أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاثنين .. طقس صيفي اعتيادي 30 % تراجع الطلب على المواد الغذائية في الاردن طلبة التوجيهي يختتمون امتحاناتهم اليوم "الحوثي" تعلن استهداف سفينة في عدن ومواقع بـ"إيلات" مُقترحات على الطاولة الأردنية : الأغوار جاهزة للتحوّل إلى جسر إغاثة ضخم 263 طلبا لرخص وتصاريح محطات شحن مركبات في 5 أشهر يديعوت أحرونوت تكذب نتنياهو حول التزامه بمقترح بايدن إسبانيا تهزم إنجلترا وتتوج بكأس أوروبا للمرة الرابعة بتاريخها عمر الرزاز يعاتب النائب عمر العياصرة .. ما القصة "عودة السكان لشمال القطاع" .. نقطة الخلاف بين وفد المفاوضات ونتنياهو انخفاض حاد على حجم التداول العقاري في الأردن خلال حزيران تخريج دورة مدربي الطيران في كلية الملك حسين الجوية عموتة يكشف عن عتبه الشديد على اتحاد الكرة 4 دنانير تقود أردنيا للسجن 3 سنوات الأورومتوسطي: على مجلس الأمن إلزام إسرائيل بوقف هجماتها ضد مراكز إيواء النازحين. غارات اسرائيلية على بلدات لبنانية جنوبية بدء حملة رش بساتين الرمان في مناطق لواء بني كنانة. العياصرة: ملفات حبيسة الأدراج بسبب حكومات سابقة تواطأت مع مجالس نيابية سابقة جمع أكثر من مليون دولار لضحايا محاولة اغتيال ترامب فعاليات جرش: المشاركة في الانتخابات النيابية رافعة حقيقية للتنمية
شكاوى تأجيل القروض تتزايد!
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة شكاوى تأجيل القروض تتزايد!

شكاوى تأجيل القروض تتزايد!

30-05-2023 08:10 AM

على مدى الأسبوعين الماضيين، ظهرت شكاوى عديدة من المواطنين في مختلف وسائل الإعلام المرئي والمسموع وصفحات التواصل الاجتماعي، تشكو فيها من زيادة أسعار الفوائد على قروضهم وزيادة مدة القرض.

بعضهم تحدث عن أنه كان من المفترض أن ينهي قرضه بعد عامين، فوجد بأن المدة زادت عليه 24 شهراً إضافياً.

وآخرون تحدثوا عن أن المبالغ ارتفعت عليهم بمقدار ألف دينار، رغم أن القسط المؤجل كان بحدود 200 دينار.
للأسف، كلامهم صحيح، وشكواهم مبررة أيضاً. إذا ما كانت تردد بعض الأصوات العقلانية خلال الفترات الماضية التي اجتاحتها موجات وشعارات تطالب بتأجيل الأقساط، فقد كانت أصوات قليلة تحذر من السير في قرار التأجيل؛ لأنه يعمل ضد مصلحة المقترض نفسه.
لكن، أمام موجات الشعوبيات التي قادها نواب وإعلاميون وتجار وقوى مختلفة أرادت التسلق والتسلل لمصلحتها الخاصة من خلال استغلال الأمن المعيشي للمواطنين وتوظيفه لمصالحها الخاصة وبطريقة شعوبية للضغط على البنوك بتأجيل أقساطها.
للأسف، كان المشهد مؤلماً، وها هو المواطن يدفع ثمن السياسات والخطابات الإعلامية الشعبوية التي كلفت المواطن اليوم مزيداً من الأعباء المالية التي كان البعض حذراً من مصيدة الوقوع فيها، لكن للأسف "لا حياة لمن تنادي".
ها هو المواطن يدفع ثمن هذه السياسات بعد أن اكتشف أنه سار وراء شعارات مزيفة لا أكثر، فتأجيل الأقساط أصبح كابوساً الآن بعد أن كان مطلباً شعبياً.
على المواطن والمقترض أن يعي جيداً أن عملية تأجيل القروض لها تداعيات سلبية، ويكون حريصاً على تجنبها.
تأجيل الأقساط يعني ببساطة زيادة تكلفة القرض. على الرغم من أنه قد يتم تأجيل دفع القسط الشهري خلال فترة معينة، إلا أن هذا الأمر يؤدي عادة إلى زيادة الفائدة المفروضة على المبلغ المتبقي، وهو ما يترتب عليه زيادة تكلفة القرض بشكل عام.
تأجيل القرض يعني أيضاً تأثيراً على التقييم الائتماني، حيث من الممكن أن يتم تقييم الأفراد من قبل شركات التقييم الائتماني بناء على تأخرهم في السداد وتأجيل قرضهم، وهذا يمكن أن يتسبب في رفع تكاليف الائتمان الخاصة بهم في المستقبل.
قرارات التأجيل تساهم بالتأثير في الإجمالي لدافع الديون، بمعنى آخر، إذا تم تأجيل دفع القرض، فإن الأفراد قد يفقدون الدافع الكافي لتسديد ديونهم بسرعة، وهذا يؤدي إلى تراكم المشاكل المالية وزيادة تكلفتها.
لا يخفى على أحد أن التأجيل للأقساط له تأثير في نفسية الأفراد، حيث تعتبر الديون عاملاً مهماً في تحقيق الرفاهية الاقتصادية المستقبلية. وعندما يتأخر الأفراد في السداد، فإن ذلك يمكن أن يؤثر في نفسيتهم، ويزيد من مستوى التوتر والقلق.
وأخيراً، موضوع التداعيات القانونية لتأجيل القروض، ففي حالة عدم تجاوب الأفراد مع مصارفهم وتأجيل القروض، يمكن أن يؤدي ذلك إلى التعرض للمخاطر القانونية، بما في ذلك المصادرة والتخلي عن الرهن العقاري.
الآثار السابقة هي مجمل التداعيات التي يمكن أن تظهر على العلن في حالة التأجيل القسري أو الشعبوي الناتج عن حملات شعبية تقودها أطراف مختلفة لمصالحها الخاصة دون مراعاة لأوضاع المقترضين ومستقبلهم.
فلنحذر من تلك الأصوات الشعبوية التي ترغب في التدخل في القرار الاقتصادي للقطاع الخاص من باب الأمن المعيشي للمواطن.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع