أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الشخص الذي ظهر بالفيديو المتداول يحمل الجنسية الفلسطينية ومقيم خارج الاردن الملكة رانيا: ندعو الله أن يحمي أهلنا في العقبة من كل مكروه أطباء الأردن يفزعون للعقبة - صورة باختصار هذا ما حدث في العقبة - فيديو مفوض البيئة في العقبة: انحسار تأثير الغاز ولا ضرر على الصحة العامة الضمان الاجتماعي تتابع حادث العقبة والأولوية في المرحلة الحالية لعلاج المصابين نقابة المهندسين: غياب تدابير سلامة العمليات الكيميائية تسبب بحادثة العقبة الصحة: تجهيز الدفعة الثانية من الكوادر الطبية لنقلهم إلى العقبة التعاون الخليجي : نقف مع الأردن في هذه اللحظات العصيبة " الأزمات" يدعو وسائل الإعلام والمواطنين استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية طقس العرب: هذه المناطق التي ستتأثر بتسرب الغاز في العقبة ننحني أمام إرادته مؤمنين بقضائه وقدره .. والشكر موصول لأجهزتنا الأمنية والطبية على جهودهم البطولية الهيئة البحرية تؤكد استمرار حركة الملاحة في العقبة الامن: 45 إصابة بين فرقنا التي تعاملت مع تسرب العقبة مصر تعزي المملكة بضحايا حادث انفجار صهريج الغاز بميناء العقبة توضيح هام من وزارة التربية والتعليم حول دوام مدارس العقبة الحكومة تنفي حدوث تسرب ثانِ في ميناء العقبة ارتفاع حصيلة حادثة غاز العقبة إلى 12 وفاة و 251 إصابة صناعة الأردن: الكلورين لا ينفجر ولا يحترق رفع درجة الاستعداد بمستشفيات الأردن العسكرية
أزمة القمح .. شرارة لحرب عالمية ثالثة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة أزمة القمح .. شرارة لحرب عالمية ثالثة

أزمة القمح .. شرارة لحرب عالمية ثالثة

17-05-2022 04:56 AM

لاول وهلة يبدو ان العالم على هاوية حرب كونية وشرارتها سوف تندلع من اوكرانيا .
كانت الشرق الاوسط منطقة ساخنة للحروب والصراعات الدولية ، وكم اثارت ازماته فتيل حروب وصراعات كان وقودها
العرب : شعوبا وانظمة سياسية .
الحرب الجديدة ، وما يقع من صراع في اقصى خريطة الكرة الارضية يضع اوزاره في اوكرانيا بعد التدخل الروسي ، وتشغيل موسكو لماكينتها العسكرية الجبارة .
و ثمة حرب جديدة وليدة للصراع الروسي والاوكراني ، ولربما كانت مخفية تحت قشة كورونا التي فضحت العالم ، انها ازمة الغذاء وارتفاع كلف الانتاج والنقل ، ووقف سلاسل التوريد العالمية .
الهند قررت وقف تصدير القمح الى الاسواق العالمية ، وجاء قرار الحكومة الهندية لكبح جماح ارتفاع اسعار القمح في الاسواق المحلية .
و في ايران اندلعت مظاهرات واحتجاجات على خلفية قرار حكومي برفع الدعم عن القمح وتحرير اسعاره .
و في مصر اعلن على وجه السرعة ، وبعدما اعلنت الهند عن وقف تصدير القمح البحث عن بدائل لاستيراد القمح ، وقالت الحكومة المصرية انها ستتوجه الى المكسيك وباكستان .
و مصر تعتبر من اكبر الدول المستوردة للقمح ، وكانت قد ابرمت اتفاقا قبل اشهور لاستيراد القمح من الهند .
هذه هي الحرب الحقيقة ، صراع على الغذاء وحروب باردة على المواد الغذائية . وكما يبدو فان العالم مقبل على مجاعات وفقر مدقع ، وحروب على الطعام .
الناس غارقون في وحل الحروب اليومية من اجل لقمة العيش ، ويقاتلون ويجاهدون من اجل تلبيتها وتوفيرها لاولادهم وعوائلهم .
و يدفعون الغالي والرخيص ، وكما لو ان حقيقة الناس الوجودية والقدرية من اجل لقمة العيش ، وخصوصا في عالمنا العربي الكبير .
نبوءات التاريخ صدقت ، ومن قالوا ان العالم سوف يدخل في عصر المجاعات وحروبها ، وان الانسانية عدمية الاخلاق والمسؤولية ، وثمة فراغ روحي واخلاقي ، والمنظومة التي تحكم العالم مستبدة وظالمة اقتصاديا وسياسيا ، وغذائيا .
التهديد الكوني الحقيقي ليس بالقوة النووية ومن يملكها .. وعلى العكس ، في الازمة الاوكرانية قامت الدنيا ولم تقعد ، والعالم ينشطر في حرب الاصطفافات ما بين موسكو وواشنطن والناتو .
الارقام المتطرفة المرعبة لما ينتج يوميا من موت عابث، وقتلى بسبب انهيار في منظومة الخدمات العامة الصحية والبنى التحتية وضحايا حوداث السير والانتحار والغرق والهجرة غير الشرعية وزوارق الموت الرخيص ، وضحايا لنزاعات محلية ، واغلبها لم يكن معروفا من قبل .
لربما ان القنبلة الذرية لو تم استعمالها من الدول الكبرى تبيد البشرية في لحظة ولحظتين ، ولكن سلاح الصراعات اليومية اكثر فتكا وهلاكا للبشرية ، وهو مسكوت عنه في العقل الانساني .
وما كان لمنظمات حقوق الانسان ان تنشغل اليوم اكثر في قضايا الفقر التي بلغت ذروتها ، وان تفك اهتمامها عن قضايا الديمقراطية والحريات والحقوق المهدورة والضائعة والمعدومة ، والمنحورة .
و معقول ان انسان عاجز عن توفير رغيف الخبز وقوت عائلته ، ومعني للاهتمام والاستماع ومتابعة تقارير لهومن رايتش ووتش ومراسلين بلا حدود عن مؤشرات الحريات ، وغيرها ؟!
الخوف اليوم ليس من القنبلة النووية ، واجراس الخطر الكوني تقرعها بطون وامعاء فقراء العالم ، ومن يواجهون مصيرا ماسويا ، ولا يعرف الى اين سوف ينتهي ،وما هو المصير .
البشرية بلا اخلاق وضمير انساني ، والعالم يبدو انه تاقلم مع الموت العابث ، وما عاد ليقلق ويصاب بالدهشة من اي شيء حتى لو ان ثلثا الكرة الارضية ماتوا من الجوع والتشرد ، والتهجير القسري .
انتحار كوني ، وهناك قوى عالمية سدت ضمائرها ، ولا تسمع لاي صداء وانيين قادم من الجنوب المهمش والمنسي .
الدول المنتصرة اليوم من تملك الاكتفاء الذاتي ، والامن الغذائي ، ومن لا تموت شعوبها من الجوع ، ومن ينام مواطنوها امنين وغانمين من تناول وجبة العشاء .
الثرثرة الزائدة عن الديمقراطية وحقوق الانسان والسلم الدولي ، وغيرها لم تعد تجدي ولا تنفع ولا يطرب احد لسماعها ..
الحرب العالمية الاولى من اسباب اندلاعها اقدام شاب صربي محبط على قتل ملك النمسا 1914.
و الحرب العالمية الثانية اندلعت بسبب غزو المانيا النازية لبولندا 1939 ، واعلان بريطانيا وفرنسا الحرب على المانيا .
وثمة حقيقة ثابتة ومطلقة في التاريخ ان السلام استثناء ، وان ايامه معدودات ، وفيما الاصل والجوهري في التاريخ هو الحرب وعدم الاستقرار .
فهل ستندلع الحرب الكونية الثالثة بسبب رغيف خبز والصراع على مزارع وموارد القمح وقرصنة باخرة قمح ؟








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع