أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الصين تكشف مهمة المنطاد فوق أميركا الإدارة المحلية تعزو سقوط المركبات بالحفريات لغياب اللوحات التحذيرية القبض على شخصين حاولا سلب محل صرافة في الزرقاء الفيصلي يوافق على إعارة محترفه ناظم الفايز: الأمم المتحدة عاجزة عن إنهاء الصراعات وزيرة الثقافة تزور جمعية سيدات بيت الورد بالعقبة الملكة تدعو لتبني قيم الصلاة في عالمنا مؤشر الفاو لأسعار الغذاء ينخفض 0.8% زراعة المفرق تدعو مربي الماشية لاتخاذ الاحتياطات مصنع بلدية الطفيلة يبدأ إنتاج مظلات الركاب الأردن يستقبل أول رحلة طيران عبر شركة (اديلويس) من هي الفنانة المصرية أميرة السيد التي شاركت في فيلم مع توم هانكس؟ صحيفة: السعودية تستعد لاستيراد البيض وفاة طفلتين إثر اختناق بمدفأة غاز في جرش الأمن العام يكشف غموض مقتل شقيقين في الطفيلة قبل أيّام ويلقي القبض على الفاعل الملك يعود إلى أرض الوطن بعد جولة ثلاثية ولي العهد يلتقي برياديين أردنيين في أميركا الأردن الثامن عربياً بمؤشر التنافسية الاقتصادية الخدمات الطبية: نعالج 38% من الأردنيين بالوثيقة والأسماء .. تفاصيل متعلقة بأخطر عملية ارهابية كانت تستهدف محافظة الكرك ومدراء الاجهزة الامنية
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك العراق .. جريمة مروّعة بسبب "إيموجي"

العراق.. جريمة مروّعة بسبب "إيموجي"

العراق .. جريمة مروّعة بسبب "إيموجي"

09-12-2022 09:15 AM

زاد الاردن الاخباري -

شهدت محافظة بابل العراقية جريمة مروّعة، راح ضحيتها شخص، فيما أصيب اثنان آخران بسبب "إيموجي" على موقع فيس بوك.

وفي التفاصيل، أفاد مصدر أمني بأن "عائلة تسكن مدينة الكفل جنوبي بابل تعرضت إلى هجوم مسلح من أقربائها؛ بسبب وضع أحد أفراد العائلة إيموجي (أضحكني) بدل (أحزنني) على صورة أحد الأشخاص المتوفين، وهو من أقربائهم أيضاً".

وأضاف المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه لـ"إرم نيوز"، أن "ذوي الشخص المتوفى نشروا صورته، بمناسبة مرور عام على وفاته، لكن أحد أفراد عائلة الضحايا، وهو صغير في العمر، وأمي لا يقرأ ولا يكتب، وضع إيموجي (أضحكني) على تلك الصورة، ما تسبب بغضب عائلة الشخص المتوفى".

وتحدث ذوو الضحايا لوسائل إعلام عراقية أنهم تفاجأوا بالهجوم المباغت، مساء الأربعاء، دون سابق إنذار على منزلهم، وبدء إطلاق النار من الأسلحة تجاههم، ما تسبب بمقتل رب الأسرة وإصابة أخيه وابن أخيه.

ونفى ذوو الضحية وجود خلافات سابقة أو عداوات أدت إلى هذا التطور، مؤكدين أن القتيل كان قبل أيام في منزل المتورطين بالجريمة، بمناسبة مرور عام على وفاة أحد كبار عائلتهم.

وأظهر فيديو نشرته وسائل إعلام عراقية تشييع المئات من ذوي الضحايا جثمان القتيل، الذي سقط في الهجوم المسلح، وسط حالة من الدهشة والحزن على ما حصل.

وطالب ذوو الضحية الحكومة بالتدخل، والقصاص من المتورطين بتلك الجريمة.

وتنتشر النزاعات والخلافات العشائرية في المناطق الجنوبية من العراق حول الأراضي والمقتنيات، ما يتسبب غالباً بصراع مسلح يودي بحياة عدد من الأفراد.

وترى الباحثة الاجتماعية منى العامري أن "اللجوء إلى العنف ينبع من ثقافة انتشار واستخدام السلاح، وتفشي الجهل، وعدم إدراك العواقب لجريمة القتل، خاصة وأن العراق يضم ملايين الأميين، ممن لم يتلقوا أي تعليم، ما يجعلهم أسرى للجهل والتخلف، في ظل غياب القانون الرادع الذي يمكن أن يحد من تلك الجرائم".

اللجوء إلى العنف ينبع من ثقافة انتشار واستخدام السلاح، وتفشي الجهل، وعدم إدراك العواقب لجريمة القتل
منى العامري
وأضافت العامري، في تعليق لـ"إرم نيوز"، أن "الحكومة الحالية مدعوّة لإطلاق حملة واسعة لسحب الأسلحة من العشائر ومكافحة تلك الأساليب، التي تتسبب بسقوط الضحايا كما أنها تنشر ثقافة العنف بين الأجيال، وتعمق الثارات التي ستتواصل للسنوات المقبلة".

وأشارت إلى "ضرورة تعزيز الواقع التربوي والتعليمي، وحل المشاكل التي تعاني منها الوزارات التربوية، بما يؤسس لعملية ناجحة تنعكس على المجتمع بشكل سريع"، وفق تعبيرها.

وتلجأ أغلب العشائر في العراق، خاصة في محافظات الوسط والجنوب، إلى السلاح لحل النزاعات التي تحدث بينها، في حال فشلت مساعي التسوية أو تعويض المعتدى عليه بمبالغ مالية.









تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع