أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
كيف اغتال الموساد القيادي الجعبري؟ وزارة العمل تطلق برنامج (همة) انتشال جثة شاب من داخل بركة بالأغوار خدمة لتسجيل المحركات وطباعة الشهادات الجمركية إلكترونيا وفد خليلي معجب بالباص الاردني السريع الكوفحي يعلن طي خلاف بين عضو مجلس بلدي ومدير منطقة بالصور .. هذه ليست تورا بورا بل العقبة ! تحويل مستحقات نحو 100 عامل مصري غادروا الأردن اتفاقية تُمهد لإدخال خدمات الجيل الخامس للأردن تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء ضبط حدث يقود مركبة نقل مادة T1 النفطية ما أسباب سهولة وصول الاحتلال للمقاومين بالضفة؟ الحل بسحب مشروع قانون المجلس الطبي مهم من التعليم العالي لطلبة التوجيهي نسبة المصادر المحلية بتوليد كهرباء الأردن 28% الفاو: تجربة الأردن بالصمود في وجه أزمة الغذاء تُدّرس انخفاض أسعار الذهب في الأردن جلسات نيابية حول معايير العمل الدولية بالبحر الميت ضبط (بكم) يحمل 21 شخصا محكمة أردنية تمهل متهمين 10 أيام لتسليم أنفسهم - أسماء
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك صورة تغضب اليمنيين .. أهم مخرج صحافي يتحول إلى...

صورة تغضب اليمنيين.. أهم مخرج صحافي يتحول إلى بائع قات

صورة تغضب اليمنيين .. أهم مخرج صحافي يتحول إلى بائع قات

28-06-2022 05:14 PM

زاد الاردن الاخباري -

- تداول رواد شبكة فيسبوك في اليمن صورة لأهم مخرج صحفي بالبلاد، قبل أن تسيطر مليشيا الحوثي على العاصمة صنعاء وتحولها إلى سجن.

فقد أحدثت صورة المخرج الصحفي طارق السامعي الذي حولته الميليشيا إلى بائع قات في أحد أسواق العاصمة، موجة تعاطف وغضب في أوساط الصحافيين ورواد التواصل الاجتماعي في اليمن.

وفي هذا الإطار، كتب الصحفي فتحي أبو النصر على صفحته بفيسبوك أنه "في زمن الميليشيا تحول طارق السامعي من أكبر مخرج صحافي في اليمن إلى بائع قات".

كما أضاف "بالحرب تشتت الجميع وأجهضت الميليشيات الصحافة كلها، واليوم صاحبي يبيع القات بشرف".

بدون عمل

من جهته، كتب الصحافي فؤاد مسعد، أن "مخرج أهم الصحف اليمنية يتحول إلى بائع قات"، وتابع "في سنوات انتعاش الصحافة الورقية في اليمن، خاصة الصحافة المستقلة".

فيما قال إن "السامعي كان يتولى إخراج أهم ثلاث صحف أهلية هي النداء والمصدر والشارع؛ وكلها كانت تظهر في قوالب فنية مميزة ولكل صحيفة هويتها الفنية الخاصة".

وأوضح أنه "بعدما سيطرت جماعة الحوثي على صنعاء وحاربت الصحافة وأغلقت المؤسسات الإعلامية وجد طارق نفسه بدون عمل يعود عليه بدخل بسيط فقرر العمل في بيع القات بأحد أسواق صنعاء".

إغلاق المؤسسات ومحاربة الإعلام

وختم قائلاً "طارق ليس الصحافي الوحيد الذي يدفع ثمن انهيار الدولة وإغلاق المؤسسات ومحاربة الإعلام، لكن صورة المخرج المبدع وهو يقوم بعمل خارج اختصاصه وبعيدا عن اهتمامه تثير الوجع".

بدوره، علق محمد القميري "‏طارق السامعي، المخرج الصحافي لعدد من الصحف التي كانت تصدر قبل انقلاب الحوثيين، أصبح حالياً يبيع القات في شارع الأربعين، بسعوان، صنعاء، وسبق أن شغل المسؤول الفني في صحف، مثل الشارع، النداء، المصدر، الأسبوع، ولكن حالياً وبسبب محاصرة الصحف من جماعة الحوثي، لم يجد عملًا سوى بيع القات".

يذكر أنه منذ انقلاب الحوثي في سبتمبر 2014، أغلقت الميليشيا وصادرت كل الصحف ووسائل الإعلام المعارضة لها، وزجت بعشرات الصحافيين خلف القضبان.

وفقد مئات الصحافيين والإعلاميين والفنيين في وسائل الإعلام مصادر دخلهم، وتحول الغالبية منهم للعمل إما في جمع مخلفات النفايات أو بيع الثلج أو في غسل السيارات أو نقل الأحجار وغير ذلك من الأعمال الشاقة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع