أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
كورونا ومصير موسم الحج! روسيا: الأتراك الذين تم قصفهم كانوا مع الإرهابيين ترجيح خفض أسعار البنزين محليا 3% - 3.5% ارتفاع وفيات كورونا في الصين إلى 2788 قرارات جديدة من السعودية بشأن تأشيرات السياحة المكاتب السياحية أكثر المتضررين من “كورونا” ارتفاع حصيلة القتلى من الجنود الأتراك إلى 22 جنديا صور - برعاية الروابدة حفل اشهار مبادرة اللي ما بلزمك بلزمنا طقس مستقر وبارد نسبياً الجمعة "البشير": نزلاء بالعزل يغلقون المصارف ويقذفون القهوة على الجدران بريزات يؤكد حقه في اللجوء إلى القضاء والهيئات الدولية ماذا يعني تصنيف فيروس كورونا كوباء؟ حماد البدول .. طفل البترا - فيديو ألمانيا تسجل 18 إصابة جديدة بكورونا انقلاب قطار بمصر .. فيديو الصحة الاردنية : 186 غادروا الحجر الصحي الرزاز يقرر اعادة تشكيل اللجنة الوطنية لمكافحة الفكر المتطرف تحقيق حكومي من فيديو المشروبات الكحولية بحجر البشير إيرلندا الشمالية تسجل أول إصابة بفيروس كورونا الملك يعزي العاهل السعودي
الصفحة الرئيسية عربي و دولي مقتل10 يمنيين في اشتباك مع المتمردين

مقتل10 يمنيين في اشتباك مع المتمردين

08-02-2010 06:31 PM

زاد الاردن الاخباري -

قتل عشرة جنود يمنيين واصيب 18 اخرون في مواجهات بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين في شمال البلاد، الاثنين 8-2-2010.

وجاءت هذه المواجهات بعد تحديد الحكومة جدولا زمنيا لتنفيذ الشروط التي حددتها لوقف القتال في شمال اليمن والتي وافق عليها المتمردون، وينتظر أن يعلنوا آلية تطبيق لهذه الشروط.

وحصلت المواجهات في محيط مدينة صعدة (240 كلم شمال صنعاء) وعلى محوري حرف سفيان والملاحيظ في شمال البلاد بحسب المصدر الذي اشار الى ان معظم القتلى في صفوف القوات المسلحة سقطوا جراء عمليات قنص.

وأعلنت صنعاء السبت 6-2-2010 أنها حددت جدولا زمنيا لتنفيذ الحوثيين شروطها ولوقف القتال الذي اندلعت آخر جولاته في آب (أغسطس) الماضي ضمن النزاع المستمر منذ 2004 في شمال اليمن والذي أوقع آلاف القتلى.

وفي 30 كانون الثاني (يناير) الماضي، أعلن زعيم المتمردين عبد الملك الحوثي أنه يوافق على خمسة من شروط الحكومة لإنهاء المعارك، لكن صنعاء طالبت بأن يتعهد المتمردون يضا بعدم مهاجمة السعودية مشددة على ضرورة الإفراج عن المعتقلين، وهو ما رضخ له الحوثيون بعد ذلك.

عودة للأعلى

يحيى الحوثي يندد بحكم سجنه

من جانب آخر رفض يحيى الحوثي أخو زعيم التمرد الشيعي في شمال اليمن عبدالملك الحوثي الحكم بالسجن الصادر بحقه واعتبره دليلا على عدم جدية الحكومة في الحوار والجهود لوقف القتال.

وقال يحيى في بيان نشر على موقع المتمردين على الإنترنت أن الحكم باطل وأن الهدف منه هو التشهير، مضيفا أنه يظهر عدم جدية اليمن في الحوار ووقف الحرب بحسب تعبيره.

وأعلن يحيى الحوثي رفض الحكم وعدم اعترافه بالمحكمة التي اصدرته وهي محكمة خاصة بشؤون الإرهاب.

وكان حكم السبت على يحيى الحوثي المقيم في منفاه في المانيا بالسجن 15 عاما بتهمة "المشاركة في مجموعة إرهابية مسلحة " في إشارة الى التمرد الحوثي.

وأدين كذلك بالتورط في "أعمال إرهابية" و "هجمات على سلطات دستورية" و"خطط اغتيال شخصيات منها السفير الأميركي في صنعاء" و "ترويج أخبار مغرضة" و "الاتصال باطراف اجنبية".

وكان البرلمان اليمني قد رفع قبل 4 أشهر الحصانة البرلمانية عن الحوثي الذي كان عضوا فيه.

عودة للأعلى

مقتل 15 حوثيا و 2 من رجال القبائل

لقي 15 حوثياً واثنان من رجال القبائل الموالين للدولة مصرعهم في اشتباكات بمنطقة حريس والمزارع الواقعة جنوب القفل في صعدة باليمن، وخاضت قوات الجيش اشتباكات عنيفة مع المتمردين الحوثيين الذين حاولوا إعاقة تقدمها، نقلاً عن تقرير لقناة "العربية" الأحد 7-2-2010.
وأعلن مسؤول يمني أول من أمس السبت أن السلطات أعدت جدولاً زمنياً لوقف الحرب الدائرة منذ 2004 في شمال اليمن والتي أوقعت آلاف القتلى كان آخرهم الجمعة؛ في حال قبل المتمردون الحوثيون بشروطها.

وقال عبد الكريم الأرياني مستشار الرئيس اليمني في مؤتمر صحافي في صنعاء إنه في حال قبل (المتمردون) الحوثيون بالشروط فإن "اللجنة الأمنية العليا وضعت جدولاً زمنياً لتطبيق هذه الشروط من جانب خمس لجان برلمانية".

وأوضح الأرياني أنه تم إرسال الجدول الزمني إلى المتمردين "عبر وسيط"، مضيفاً أنه إذا وافق الحوثيون عليه ووقعوه فإن المعارك ستتوقف فوراً. ولم يكشف المسؤول اليمني موعدا زمنيا محددا لهذا الجدول الزمني.

وفي 30 كانون الثاني (يناير) الماضي، أعلن زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي أنه يوافق على خمسة من شروط الحكومة لإنهاء المعارك، لكن صنعاء طالبت أن يتعهد المتمردون أيضاً بعدم مهاجمة السعودية مشددة على ضرورة الإفراج عن المعتقلين.

والشروط التي وضعتها الحكومة هي التزام المتمردين بوقف إطلاق النار وفتح الطرق وإزالة الألغام والانسحاب من المرتفعات والمباني العامة وعدم التدخل في عمل الإدارة المحلية واستعادة الممتلكات العامة والإفراج عن المدنيين والعسكريين المعتقلين بمن فيهم السعوديون واحترام القانون والدستور.

وأكد المستشار الرئاسي أن تطبيق الجدول الزمني يجب أن يبدأ بفتح الطرق بين حرف سفيان وصعدة وبين صعدة والملاحيض في محافظة صعدة التي تشكل معقل المتمردين.

العربية





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع