أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مدانات: بعض توصيات "حالة البلاد" لا يتم تنفيذها بسبب محدودية الايرادات الحكومية - فيديو " نامت الحكومة " فظهرت المصادر تارة تؤكد وتارة تنفي الأردنيون يحيون غداً الذكرى السادسة والسبعين لاستقلال المملكة مصدر ينفي ما يتم تداوله حول اغلاق الاجواء الاردنية امام حركة الطيران الأمن: تعاملنا بحيادية تامة مع مشاجرة في منطقة تلاع العلي آخر مستجدات الحالة الجوية اليوم الثلاثاء افتتاح أول ساحة ألعاب تفاعلية في مخيم الأزرق للاجئين السالم عضوا في اتحاد المصارف العربية أب يقتل ابنه في إربد رميا بالرصاص كتلة هوائية حارة قادمة من الجزيرة العربية البلبيسي: لا تسجيل لحالات بمرض جدري القرود بالأردن وزير أردني أسبق يطالب بإلغاء قانون الدفاع طقس العرب: مؤشرات على تأثر الأردن بكتلة حارة الأربعاء مدير الإعلام العسكري: خطط لاستقدام مواد تصنيع طائرات مسيرة لاستهدف المهربين الأوبئة: لا نستبعد تسجيل إصابات بجدري القردة بالأردن بالاسماء .. مراكزٌ يتوافر فيها مطعوم كورونا الثلاثاء المركزي الإسرائيلي يرفع الفائدة لأعلى مستوى الصحة العالمية: يمكن وقف انتقال عدوى جدري القرود مدير الإعلام العسكري: الجيش يواجه حرب مخدرات وزارة المياه: الصيف المقبل "سيكون حرجا" من ناحية كميات المياه المتاحة
حزب التخويث الديمقراطي
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة حزب التخويث الديمقراطي

حزب التخويث الديمقراطي

23-01-2022 05:55 AM

لديّ كميّة مهولة من التخويث لا أعرف أين أصرِّفها.. وهي تثقل كاهلي وعطائي في كلّ الاتجاهات.. وطاقات هذا التخويث بلا حدود؛ وبلا مردود حقيقي عند الجد ولكنها تضمن لي بعض (الشو) وكثيرًا من حبال (السيرك)..!
ومن محاسن النطنطة أنني أصبح قوميًّا متى أشاء وكل دروبي تؤدّي إلى وطن عربي واحد لا ينقسم إلاّ على مليون حارة وكل حارة بها ألف مليشيا وأنا أحد أتباع هذه المليشيات وليس شرطًا المسلّحة بل يكفي (التمليش الصالوني) في أي صالون من صالونات التجميل السياسي المنتشرة..!
إنه حزب التخويث؛ لكنه حزب التخويث الديمقراطي بامتياز والذي يسمح لي أن أكون فجأة يسياريًّا لا يستشهد إلاّ بقال الله وقال الرسول لكي يكتمل التخويث وأكون أنا حامي حمى الدين بكامل يساريتي وابتعادي عن بؤرة الفكرة لأن الوطن يضيق ويتسع على قياسات مصالحي وخوفي الأكيد من الخروج من اللعبة أي لعبة قادمة..!
أمّا الناس؛ الذين أُنشئ لأجلهم حزب التخويث فالأمر أبسط من البساطة.. إذا رأوا خيرًا مني وأنا بيدي كلّ الخير أيام كانت الحكومات تظلّني بظلالها فإنهم سيرون مني خيرًا في حزب التخويث الديمقراطي هذا..!
من كان يخاف على بريقه من الاندثار وعلى شمعته من الانطفاء وعلى رياحه من التوقّف وعلى مكياجه من (السوحان) فليسرع ولينضم إلى حزبي (حزب التخويث الديمقراطي) وأنا أضمن له كثيراً من الدهاليز الجديدة في فنّ الضحك على الذقون بلا أية عاقبة..!






وسوم: #أيام


تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع