أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الانتهاء من الاستماع للشهود بقضية شارع السَّلط الأشغال المؤقتة 20 سنة لشخص قتل زوجته رميا بالرصاص الذهب عالمياً يستعيد أنفاسه مع تراجع الدولار ترامب يتوقع تصعيدا كبيرا وحربا 46 مليون دولار متطلبات تمويل اللاجئين للشتاء بالأردن إعلان توظيف صادر عن دائرة قاضي القضاة بعد "انهيار اللويبدة" .. ملف المباني الآيلة للسقوط تحت المجهر بالبلقاء خبراء: السياحة في المملكة تبدأ رحلة التعافي من كورونا فلسطين .. إضراب شامل يعم محافظة جنين الحكومة لم تحسم تثبيت التوقيت الشتوي بالأردن لا دعم لأصحاب التكاسي في العاصمة وترجيح إعفائهم من الترخيص السنوي إرادة ملكية سامية بفض الدورة الاستثنائية لمجلس الأمة المعايطة: الجانب السوري لديه نوايا مسبقة بحرمان الأردن من حقوقه المائية العمل: تسجيل 102 قضية اتجار بالبشر بالنصف الاول من العام الحالي وزير التربية: سنأخذ بعين الإعتبار مصلحة الطلبة بقرار التوقيت مياهنا: صيانة (النياجرا) ممارسة مهمة! إرجاء اجتماع مجلس الأمة ودعوته للانعقاد في دورته العادية في 13 تشرين الثاني الأردن .. جريمة قتل بشعة بسبب 20 ديناراً اكتشاف تسرب رابع للغاز في خط أنابيب نورد ستريم ارتفاع أسعار الذهب في الأردن
الذئب المنفرد

الذئب المنفرد

17-08-2022 05:07 AM

خاص - الكاتب عيسى محارب العجارمه - عادة اتجول كالذئب المنفرد وخصوصاً بعودتي لمنزلي قبيل منتصف الليل، واعشق المشي بجنون وخصوصا في هدأة الليل، أعرج على طريق بير الماء بأم البساتين، واناظر صهاريج المياه الذي تركها أصحابها على مقربة منه ليهجعوا في بيوتهم، فمن هنا مر ابي رحمه الله ذات يوم حيث كان يمتهن هذه المهنه لوقت متأخر من عمره، فأمسي على ذكراه بالخير وكل السواقين الطيبين بهذا المكان الجميل.

اعشق القتال بالقلم كذئب منفرد يعشق وطنه ومليكه وجيشه وشعبه وسواقين القلابات وتنكات الماء والجنود والعسكر وأيضا الموظفين لأنهم جنود الدولة، فتسمية الذئاب المنفرده ليست حكرا على الإرهاب والإرهابيين وخفافيش الظلام، فهي حرب المصطلحات الرمادية والتي يقع على عاتقي ككاتب تقدمي توضيحها للرأي العام.

فالكاتب الحر هو ذئب منفرد، يعشق الليل، ورمش حبيبته، وذكرى تراب والده فوطني حيث قبر ابي، وانا كوزير إعلام المتقاعدين العسكريين كما يحلو لكثير من رفاق السلاح نعتي، أرى أن مهمتي أخطر بكثير من وزارة الإعلام بقضها وقضيضها، فأنا كاتب الأمراء والملوك الهواشم المفضل شاء من شاء وابي من أبي، وصوت رفاق السلاح وسيفهم الأدبي البتار، اتكلم نيابة عن الأمي فيهم، وهم كثر للأسف كما أوضح الزميل سليمان غوينم الأزايده وكيل القوة على صفحته.

منذ بداية الربيع العربي وانا اشيل الهم الهاشمي النبيل على كتفي كذئب منفرد، وقاومت الظلاميين والإرهاب والإرهابيين والتكفيريين، وحصلت جفوة بيني وبين الرأي العام لاني كاتب الأمراء والملوك والعرش المفدى الذي كنت ولا زلت ركنا ركينا في ديمومة الحفاظ عليه كاروع مكتساباتي الفكرية والأدبية وملكاتي النفسية وشطحاتي الصوفية العميقة في حب ال بيت النبوة.

سلام على روح ابي، وعهدا الرجال للرجال أن أكون نسيج جيش وحدي في خندق الشعب والملك معا، جنودا وسواقين شاحنات وموظفين شرفاء، اسرد هم كل مكروب لا تأخذني في الحق لومة لائم، محافظا على شعاري الدائم، الله الوطن الملك.
دمتم بود








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع