أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأردنيون يستقبلون أول أيام سعد السعود "الصحفيين الأردنيين" تدعو منتسبيها لوقفات أمام مؤسساتهم وزير الخارجية: كل يوم يمضي مع استمرار الحرب يزيد من خطر تفجرها وزيرة الخارجية البلغارية: الأردن أثبت نفسه صانع سلام في الإقليم وندعم جهوده الملك والرئيس الفلسطيني يبحثان آخر تطورات الحرب على غزة اليوم واشنطن بوست: أطباء غزة بين التهجير والاعتقال والموت حزب الله يعلن استشهاد اثنين من عناصره بقصف إسرائيلي جيش الاحتلال يعلن انتهاء عمليته العسكرية في مستشفى ناصر بورصة عمان تغلق تداولاتها على 3 ملايين دينار تنظيم الاتصالات تستضيف ورشة عن تكنولوجيا الجيل الخامس توقيع البروتوكول المعدل لاتفاقية الخدمات الجوية بين الأردن وقطر رسالة من غالانت تغضب نتنياهو بعد بلوغ ذروتها أواخر 2023 .. تراجع تصدير الأسلحة الألمانية للاحتلال الأردن: مستمرون بالضغط لإدخال المساعدات لغزة "اليرموك" تنفذ مشروعا علميا حول "تطبيقات الزراعة الذكية لمكافحة آفات النخيل" إعلام فلسطيني: الاشتباكات بحي الزيتون من أعنف المعارك الخارجية الفلسطينية تدين اعتداءات وانتهاكات المستوطنين بالضفة والقدس "المتقاعدين العسكريين" تسيّر بعثة العمرة الثانية وفد نيابي يشارك في القمة الثامنة لرؤساء البرلمانات بالمغرب مصادر مصرية تكشف تفاصيل مفاوضات هدنة غزة
حرب الإبادة في غزة انحدار أخلاقي
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة حرب الإبادة في غزة انحدار أخلاقي

حرب الإبادة في غزة انحدار أخلاقي

27-11-2023 04:09 PM

بقلم د المخرج محمد الجبور- لم يكن الخلاف بيننا، إذا صحت تسميتنا بالمثقفين العرب، حول تكنولوجيا الغرب. الكل يستهلك هذه التكنولوجيا، والحاجة إليها كبيرة وملحة. لكن خلافاتنا كانت حول ثقافة الغرب التي اعتبرناها الثقافة العليا في العالم، واعتبرنا أن من الواجب تبنّيها لما فيها من لياقات أخلاقية وإنسانية. فإذا بنا نكتشف أن هذه اللياقات قشرة رقيقة تُخفي روحاً وحشية لا تحترم إلا ما هو غربي، أو إسرائيل صنيعة الغرب

السقوط الثقافي للغرب هو في جوهره سقوط أخلاقي. هم يعرفون أن إسرائيل تأسست على جملة من الأكاذيب ساهم الغربيون فيها. وهم يعرفون أن مؤدى هذه الأكاذيب اقتلاع شعب عربي من أرضه، أو إبادته، لإسكان مجموعات أوروبية صهيونية تجمعت من مختلف نواحي العالم، وهم سوف يدركون، أو لا يدركون، والأمر سيّان، أن هذه الأكاذيب سوف تنخر في عظام الثقافة الغربية. بدأت الأكاذيب في ادعاء أرض موعودة موضوعة في كتاب مقدس من أكثر من ألفي عام. الأكثر فداحة هو اعتبار أن إسرائيل ضحية تدافع عن نفسها في وقت تمارس استخدام أسلحة الغرب لقصف وتدمير واقتلاع أهل الأرض، وفي حين أن ما يفعله هؤلاء الأخيرون هو المطالبة بحقوقهم أو بالخروج من السجن الكبير. في المقابل، هناك من يعتبر أن أي تهديد لأمن إسرائيل إنما هو تهديد للروح الغربية. كولونيالية في ثوب جديد. لكن الأمر أكثر من ذلك. فهذا البعبع الصهيوني الذي اخترعه الغرب أصبح جوهر الروح الغربية التي يتآكل فيها ما كان مبهراً تحت تأثير هذا الكيان البعبع الذي يُخيفهم أكثر مما يخيفنا. الثقافة الغربية أصبحت ممسوكة من رقبتها بواسطة الاتهامات باللاسامية. كل من ينتقد إسرائيل يُتهم باللاسامية، وربما فقد عمله ومصدر رزقه. أما أهل الأرض الحقيقيون فهم الإرهاب مجسداً، سواء كان احتجاجهم في أرضهم أو في الدياسبورا. يتناسى الغرب أنه هو من اضطهد اليهود عبر التاريخ بينما هم لم يُعاملوا من قبل الشعوب العربية والإسلامية عموما، بأي شيء مما يشبه ما لاقوه في الغرب

تآكل الثقافة والأخلاق في الغرب هو تهديد حقيقي لهما، ويكون ذلك بأن يصير الغرب ذا مصدر لما هو عليه من خارج ذاته. بفجاجة أكثر، يكون منقاداً لإسرائيل والأكاذيب التي أُسّست عليها، فتصير العلاقة مع العرب وإسرائيل عنصرية قائمة على الحقد والكره والاستعلاء، كما هو أمر إسرائيل اليوم مع العرب. لا يعني ذلك أنه ليس عند الغرب شيء من ذلك، أو الكثير منه. لكن مصدر هذه الأمور البشعة سيكون نابعاً من إسرائيل، متدفقاً الى الغرب، لا العكس، وسيكون الغرب منقاداً لإسرائيل عن طريق مكافحة اللاسامية وغيرها. يكفي أن تنتقد إسرائيل أو الصهيونية كي تتهم باللاسامية. في بعض البلدان الأوروبية يكفي أن تقول كلمة فلسطين كي تتهم باللاسامية، ناهيك عن الاتهامات لمن لا يليق لهم بالإرهاب. فالجعبة مليئة بالعديد من الاتهامات الجاهزة عن حق أو غير حق لاتهام أي كان بالخروج على “القانون”، حتى أن الجامعات كلّفت لجاناً للبحث عن أية لاسامية عند أي من الطلاب ومعاقبته، وذلك بضغط من الجماعات الصهيونية؛ وذلك مما يذكّر بمحاكم التفتيش القروسطية

خرج الغرب من الحرب العالمية منتصراً أخلاقياً وثقافياً. لكنه سيخرج من حرب غزة منخلعاً نفسياً وروحياً مهما كانت المكتسبات المادية له ولإسرائيل. وبذلك يمكن القول إن الغرب أنهى أسطورته عن تفوّق الرجل الأبيض

مباحُ للمرء انتقاد أي بلد غربي لكنه عندما ينتقد الصهيونية أو إسرائيل، تُوجّه إليه تهمة اللاسامية أو تهمة الإرهاب. الذعر الغربي من الخروج على “اللياقة السياسية” يُعرّض صاحبه للاضطهاد كما في بلدان الاستبداد. بذلك يصير المرء مضطراً للقمع الذاتي أو الانقماع الذاتي. ليعود الضمير إلى محبسه، فكأنك في سجن كبير. تساهم في القمع السلطات السياسية والأكاديمية والاقتصادية والمالية الغربية. تفرض إسرائيل على الغرب حدود الضمير الأخلاقي والعقل، فيعيش الناس في حالة دائمة من الخوف أو الرعب من إتيان الخطأ. يراقب كل إمرئ نفسه حسب شروط تفرضها ضرورات عدم إزعاج الجماعات الصهيونية ومؤيديها سواء كانوا من اليهود أو المسيحيين الصهاينة أو غيرهم ممن يبحث عن رؤوس يصطادها








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع