أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العرموطي: معدل الشركات متن منظومة مكافحة غسل الأموال تساؤلات حول آلية الرقابة على مراكز الفحص الفني للمركبات استثناء اشتباه الزائدة الدودية من فحص كورونا بالطوارئ أسماء المدعوين للمقابلات في وزارة التربية والتعليم الكباريتي: لا أمد قريباً لحل أزمة الشحن البحري الشوبكي : ترجيح ارتفاع أسعار المشتقات النفطية للمرة السابعة خلال العام الحالي غرامة 5 آلاف دينار لكل شخص يشغل تطبيق نقل غير مرخص 3 مدراء للبشير في عام بحث توصيات شرط الإقامة للدارسين في تركيا %80 من الفلسطينيين يريدون استقالة عباس جرعة ثانية من جونسون توفر حماية كبيرة من كورونا شاب أردني أصغر مرشح بالانتخابات الألمانية 12 ألفا و195 إصابة كورونا نشطة في الأردن الملك يلقي كلمة اليوم في الجمعية العامة للأمم المتحدة تفاصيل هيكلة قسم طوارئ البشير انطلاق الدورة 35 لمهرجان جرش اليوم بعد توقف في 2020 الادعاء العام يستمع لـ 13 شاهداً في قضية الطفلة «لين» أجواء خريفية معتدلة الأربعاء خبير نفط: الاردن يملك مخزونا هائلا من النفط والغاز .. واستخراجه يحوّلنا الى دولة نفطية متقاعد أردني يحقق حلمه بالسفر حول العالم دون أن يخرج من بيته في عمان
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة هذه قصة "بوست الأضحية" الذي أطاح...

هذه قصة "بوست الأضحية" الذي أطاح بوفاء الخضرا من اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية

هذه قصة "بوست الأضحية" الذي أطاح بوفاء الخضرا من اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية

24-07-2021 01:50 AM

زاد الاردن الاخباري -

أثار منشور على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، لعضو اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية الدكتورة وفاء الخضرا، جدلا واسعا واستهجان كبير في المجتمع الأردني، تحدثت فيه عن شعيرة ذبح الأضحية في العيد، وأن الدين الإسلامي بريء من هذه الطقوس.

وأضافت في منشورها إن "العيد يستحق الاحتفال عندما شكل من أشكال الحياة أو ننقذها من العبث وفوضى البقاء، وليس بالضرورة عندما نخطف حياة أو نبيدها ونضحي فيها، بسبب طقوس تفتقر للرحمة والرأفة"، الامر الذي أثار حفيظة وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور محمد الخلايلة، الذي نشر على صفحته الشخصية بموقع فيس بوك، الخميس، وقال إن "تعظيم شعائر الله وفهمها يحتاج الى قلوب عامرة بالتقوى والايمان".

أما دائرة الإفتاء العام فقد أكدت في بيان لها، الخميس، أنه لا يجوز لمن لا يدرك المعاني السامية للأضحية، أن تقوده العاطفة الخادعة، والانسياق وراء المزاج الواهم، لإطلاق صوت نشاز يثير الفتنة في المجتمع بانتقاد شعيرة من شعائر الله لشبهة طرأت على ذهنه.

إلى أن شعيرة الأضحية من شعائر الله العظيمة، التي تتضمن معاني التضحية في سبيل الله، وتعزيز قيم التكافل الاجتماعي، والتعاون بين الناس من خلال الحفاظ على النفس البشرية وإطعام الفقراء والمحتاجين ونشر المحبة بين الناس لقوله تعالى (لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ) .

وأوضحت الدائرة أن الإسلام هو دين الرحمة والرفق اللذين أوجبهما الله تعالى ونبيه الكريم في التعامل مع جميع عناصر الحياة، فقال صلى الله عليه وسلم " إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القِتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذِّبحة، وليُحدَّ أحدكم شفرته، وليرح ذبيحته" صحيح مسلم.

وطالب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن اطلقوا وسمين هما #إقالة_وفاء_الخضرا و #شو_بصير_يا_سمير، طالبوا رئيس اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية العين سمير الرفاعي، بإقالة الدكتورة وفاء الخضرا من اللجنة.

بدوره قال الناطق الرسمي باسم اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية الدكتور مهند مبيضين، إن عضو اللجنة الدكتورة وفاء الخضرا قدمت استقالتها وتم قبولها من رئيس اللجنة العين سمير الرفاعي.

الرفاعي وبحسب مصادر قالت لرؤيا، وقبل قبول استقالة الخضرا، يوم الجمعة مساءً، إنه وجه رسالة إلى أعضاء اللجنة، أكد فيها على ثوابت عمل اللجنة وميثاق الشرف الذي جرى التوافق عليه، والذي قال إنه يشهد خروقات من خلال ما يقوم به بعض الأعضاء لدى تعبيرهم عن آرائهم وتواصلهم مع الرأي العام، مشددا على المضامين وتجنب الإساءة والمساس للمعتقدات والثوابت الدينية والعادات والتقاليد والقيم.

من جهتها قالت الناقدة الأردنية زليخة أبو ريشة، إن "الأضحية للحاج في أرض الحج شعيرة.. وخارج الحج ليست بشعيرة"، معتبرة وجود الخضرا في أي مؤسسة أو هيئة أو مجلس مكسب للمؤسسة والهيئة واللجنة لا العكس.

وتابعت في منشور لها على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، "أما لماذا لا يقارَن ذبح الأضاحي في الأماكن العامة وأمام المساكن، بما يحدث في المسالخ، لأن المسالخ تقوم بالمهمة في شروط نظافة، وبعيداً عن الأنظار. أما ممارسات المسلمين فتتم أمام الجميع من أطفال وراشدين نباتيين وضعاف قلوب، ومناهضين لقتل الحيوان.

وأضافت إنه عدوان صريح على الفضاء العام وقيمه، وإحياء لقيم الذبح، التي شهدنا انتقالها إلى ممارستها ضد الإنسان. وإن مجرد تخيّل أن في يد كل مسلم َمن المليار الآن مديةً ينحر بها كائناً حياً لهي صورة مرعبةٌ بلا شك، وهذا حريٌّ أن يجعل الفقه الحديث والقانون الحديث ينهضان بمهمتهما في منع الذبح الفردي، وتحويله إلى المسالخ، أو الإفتاء بالتبرع المالي وإنفاقه على ما يصلح به حال الناس، في الظروف الراهنة.

وختمت وأخيراً فلتصمت الألسن والأقلام التي تحاول النيل من هذه القامة العالية في العلم والأخلاق، حيث ليتهم ينالون من علمها وخلقها ذرة رمل. "








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع