أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
جلال الخوالدة يكتب لزاد الأردن : الشعب الأردني لا يحتاج إلى مجلس نيابي الامن العام ينفي القبض على قتلة الشهيد "نفش" شهادات مواطنين حول "كنز هرقل" في عجلون - صور إعادة تصدير اسطوانات الغاز الهندية إلزامية الحكومة لسه بتفكر - صور جمعة : علي بن أبي طالب حذرنا من "داعش" - فيديو الهاشمي الشمالي : مشاجرة تنتهي بمقتل أحد أطرافها مجهولو النسب ينتظرون أمهاتهم بـ"الدليل" مواطن يرفع قضية على رئيس الوزراء بسبب "ذهب عجلون" اردنيون للسفيرة الامريكية: ماذا عن الهنود الحمر ؟! توجهات حكومية لتقليص عدد النواب لـ100 نائب سياسي أردني حصل على 40 مليون دولار من "داعش" مقابل بيع أسلحة أزمة ميناء العقبة تراوح مكانها ... والحكومة لا تحرك ساكنا تجاوزات في مديريات التربية والتعليم - وثائق "داعش" : خطابات أوباما وأوامره وتراجعه تدل على الهلع من التنظيم الاعلامي أحمد الوكيل سفيرا للنوايا الحسنة للسلام والاعلام في الاردن رئيس الديوان الملكي الأسبق : امريكا صديق لا يمكن الوثوق به عطية يسأل العجارمة : لماذا لا تخفض رواتب الوزراء ؟! جرش : القبض على قاتل "عشرينية" الرياطي للنسور: ما قصّة الدفائن؟! - وثيقة
الصفحة الرئيسية أردنيات أردني يتبرع بتكاليف الحج عن البوعزيزي

أردني يتبرع بتكاليف الحج عن البوعزيزي

06-08-2011 09:13 PM

زاد الاردن الاخباري -

 في خطوة لافتة أعلن أردني مقتدر تبرعه بتكاليف فريضة الحج لشخص واحد عن روح 'مفجّر الربيع العربي' التونسي 'محمد البوعزيزي'.

وكان البوعزيزي - بائع الخضار والفواكه على عربة متجولة - ألهم شعوباً عربية؛ عندما أشعل النار في نفسه احتجاجاً على أوضاعه المعيشية.

من جهته قال الأردني المتبرع بتكاليف الفريضة لـ يومية 'السبيل': 'قررت تقديم رحلة حج عن روح البوعزيزي، إكراما لغضبته التي أيقضت الشعوب، وأسقطت الطغاة'.

وأضاف: 'صحيح أنه أضرم النار في نفسه، لكنه أضاء طريق العرب والمسلمين. أسأل الله أن يتقبله مع الشهداء'.

وأكد المواطن - الذي فضّل عدم نشر اسمه - ضرورة أن يتواصل من يريد الحج عن 'ملهم الثورات' مع صحيفة 'السبيل'؛ لإجراء الترتيبات المتضمنة حصوله على نفقات السفر والإقامة كاملة، شريطة أن يكون قد حجّ عن نفسه في وقت سابق.

يشار إلى أن 'البوعزيزي' أطلق الشرارة الأولى للاحتجاجات التي شهدتها تونس والعديد من الدول العربية قبل عدة أشهر بعد تعرضه للضرب على أيدي قوات الشرطة، لكنه قضى بعد ذلك متأثراً بالحروق التي أُصيب بها.

وظل 'البوعزيزي' على قيد الحياة قرابة 18 يوماً، إلا أنه أصبح 'رمزاً' لمعظم خريجي الجامعات الذين لم يجدوا فرصة عمل في بلده، مما أدى لاندلاع احتجاجات صاخبة، تخللتها أعمال شغب، انطلقت من محافظة 'سيدي بوزيد'، وامتدت إلى مناطق أخرى، حتى تونس العاصمة ليسقط نظام الرئيس زين العابدين بن علي فيما بعد.