أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
القبض على أحد أخطر المروجين للمخدرات بإقليم الشمال 3 توائم يتفوقن بمعدلات مميزة كيفية احتساب معدل التوجيهي الأولى على الفرع الزراعي تنفي دراستها على عامود كهرباء بالفيديو .. شاهد حوادث مواكب التوجيهي ألف دينار غرامة عن كل عامل غير مشمول بالضمان تحديث بيانات موقع القبول الموحد استعدادا للطلبات بالفيديو .. لقطات جديدة لحفل خطوبة الامير الحسين بحث تطوير السياحة بين الأردن وتونس قمة عربية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في الأردن السجن 12 عاما لأردني قتل شقيقته طعنا بمادبا الأمن العام يفتح باب التجنيد - تفاصيل تحديد هوية خاطف طفلة في منطقة الهاشمي فيفا: بيع 2.45 مليون تذكرة لمباريات كأس العالم في قطر المركزي التركي يخفض الفائدة بحث تعزيز خدمات الصحة المدرسية بالأردن تنقلات قضائية واسعة بالأردن - أسماء إغلاق طريق السلط - عمان الجمعة (تفاصيل) بحث إقامة فندق سياحي تراثي بالسلط الكهرباء الأردنية مسؤولة عن انقطاع الكهرباء بالمنخفض الجوي
الصفحة الرئيسية عربي و دولي إسرائيل تتسلم مقترح لبنان بشأن تسوية النزاع البحري

إسرائيل تتسلم مقترح لبنان بشأن تسوية النزاع البحري

إسرائيل تتسلم مقترح لبنان بشأن تسوية النزاع البحري

26-06-2022 03:51 AM

زاد الاردن الاخباري -

قالت وسائل اعلام اسرائيلية السبت، ان الوسيط الاميركي سلم الدولة العبرية مقترح لبنان لتسوية الخلاف بين الجانبين حول المناطق المتنازع عليها، والذي تصاعد مع استقدام تل أبيب سفينة تنقيب عن الغاز في حقل "كاريش" البحري.

وبحسب تقرير لقناة "كان" الرسمية، فقد عقد آموس هوشستين، الوسيط الأميركي في ملف ترسيم الحدود البحرية اجتماعا عبر الفيديو مع فريق التفاوض الإسرائيلي الجمعة، لبحث الاقتراح المقدم من الجانب اللبناني.

وهذا اول اجتماع يعقده هوشستين مع الجانب الإسرائيلي منذ زيارته للبنان، في وقت سابق من الشهر الجاري.

وقالت القناة البث أن الوسيط الأميركي استعرض أمام الجانب الإسرائيلي "آخر المستجدات المتعلقة بزيارته إلى لبنان"، وبحسب القناة الرسمية الإسرائيلية فإن الطرفين ناقشا "تنسيق المواقف في محاولة للمضي قدما في المفاوضات مع الحفاظ على المصالح الأمنية الإسرائيلية".

ورجحت القناة أن تتواصل المفاوضات عبر الوسيط الأميركي والرعاية الأممية خلال الفترة القريبة المقبلة.

وكان لبنان قدم للوسيط الأميركي في 14 حزيران/ يونيو، عرضًا جديدًا لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، يستثني حقل كاريش الذي اعتبرت بيروت في وقت سابق أن أجزاء منه تقع في منطقة متنازع عليها، بحسب ما أفاد مسؤول لبناني رفيع.

واعتبر هوشستين أن الاقتراح الذي قدمه مسؤولون لبنانيون إليه في بيروت، سيدعم المفاوضات غير المباشرة لحل النزاع.

حقل كاريش خارج السياق
وكان الوسيط الأميركي وصل إلى بيروت في الخامس من حزيران/ يونيو بدعوة من لبنان الذي اعترض على وصول سفينة تديرها شركة "إنرجين" الأوروبية، قبالة ساحل البحر المتوسط ​​، لاستخراج الغاز لصالح إسرائيل يعرف باسم "كاريش".

وتزعم إسرائيل أن "كاريش" يقع في منطقتها الاقتصادية الخالصة، لكن لبنان يؤكد على أن الحقل في مياه متنازع عليها وينبغي عدم تطويره قبل أن يختتم البلدان محادثات لترسيم حدودهما البحرية.

وقال هوشستين بعد اجتماعات مع الرئيس اللبناني ورئيس البرلمان ورئيس الوزراء المؤقت: "نحن في وضع دقيق لمحاولة إقناع الأطراف بتضييق الفجوات والوصول إلى موضع يمكنهم فيه التوصل إلى اتفاق".

وأضاف "أعتقد بأن هذا أمر مهم بالنسبة للبنان وبالغ الأهمية لإسرائيل"، مشيرا إلى أنه سينقل اقتراح لبنان إلى المسؤولين الإسرائيليين، على أن يتواصل مع السلطات اللبنانية بمجرد حصوله على رد.

ووصلت محادثات الحدود البحرية بين الجانبين إلى طريق مسدود العام الماضي، بعد أن وسع لبنان المساحة التي يطالب بها بنحو 1400 كيلومتر مربع في المنطقة المتنازع عليها من الحدود المعروفة باسم "الخط 23" جنوبا إلى "الخط 29"، بما في ذلك جزء من حقل كاريش.

وللتغلب على ذلك الوضع، اقترح الوسيط الأميركي في حينه إنشاء حدود على شكل حرف إس بدلا من خط مستقيم، لكن لبنان لم يوافق رسميا على الاقتراح. وكان من شأن ذلك المقترح أن يمنح كامل حقل "كاريش" لإسرائيل ومعظم ما يعرف بحقل "قانا" للبنان.

وقال ثلاثة مسؤولين لبنانيين على علم بالمحادثات، إن المسؤولين اللبنانيين طلبوا بدلا من ذلك "الخط 23 بالإضافة إلى المزيد قليلا" في الجنوب، وتنازلوا بذلك عن الخط 29 الذي يشمل أجزاء من حقل كاريش الذي ترفض إسرائيل التنازل عنه.

توقيع معلق
ولم يوقّع الرئيس اللبناني المرسوم 6433 القاضي بتثبيت الخط 29 الذي حددته خرائط الجيش اللبناني العام الماضي، ويتضمن أجزاءً من حقل "كاريش"، على الرغم من المطالبات الداخلية بذلك، بل صرّح في حديث لوسائل إعلام محلية، في شباط/ فبراير الماضي، بأن "الخط 23 هي حدودنا البحرية، وأن البعض طرح الخط 29 من دون حجج برهنته".

ويعد توقيع تعديل المرسوم المقترح من قيادة الجيش اللبناني، وإيداعه الأمم المتحدة، خطوة مهمة وأساسية بالنسبة للبنان، كونه يصحِّح حدوده البحرية جنوبًا من الخط 23 إلى 29، ما يضيف 1430 كيلومترًا مربعًا على المساحة السابقة 860 كيلومترًا مربعًا، أي بمجموع 2290 كيلومترًا مربعًا.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع