أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
جيش الاحتلال يعلن انتهاء عمليته العسكرية في مستشفى ناصر بورصة عمان تغلق تداولاتها على 3 ملايين دينار تنظيم الاتصالات تستضيف ورشة عن تكنولوجيا الجيل الخامس توقيع البروتوكول المعدل لاتفاقية الخدمات الجوية بين الأردن وقطر رسالة من غالانت تغضب نتنياهو بعد بلوغ ذروتها أواخر 2023 .. تراجع تصدير الأسلحة الألمانية للاحتلال الأردن: مستمرون بالضغط لإدخال المساعدات لغزة "اليرموك" تنفذ مشروعا علميا حول "تطبيقات الزراعة الذكية لمكافحة آفات النخيل" إعلام فلسطيني: الاشتباكات بحي الزيتون من أعنف المعارك الخارجية الفلسطينية تدين اعتداءات وانتهاكات المستوطنين بالضفة والقدس "المتقاعدين العسكريين" تسيّر بعثة العمرة الثانية وفد نيابي يشارك في القمة الثامنة لرؤساء البرلمانات بالمغرب مصادر مصرية تكشف تفاصيل مفاوضات هدنة غزة اطلاق المنصة التعليمية لحكام كرة القدم غزة: وفاة الفنان التشكيلي فتحي غبن صاحب لوحة "الهوية" عشرات المستعمرين يقتحمون المسجد الأقصى القيسي: نروج للسياحة بأسواق جديدة المخابرات الإسرائيلية تحذّر حكومة نتنياهو أسعار الذهب محليا ليوم الأحد حرائق الغابات تدمر عددا من المنازل في أستراليا ومخاوف بشأن الطقس
غزة بين التصعيد والتهديد
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة غزة بين التصعيد والتهديد

غزة بين التصعيد والتهديد

27-11-2023 04:03 PM

نتنياهو فى قطاع غزة بالبزة العسكرية، يؤكد إصراره على مواصلة معركة احتلال قطاع غزة، ويعود ينشد على إسطوانة اجتثاث حماس لتحقيق أهدافه الكامنة، التى باتت عند الجميع ظاهرة وأما السنوار فيقوم بإستعرض قواته بإحتفالية إطلاق سراح المعتقلين من قلب مدينة غزة، مؤكدا بذلك جهوزيته التامة للدفاع عن الخاصرة الفلسطينية الثائرة، فيما تشهد تل ابيب لقاءات أمنية أمريكية قطرية مصرية للحيوله دون تجديد الاشتباكات مرة اخرى قبل الانتهاء من وجبات تبادل الأسرى، التي تريد الولايات المتحدة الانتهاء منها اولا وعلى الاقل انجاز مرحلة المعتقلين المدنيين لعودة كل الامريكيين الى ديارهم.

وتزداد المناخات السياسية سخونة والعسكرية إعادة تموضع مقرونه بتصعيد مع توقع مراقبين عودة الاشتباكات مع انتهاء مرحلة التبادل المدني والبقاء على الاسرى العسكريين الاسرائيليين فى قبضة المقاومة الفلسطينية، التي مازالت تسيطر سيطره كاملة على الميدان، على الرغم من الأضرار المدنيه الجسيمة، لكن تجديد هذه الاشتباكات سيكون دون غطاء امريكي داعم، وهو ما جعل الوزير غالانت القريب من بيت القرار الأمريكي يبتعد عن قيادة مضمار غزة تاركا المجال للوزير غانتس الذي ارسل رسالة قصيرة عبر موقع X حث فيها المجتمع الاسرائيلي بضرورة تأجيل الحديث حول محاكمة نتنياهو الى حين الانتهاء من المعركة فى غزة، وهو الوزير الذى تعطية استطلاعات الرأي زعامة المشهد القادم.

إذن الهدن ستستمر الى حين الانتهاء من عملية تبادل المعتقلين المدنيين، وفى المقابل تجهيزات عودة الاشتباكات مازالت تتم على قدم وساق بين الجانبين مع اقتراب دخول الجميع فى نقطة تحول بقاء الاسرى العسكريين بيد المقاومة الفلسطينية، والشارع الاسرائيلي يتوقع ان ينتفض بشكل كبير مع احتمالية استخدام نتنياهو بروتوكول (هانيبال) الذى يتيح ل نتنياهو بالإجهاز على الاسري لتحقيق أهداف عسكرية، واما فى الاتجاه المقابل فإن المقاومة الفلسطينية في غزة تمتلك قوافل استشهادية قادرة لتحقيق أهداف استراتيجية وموجعه اضافه امكانيه دخول أطراف إقليمية إذا ما عادت الاشتباكات من جديد.

واما على الصعيد السياسي فإن حرب غزة أخذت تقدم جمل سياسيه كبيره على كل المستويات، وباتت ( فلسطين الدولة ) أقرب للتحقيق من أي وقت مضى، مع اقرار اغلب العواصم باهمية ذلك، واما الجملة الرئيسية الاخرى وهى تتمثل بتوحيد الجغرافيا السياسيه الفلسطينيه لتشمل ( غزة والقدس والضفة ) بعد رفض العالم بأسره مسالة اعادة الاحتلال والتهجير التي تقوم عليها الحرب الدائرة على غزة وعلى القدس كما على الضفة.

وأما الجملة الرئيسيه الثالثة فلقد حملتها قوافل تحرير الاسرى للضفة الغربية، الذين تم تحريرهم بجملة تفاوضية من قبل فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة، وهو ما يؤكد على وحدة المصير الفلسطيني ووحدة الاهداف الفلسطينية واهمية تعزيز الاطار الجامع الفلسطيني، وهو يقين يشاهده الجميع إذا ما اندلعت الحرب من جديد على غزة، فان رد القدس ومدن الضفة سيكون اقصى مقاومة من ما تقف عليه المقاومة الفلسطينية في غزة، فإن فلسطين عقيدة والانفكاك منها كفر مهما كانت المبررات وهو ما يجعل المنطقة تعيش اجواء مضطربة بين حمى التصعيد ورياح التهديد.

د.حازم قشوع








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع