أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري جنرالات واشنطن قادمون للمنطقة لكن هذه المرّة...

جنرالات واشنطن قادمون للمنطقة لكن هذه المرّة عبر “بوّابة الأردن”

جنرالات واشنطن قادمون للمنطقة لكن هذه المرّة عبر “بوّابة الأردن”

11-08-2021 12:18 AM

زاد الاردن الاخباري -

آخر محطة توقف عليها جلالة الملك عبد الله الثاني في واشنطن قبل عودته السبت الى عمان كان مباحثات معمقة مع رئيس الأركان الامريكي، الأمر الذي يؤسس ضمنا للانطباع السياسي بأن العلاقات العسكرية تحديدا بين الاردن والولايات المتحدة ذهبت او في طريقها للذهاب إلى آفاق غير مسبوقة.

بحث الملك عبدالله مع رئيس الأركان الأمريكي ما وصفه بيان رسمي من البنتاغون بأمن واستقرار المملكة ومكافحة الارهاب.

وذلك برأي مراقبين دبلوماسيين خطاب يوحي بان غرفة العمليات العسكرية الأمنية بين البلدين سيعاد بناؤها وبأن اللجان المشتركة التي كانت تعمل ضد الارهاب والتطرف في العراق وسورية تحديدا ولاحقا في لبنان ستستأنف عملها انطلاقا من استراتيجية تواجد مكثف للقوات الامريكية العسكرية في عمق الاراضي الاردنية هذه المرة.

قبل ذلك كان الملك قد استهل زيارته المثيرة والمهمة والتي وصفت بانها تاريخية الى واشنطن بلقاءات حيوية مع جنرالات كبار في البنتاغون بما فيهم قائد القيادة الوسطى في القوات الامريكية وهي تشكل الفرع المسؤول عن نطاق العمليات في منطقة الشرق الاوسط.

بلغة الخبراء العسكريين انتقال الاتفاقيات والعلاقات العسكرية الى مستويات عملياتية هذه المرة نقطة تحول كبيرة واستراتيجية بين الجانبين يبررها نقل العديد من القوات الامريكية في المنطقة إلى مثلث صحراوي اردني شمالي وشرقي البلاد وخصوصا تلك القوات المتواجدة في بعض دول الخليج مثل قطر والكويت ولاحقا العراق.

بعد إقامة قواعد ومنشآت عسكرية امريكية دائمة في الاراضي الاردنية يفترض ان تتوسع النطاقات العملياتية في التنسيق وهو وضع غير مسبوق يجعل البُعد الأمني والاستراتيجي في الصدارة بين عمان وواشنطن وهو وضع على الارجح له تداعيات اقتصادية واخرى سياسية من النوع الذي لا يمكن تجاوزه بعد زيارة ملكية تؤكد جميع الاوساط السياسية الاردنية انها نجحت بامتياز في تفعيل وتنشيط علاقات متقدمة جدا اساسها عملياتي عسكري الآن.

المعنى هنا أن الاردن يتقدم بقوة في خارطة الاولويات العسكرية الامريكية على مستوى المنطقة وان القوات العسكرية الامريكية ستتواجد في الارض الاردنية بنطاق عملياتي ومستقل هذه المرة مما يعني ضمنيا بان البؤرة العسكرية الامريكية شرقي الاردن سيكون لها مهام امنية رفيعة المستوى في مراقبة الاوضاع برمتها ليس في لبنان وسورية والعراق فقط ولكن في المتوسط ايضا وفي الخليج العربي مع ما يمكن ان يرافق ذلك من حماية اغلاقية اقتصادية ومالية توفرها بحماس اليوم ميزانية وزارة الدفاع البنتاغون المخصصة للعمليات شرق المتوسط.

هذا الترتيب يؤكد خبراء عسكريون بانه غير مسبوق على صعيد العلاقات بين البلدين الحليفين والنطاق العملياتي هو عنصر تميز هنا لان الحديث عن واجبات رقابة وتنسيق امني وجاهزية قتالية وليس فقط عن مناورات وبرامج عسكرية ثنائية خصوصا وان زيارة ملك الاردن لواشنطن شهدت تفاصيل وخفايا والاهم اشارات غير مسبوقة في الحرص على اظهار التحالف والشراكة حيث أن البوابة العسكرية هنا تحديدا توفر مساحة عريضة تجعل الاشكالات الاقتصادية والسياسية العالقة مجرد تفاصيل بعد الآن.

الجنرالات الأمريكيون قادمون بقوة لمنطقة الشرق الاوسط الان وعملياتيا عبر رافعة التنسيق مع جنرالات الاردن ومؤسساته العسكرية والامنية ما يعني ضمنيا انتقال كبير على مستوى المكانة الجيوسياسية للأردن والمطلوب من حكومة المملكة بهذا الاطار هو الاستعداد والجاهزية لمثل هذه الانطلاقة الكبيرة في العلاقات والعمل على تحقيق مكاسب أكثر.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع