أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مقتل مساعد سابق لأسامة بن لادن باليمن 143 مليون دولار موازنة برامج أونروا في الأردن انخفاض جديد على درجات الحرارة الجمعة بينهم اشخاص من الاردن .. هآرتس تنشر قائمة بالضحايا المؤكَدين لبرنامج "بيغاسوس" وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين - أسماء تثبيت موظفين في امانة عمان (أسماء) البلبيسي: ذروة موجة كورونا في غضون 4 أسابيع سيرحل المنخفض وتبقى صوركم جميلة كوجه القمر مديرية عمل الطفيلة تفتح أبوابها لمنح عامل وافد إجازة اضطرارية منخفضان يحملان أمطاراً غزيرة وأجواء باردة جداً الأسبوع المقبل الأمن يدعو لأخذ الحيطة والحذر مساء اليوم وصباح الغد بسبب الانجماد "التربية النيابية" تؤكد: عدم جهوزية المناهج سبب تاجيل الفصل الدراسي للطلبة وليس الوباء تأمين 12 شخصاً تقطعت بهم السبل في الطفيلة اليكم مراكز التطعيم ليوم الجمعة - أسماء التعليم العالي تخالف توصيات نقابة الاسنان تعرف على موضوع خطبة الجمعة غدا إعلان هام للمتقدمين للمنح الدراسية الهنغارية مراكز فحص كورونا ليوم الجمعة الزراعة تؤكد: الصقيع لن يؤثر على الأسعار بحث مشروع الربط الكهربائي الاردني المصري الخليجي
الصفحة الرئيسية آدم و حواء 7 طرق طبيعية لخفض مستويات الكوليسترول في الجسم

7 طرق طبيعية لخفض مستويات الكوليسترول في الجسم

7 طرق طبيعية لخفض مستويات الكوليسترول في الجسم

28-11-2021 08:42 AM

زاد الاردن الاخباري -

يتكون الكوليسترول في الكبد وله العديد من الوظائف المهمة، فعلى سبيل المثال، يساعد في الحفاظ على مرونة جدران الخلايا وهو ضروري لعمل عدة هرمونات في الجسم، وعلى الرغم من ذلك فإن الكثير من الكوليسترول في الأماكن الخطأ قد يخلق مشاكل.

ومثل الدهون، لا يذوب الكوليسترول في الماء، بدلاً من ذلك، يعتمد انتقاله في الجسم على جزيئات تسمى البروتينات الدهنية، والتي تحمل الكوليسترول والدهون والفيتامينات القابلة للذوبان في الدم.

وفي الواقع، هناك أنواع مختلفة من البروتينات الدهنية والتي لها تأثيرات مختلفة على الصحة، على سبيل المثال، تؤدي المستويات العالية من البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) إلى ترسبات الكوليسترول في جدران الأوعية الدموية، مما قد يؤدي إلى انسداد الشرايين والسكتات الدماغية والنوبات القلبية والفشل الكلوي.

في المقابل، يساعد البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) في نقل الكوليسترول بعيدًا عن جدران الأوعية الدموية ويساعد في الوقاية من هذه الأمراض.

طرق طبيعية لخفض مستويات الكوليسترول في الجسم
ركز على الدهون الأحادية غير المشبعة
على عكس الدهون المشبعة، فإن الدهون غير المشبعة لها رابطة كيميائية مزدوجة واحدة على الأقل تغير طريقة استخدامها في الجسم، والدهون الأحادية غير المشبعة لها رابطة مزدوجة واحدة فقط.

وعلى الرغم من أن البعض يوصي باتباع نظام غذائي قليل الدهون لفقدان الوزن، وجدت دراسة أجريت على 10 رجال أن اتباع نظام غذائي منخفض الدهون لمدة 6 أسابيع يقلل من مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة الضارة، ولكنه يقلل أيضًا من البروتين الدهني عالي الكثافة المفيد.

في المقابل، فإن اتباع نظام غذائي غني بالدهون الأحادية غير المشبعة يقلل من مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة الضار، ولكنه يحمي أيضًا مستويات أعلى من البروتين الدهني عالي الكثافة الصحي.

وتوصلت دراسة أجريت على 24 بالغًا يعانون من ارتفاع الكوليسترول في الدم إلى نفس النتيجة، حيث أدى اتباع نظام غذائي غني بالدهون الأحادية غير المشبعة إلى زيادة HDL المفيد بنسبة 12٪، مقارنة بالنظام الغذائي المنخفض في الدهون المشبعة.

ومن بعض المصادر الرائعة للدهون الأحادية غير المشبعة، والتي بعضها أيضًا مصادر جيدة للدهون متعددة غير المشبعة هي الزيتون و زيت الزيتون والمكسرات الشجرية، مثل اللوز، الجوز، البندق والكاجو، والأفوكادو.

استخدم الدهون المتعددة غير المشبعة، خاصة أوميغا 3
الدهون متعددة غير المشبعة لها روابط مزدوجة متعددة تجعلها تتصرف بشكل مختلف في الجسم عن الدهون المشبعة، حيث تظهر الأبحاث أن الدهون المتعددة غير المشبعة تقلل من نسبة الكوليسترول الضار (LDL) وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

وعلى سبيل المثال، استبدلت إحدى الدراسات الدهون المشبعة في 115 نظامًا غذائيًا بالغًا بدهون متعددة غير مشبعة لمدة ثمانية أسابيع، وبحلول النهاية، انخفضت مستويات الكوليسترول الإجمالي و LDL بنحو 10٪.

وفي الواقع الأحماض الدهنية Omega-3 هي نوع صحي للقلب بشكل خاص من الدهون متعددة غير المشبعة، حيث تم العثور عليها في المأكولات البحرية ومكملات زيت السمك، كما توجد الدهون Omega-3 بكميات كبيرة في الأسماك الدهنية مثل السلمون والرنجة والتونة، وبدرجة أقل في المحار بما في ذلك الجمبري، وتشمل المصادر الأخرى لأوميغا 3 البذور ومكسرات الأشجار، ولكن ليس الفول السوداني.

تجنب الدهون المتحولة
الدهون المتحولة هي دهون غير مشبعة تم تعديلها بعملية تسمى الهدرجة، حيث يتم ذلك لجعل الدهون غير المشبعة في الزيوت النباتية أكثر استقرارًا كمكون، والعديد من أنواع السمن مصنوعة من زيوت مهدرجة جزئيًا.

وفي الحقيقة، الدهون المتحولة الناتجة ليست مشبعة تمامًا، ولكنها صلبة في درجات حرارة الغرفة، وهذا هو السبب في أن شركات الأغذية استخدمت الدهون المتحولة في منتجات مثل المعجنات وبسكويت الكوكيز، فهي توفر قوامًا أكثر من الزيوت السائلة غير المشبعة.

ولسوء الحظ، يتم التعامل مع الدهون المتحولة المهدرجة جزئيًا بشكل مختلف في الجسم عن الدهون الأخرى، وليس بطريقة جيدة، بحيث تزيد الدهون المتحولة من إجمالي الكوليسترول و LDL، ولكنها تقلل من HDL المفيد بنسبة تصل إلى 20٪.

قدرت دراسة للأنماط الصحية العالمية أن الدهون المتحولة قد تكون مسؤولة عن 8٪ من الوفيات الناجمة عن أمراض القلب في جميع أنحاء العالم، كما قدرت دراسة أخرى أن القانون الذي يقيد الدهون المتحولة في نيويورك سيقلل من وفيات أمراض القلب بنسبة 4.5٪.

تناول الألياف القابلة للذوبان
الألياف القابلة للذوبان هي مجموعة من المركبات المختلفة في النباتات التي تذوب في الماء ولا يستطيع البشر هضمها، ومع ذلك، فإن البكتيريا المفيدة التي تعيش في الأمعاء يمكن أن تهضم الألياف القابلة للذوبان، وهذه البكتيريا الجيدة، التي تسمى أيضًا البروبيوتيك، تقلل من كلا الأنواع الضارة من البروتينات الدهنية، LDL و VLDL.

التمارين الرياضية
التمرين هو مكسب للجانبين لصحة القلب، حيث لا يؤدي فقط إلى تحسين اللياقة البدنية والمساعدة في مكافحة السمنة، ولكنه يقلل أيضًا من LDL الضار ويزيد من HDL المفيد، وفي إحدى الدراسات، أدى اثنا عشر أسبوعًا من التمارين الهوائية والمقاومة المشتركة إلى تقليل LDL المؤكسد بشكل خاص في 20 امرأة تعاني من زيادة الوزن.

إنقاص الوزن
يؤثر اتباع نظام غذائي على الطريقة التي يمتص بها جسمك الكوليسترول وينتجه، حيث وجدت دراسة استمرت عامين على 90 بالغًا على واحد من ثلاثة أنظمة غذائية لفقدان الوزن تم تحديدها عشوائيًا أن فقدان الوزن في أي من الأنظمة الغذائية زاد من امتصاص الكوليسترول من النظام الغذائي وقلل من تكوين الكوليسترول الجديد في الجسم، وخلال هذين العامين، زاد HDL "الجيد" بينما لم يتغير LDL "السيئ"، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

لا تدخن
يزيد التدخين من خطر الإصابة بأمراض القلب بعدة طرق، وأحد هذه الطرق هي تغيير كيفية تعامل الجسم مع الكوليسترول، حيث أن الخلايا المناعية لدى المدخنين غير قادرة على إعادة الكوليسترول من جدران الأوعية الدموية إلى الدم لنقله إلى الكبد، ويرتبط هذا الضرر بقطران التبغ بدلاً من النيكوتين.

قد تساهم هذه الخلايا المناعية المختلة في التطور الأسرع للشرايين المسدودة لدى المدخنين، ففي دراسة كبيرة أجريت على عدة آلاف من البالغين في آسيا والمحيط الهادئ، ارتبط التدخين بانخفاض مستويات HDL وزيادة إجمالي الكوليسترول، ولحسن الحظ، يمكن للإقلاع عن التدخين أن يعكس هذه الآثار الضارة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع