أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
إصابتان بمشاجرة مسلحة في الكرك مراكز التطعيم ليوم غد الإثنين - أسماء طقس العرب : من المتوقع ان تكسوا الثلوج العاصمة صباح الخميس رسالة لخصوم الصيف في الأردن: كيف تتزلج على أطباق المناسف مرصد الزلازل الأردني: إربد لم تسجل وقوع هزة أرضية جديدة النائب الرياطي: ترهل وفساد إداري ومالي في شركة تطوير العقبة تونس تقصي نيجيريا وتتأهل لربع النهائي الافريقي الشاكر : الثلوج قد تتواصل حتى السبت التعامل مع انهيار صخري في عجلون الخصاونة: نعمل على قانون يعزز البيئة الاستثمارية البلبيسي: لا دخولات للمستشفيات لمتلقي الجرعة الثالثة الحكومة: لا قرارات جديدة تخص موجة كورونا عزل وزير الصحة 7 ايام الجيش الأردني يتحدث عن تغيير قواعد الاشتباك شاهد : تساقط الثلوج على عبين بمحافظة عجلون الروابدة: لا ديمقراطية دون روافع وحواضن حزبية الرزاز يكتب : معضلة الثلثين .. بين الإحباط والانخراط القريوتي: (عاصفة زلزالية) تضرب المنطقة نسبة طلبة المدارس المتلقين لجرعتي كورونا للفئة العمرية المستهدفة 16% محمد الدوجان مديرا عاما للاقراض الزراعي
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث محمود شقير يكتب بحرقة الألم والشوق لجيل العظماء...

محمود شقير يكتب بحرقة الألم والشوق لجيل العظماء الذين غادروا دنيانا تاركين ارثا كبيرا بالتضحيات من اجل قضايا أمتهم

04-12-2021 09:26 PM

زاد الاردن الاخباري -

بعض مما كتبته عن الرفيق عبد العزيز العطي : هو واحد من جيل العمالقة الذين سطروا بالتضحية والجد والمثابرة والوفاء سيرة كفاح مجيدة في زمن صعب، فلم تثنهم الصعاب عن مواصلة النضال من أجل الأهداف السامية التي نذروا أنفسهم لها وضحوا في سبيلها.
هو واحد من القادة التاريخيين لعصبة التحرر الوطني في فلسطين، العصبة الماركسية التي كانت الأفضل تنظيمًا والأكثر مثابرة على النضال من بين الأحزاب والتنظيمات الفلسطينية في أربعينيات القرن العشرين، وذلك حين كانت فصول المؤامرة على فلسطين على وشك أن تكتمل. كانت العصبة آنذاك مدركة للمخاطر التي تتهدد شعب فلسطين وأرضها، فلم تتوان عن بذل الجهود لدحر المؤامرة، أو على الأقل للتخفيف من وقعها الفادح. لكن موازين القوى في تلك الفترة العصيبة لم تكن تسمح لصوت العقل أن يعلو على سواه، فكان أن وقعت المأساة.
ولم يتراجع أبو الوليد عن مواصلة النضال في أصعب الظروف. خاض نضالات شتى من أجل أن تبقى الفكرة التي آمن بها هو ورفاقه حية على الدوام. ظل يتنقل من مدينة في فلسطين إلى مدينة أخرى، ومن بيت سري في فلسطين والأردن إلى بيت سري آخر. دخل المعتقلات والسجون واحتجز فيها سنوات، وواصل من موقعه في قيادة الحزب الشيوعي الأردني نضاله ضد الأحلاف الاستعمارية ومن أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية للطبقة العاملة وفقراء الفلاحين وللكادحين الأردنيين، ومن أجل العودة وحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني.
لروحه السلام

abbasco_500@yahoo.com المرسل عباس عواد








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع