات الجوية بين الأردن وقطر رسالة من غالانت تغضب نتنياهو بعد بلوغ ذروتها أواخر 2023 .. تراجع تصدير الأسلحة الألمانية للاحتلال الأردن: مستمرون بالضغط لإدخال المساعدات لغزة "اليرموك" تنفذ مشروعا علميا حول "تطبيقات الزراعة الذكية لمكافحة آفات النخيل" إعلام فلسطيني: الاشتباكات بحي الزيتون من أعنف المعارك الخارجية الفلسطينية تدين اعتداءات وانتهاكات المستوطنين بالضفة والقدس "المتقاعدين العسكريين" تسيّر بعثة العمرة الثانية وفد نيابي يشارك في القمة الثامنة لرؤساء البرلمانات بالمغرب مصادر مصرية تكشف تفاصيل مفاوضات هدنة غزة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة أين حقوق الإنسان .. أين العدالة .. ؟؟؟؟؟

أين حقوق الإنسان .. أين العدالة .. ؟؟؟؟؟

27-11-2023 04:26 PM

إبراهيم القعير - ما وصفته الأسيرات بعد خروجهن من السجن تقشعر له الأبدان لا يوصف كما قالت الأسيرة المفرج عنها أسراء من مخالفة للمبادئ الأساسية لسجناء واضطهاد مضاعف وتنكيل وتعذيب وأحداث تصدم الكرامة والشرف والعقل عند كل إنسان في هذا الكون عنده كرامة وشرف ..سقوط أنساني وأخلاقي مروع.
ما حدث للأسيرات في سجون العصابات الصهيونية المجرمة كما وصفن أثناء اللقاء معهن يخالف جميع القوانين الإنسانية والأخلاقية والحقوقية والمواثيق الدولية في العالم. أنهن يكتمن حسرة وخوف ورعب في صدورهن لأنهن لا يتأملن من احد دعمهن للحصول على حقوقهن الإنسانية والقانونية من عصابات العدو الصهيوني وأعوانه.
هل يعتبر الجميع شريك في جرائم الاحتلال الصهيوني في فلسطين المحتلة ضد الأطفال والنساء بسكوتهم وصمتهم وتغاضيهم عن المطالبة برفع قضايا دولية ضد عصابة التمرد والأجرام الصهيوني .
كيف يحصلوا على حقوقهم ...ومتى...؟ هذا سؤال موجه إلى الجميع لمساعدتهم والوقوف إلى جانبهم حتى يعاقب مخالف القوانين الإنسانية والأخلاقية والحقوقية والمواثيق الدولية في فلسطين المحتلة .
على الشعوب الحرة التحرك ضد هذه الجرائم البشعة وإحقاق الحق والالتزام بالمواثيق الدولية لسجناء . وكشف وفضح الأساليب الإجرامية والتعسفية التي تحدث مع السجناء في فلسطين المحتلة من قبل العصابات الصهيونية . لقد أثبتت حرب غزة أنهم عصابات صهيونية متمردة على جميع القوانين الإنسانية والأخلاقية. ولا يهمهم قوانين ومواثيق دولية وعهود.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع