أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحتلال يخشى من تصعيد في الضفة. القسام تستهدف مجموعة جنود وتوقعهم بين قتيل وجريح. بالعلامة الكاملة .. النشميات إلى نصف نهائي غرب آسيا للسيدات. تشافي: لا يمكن أن نفق بعد الآن على أرضنا. هجوم أميركي بريطاني جنوبي الحديدة اليمنية. مسؤول إسرائيلي : حماس لم تقدم تنازلات في المفاوضات. سلوفينيا ترسل طائرة مساعدات لقطاع غزة إلى مطار ماركا العسكري رويترز: محادثات الهدنة بدأت في باريس منذ أسابيع. البيت الأبيض: أوضحنا للإسرائيليين رفضنا احتلال قطاع غزة. حماس: بايدن وإدارته يتحملان مسؤولية الجرائم في غزة روسيا ترد على الحزمة الثالثة عشرة من العقوبات الأوروبية. بريطانيا والاتحاد الأوروبي يوقّعان اتفاق تعاون لمكافحة الهجرة غير الشرعية. نجل صالح العرموطي يدخل القفص الفضي .. الخصاونة طلب و العبادي أجاب. “الأورومتوسطي”: الجيش الإسرائيلي “قتل” 3847 فلسطينيا منذ قرار “العدل الدولية”. الاحتلال يشن غارات على رفح والبحرية تستهدف صيادي غزة. قرعة سهلة لميلان وليفربول في الدوري الأوروبي. لاعبات أيرلندا يدرن ظهورهن أثناء عزف نشيد الكيان. الأردن يعرب عن تعازيه لحكومة وشعب إسبانيا بضحايا حريق اندلع في مبنى سكني سيميوني: لن أجبر جريزمان على شيء. البيت الأبيض يتهم رئيس مجلس النواب بمساعدة إيران.
ليست حربا دينية

ليست حربا دينية

15-11-2023 05:19 AM

ما يزال الخطاب الأردني متقدما وقويا يعبر عن ضمير الأمة كاملة، ينحاز للحق وللجانب الصحيح من التاريخ، يقول للعالم ما يشعر به كل عربي ومسلم وإنسان حر شريف. جلالة الملك في القمة العربية والإسلامية في الرياض أعلنها بصراحة وقوة أن هذه الحرب ليست حربا دينية بين أديان وأتباع هذه الأديان، بل هي حرب على الكرامة الوطنية والحق في تقرير المصير، ورفع الظلم التاريخي الذي وقع على الفلسطينيين في مسعاهم لنيل حقوقهم، وضد تجبر وتعنت إسرائيل في إعطاء الحقوق لأصحابها. قالتها الملكة أيضا في مقابلتها الأخيرة مثبتة ذلك أن اليهود والمسلمين عاشوا آلاف السنين معا بسلام ودون حروب، وفي أدبياتنا الدينية عشرات الأمثلة التي تثبت ذلك. هذه حرب سياسية سيادية يسعى من خلالها شعب لنيل حقوقه وتثبيت سيادته على أرضه، فالفلسطينيون والعرب والمسلمون لا يقاومون أو يقاتلون لأن غالبية إسرائيل يهودية الديانة (فيها مسلمون ومسيحيون)، بل لأنها مشروع أخذ السيادة وحق العيش بكرامة وطنية من الفلسطينيين بمسلميهم ومسيحييهم، وقد فعلوا ذلك ضد الاستعمار والانتداب قبل ما فعلوه مع إسرائيل.

يعيدنا هذا النقاش لأطروحة صراع الحضارات التي أتى بها هنتغتون، وأخذت أصداء عالمية قوية، والتي قالت إن الحروب الكونية القادمة بعد أن انتهت الحرب الباردة ستكون حروبا بين حضارات، وبالتحديد بين الحضارة الإسلامية وتلك المسيحية، حيث أشار إلى أن الحضارة الإسلامية محاطة بالدماء أي أنها مشتبكة مع من حولها بالحروب. تم رفض وضحد هذه الأطروحة علميا وبشكل عميق وقوي وذلك من قبل الغالبية الساحقة من منظري السياسة وعلومها. وأما سياسيا، فقد قاومها قادة شرفاء متنورون أقواهم وأوضحهم جلالة الملك عبدالله (لا زلت أذكر خطابه الذي حضرت في جامعة رايس عام 2002)، الذي قاد الجهود العالمية بأن ما يحدث بالعالم وما سيحدث ليس صراعا بين الحضارات، وإنما نزاعات على حقوق وموارد ويجب على العالم أن يراها هكذا وإلا لدخلنا في دوامة من العنف والقتل وامتدت النزاعات وكبرت. هذا الطرح لاقى قبولا محترما من الغالبية، وقد كان طرحا يستند كما عادة الأردن لقوة الحق والمنطق، لذلك فقد ثبتت بالفعل صحته. يحق لنا بالأردن وبكل تواضع أن نقول إننا بالفعل من طليعة من ساهموا بهزيمة فكرة صراع الحضارات، تماما كما أننا نرفض اليوم القول إن الحرب الدائرة دينية، واعتبار ذلك كلاما خطيرا يضعف الموقف العربي والفلسطيني.

من يروّج لفكرة الحرب الدينية لا يدرك خطورتها، ولا يعي كم أن هذا القول سوف يجيّش العالم والموارد خلف إسرائيل أكثر مما هي الآن، ولا يعي أيضا أن هذا الكلام غير صحيح منطقيا وبإثبات التاريخ. الحرب حرب على الظلم ونكران الحقوق للفلسطينيين بكافة أطيافهم، يساندها كثير من اليهود المتنورين حول العالم الذين يدركون أن إسرائيل لا تتحدث أو تتصرف باسمهم، لأن ظلمها وجبروتها ضد الفلسطينيين وإنكار حقوقهم لا يقبله أي إنسان يحترم إنسانيته، وأن هذا الشعب الفلسطيني يستحق الحياة الكريمة، والكرامة الإنسانية، وأن ينال كافة حقوقه السياسية، يعلوها حق تقرير المصير تماما كما باقي شعوب العالم.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع