أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحتلال يخشى من تصعيد في الضفة. القسام تستهدف مجموعة جنود وتوقعهم بين قتيل وجريح. بالعلامة الكاملة .. النشميات إلى نصف نهائي غرب آسيا للسيدات. تشافي: لا يمكن أن نفق بعد الآن على أرضنا. هجوم أميركي بريطاني جنوبي الحديدة اليمنية. مسؤول إسرائيلي : حماس لم تقدم تنازلات في المفاوضات. سلوفينيا ترسل طائرة مساعدات لقطاع غزة إلى مطار ماركا العسكري رويترز: محادثات الهدنة بدأت في باريس منذ أسابيع. البيت الأبيض: أوضحنا للإسرائيليين رفضنا احتلال قطاع غزة. حماس: بايدن وإدارته يتحملان مسؤولية الجرائم في غزة روسيا ترد على الحزمة الثالثة عشرة من العقوبات الأوروبية. بريطانيا والاتحاد الأوروبي يوقّعان اتفاق تعاون لمكافحة الهجرة غير الشرعية. نجل صالح العرموطي يدخل القفص الفضي .. الخصاونة طلب و العبادي أجاب. “الأورومتوسطي”: الجيش الإسرائيلي “قتل” 3847 فلسطينيا منذ قرار “العدل الدولية”. الاحتلال يشن غارات على رفح والبحرية تستهدف صيادي غزة. قرعة سهلة لميلان وليفربول في الدوري الأوروبي. لاعبات أيرلندا يدرن ظهورهن أثناء عزف نشيد الكيان. الأردن يعرب عن تعازيه لحكومة وشعب إسبانيا بضحايا حريق اندلع في مبنى سكني سيميوني: لن أجبر جريزمان على شيء. البيت الأبيض يتهم رئيس مجلس النواب بمساعدة إيران.
قصف جديد وهدنة جديدة في غزة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة قصف جديد وهدنة جديدة في غزة

قصف جديد وهدنة جديدة في غزة

17-05-2023 10:06 AM

مرة أخرى، وكما هي العادة كل بضعة أشهر، يطل علينا مشهد القصف المأساوي لقطاع غزة، ومن ثم بعده جهود إقليمية ودولية لاحتواء التصعيد، لينتهي بهدنة جديدة بعد أن يكون أبرياء قد دفعوا ثمن الحرب والقتل والدمار. الشعب الفلسطيني في غزة من أكثر الشعوب، ان لم يكن أكثرها على الإطلاق، يعيش ظروفا إنسانية قاسية ظالمة، وحصارا جعل حياة الغزيين جحيما مقيتا، وجعل الحرب والدمار روتينا قاتلا يتعايشون معه، ناهيك أن دولا بنت فصائل لها هناك، وكله يدفع ثمنه الفلسطيني في غزة، الذي يستحق أن يعيش كالبشر بكرامة وأمان وظروف إنسانية تليق بالبشر كما باقي خلق الله.
المشكلة في جوهرها الاساسي، أن إسرائيل كقوة محتلة لقطاع غزة من خلال تطويقه بالكامل، لا تمتلك أي خطة أو تصور للتعامل السياسي مع الأوضاع هناك، أو التفكير بضرورة أن يمتلك الفلسطينيون في الضفة وغزة أفقا سياسيا يتطلعون اليه. لا تمتلك إسرائيل إلا الأداة العسكرية ومعادلة الردع وقواعد الاشتباك التي نراها تطل علينا كلما طرأ حدث في غزة، والردع العسكري لا يمكن أن يغطي فراغ غياب الرؤية السياسية لكيفية التعامل مع ملايين الفلسطينيين في غزة والضفة، وهذا معناه أنه في أي لحظة سوف تندلع الاشتباكات ويعود العنف والدمار. التصور السياسي الوحيد الذي يفهم من سلوك إسرائيل انها لا تريد وتعطل أي محاولة للوحدة الفلسطينية، وتدعم أي قرار أو إجراء أو سلوك من شأنه أن يعزز الانقسام الفلسطيني، وهي تفعل ذلك لتستمر بالقول انه لا يوجد شريك فلسطيني، وان السلطة بالكاد تمثل الضفة، مع أن مصلحتها بوجود شريك فلسطيني مؤمن بالسلام ويريد الاشتباك من أجله.
حتى شارون، الذي يزيد يمينية عن نتنياهو، اقتنع أن الدولة الفلسطينية مصلحة لإسرائيل قبل غيرها لان غيابها يعني الدولة الواحدة ذات الأغلبية الفلسطينية، وهو لذلك قام بالانسحاب أحاديا من غزة، وفجر المستوطنات هناك، واراد فك الاشتباك الديمغرافي مع غزة، وكان سيفعل نفس الشيء مع الضفة لو قدر له الاستمرار. نتنياهو لا يفعل ذلك، يستمر بسجن ملايين البشر في غزة في ظروف إنسانية صعبة ظالمة، لذلك ترى دوامة العنف تستمر. الاشتباك السياسي ضرورة لا يمكن القفز عنها، والاكتفاء فقط بالردع العسكري ضرب من الجنون، لكن نتنياهو غير معني بذلك لانه لا يجلب أصواتا انتخابية، هو معني فقط بالاستمرار بخطاب الكراهية وشيطنة الفلسطينيين وقصفهم حتى يستمر بالفوز بالانتخابات.
محزن ومثير لمشاعر الغضب الشديد أن نستمر برؤية مظاهر العنف والدمار والمعاناه الكبيرة للأبرياء من جراء الحرب والقصف، والعالم معني أن يقول لإسرائيل إن الاشتباك السياسي أمر لا مناص منه، وهي معنية أن تهيئ الظروف لهكذا اشتباك لا أن تفعل كل ما في طاقتها للقضاء على فرصه.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع