أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحبس لشخص أساء للنائب السابق صداح الحباشنة انخفاض العجز بالأردن بعد تحسن الإيرادات البليسي: ضرورة اقبال المواطنين على المطعوم المضاد للإنفلونزا الموسمية ما الذي أراده الأردن وسوريا من اللقاء الأمني؟ مزارعو مأدبا يطالبون بإنقاذ محاصيلهم مقتل شرطي إسرائيلي وإصابة آخر بعملية دهس مهيدات يؤكد على دور "الغذاء والدواء" الداعم للصناعة الدوائية الوطنية سلطة وادي الاردن ليست ملزمة بتعويض المزارعين الحنيفات: 25 مليون دينار قيمة الإقراض الزراعي بدون فوائد في 2021 مطالب بتعديل قانون المساءلة الطبية نصراوين: لم نتطرق لنظام الحكم وصلاحيات الملك ودين الدولة عين اصطناعية تحتاجها طفلة لتعود لحياتها الطبيعية علي العبداللات مديراً لمستشفيات البشير البيئة: أسماك سد الوالة ضمن أخطر 10 أنواع بالعالم ماذا لو استقال رئيس مجلس النواب؟ اعتقال 40 ضابطا لتورطهم بمحاولة الانقلاب بالسودان الأردن على الحافة بنسب تطعيم كورونا 1.56 مليار دولار الاستثمارات الأردنية بالإمارات القبض على الأشخاص الثلاثة الذين اشتركوا بالاعتداء وخطف أحد الاشخاص في النزهة السير تكشف سبب حادث تدهور شاحنة على طريق المطار
الصفحة الرئيسية أردنيات الحنيفات يوجه صرخه للضمير الدولي

الحنيفات يوجه صرخه للضمير الدولي

الحنيفات يوجه صرخه للضمير الدولي

27-05-2021 03:39 PM

زاد الاردن الاخباري -

بحضور وزير الزراعة م. خالد الحنيفات ووزير البيئة د. نبيل المصاروة أقامت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في الأردن اعمال ختام مشروع " تحسين سبل المعيشة الريفية والظروف البيئية والوظائف الخضراء من خلال الاستفادة المتكاملة من بقايا النفايات العضوية ومياه الصرف الصحية المعالجة والمخلفات الصلبة وذلك لإنتاج الطاقة المتجددة والسماد في محافظة المفرق الاردنية" ، الممول من الإتحاد الأوروبي والذي تم تنفيذه بالتعاون مع وزارة الزراعة.

تم إطلاق المشروع في محافظة المفرق في يناير 2016 وتم تنفيذه بالتعاون مع وزارة الزراعة ، ويسعى المشروع إلى تقديم مساعدات مبتكرة لتحسين سبل العيش من خلال منصة النفايات والطاقة والبيئة. علاوة على ذلك ، فهو يعزز العلاقة الإنسانية التنموية في مخيم الزعتري للاجئين.

أقيم الحفل تحت رعاية معالي المهندس خالد الحنيفات وزير الزراعة وسعادة سفير الاتحاد الاوروبي لدى الاردن السيدة ماريا هادجيثودوسيو بحضور معالي وزير البيئة السيد نبيل مصاروة، وممثل منظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة في الاردن المهندس نبيل عساف بالاضافة الى ممثلين من الفاو والإتحاد الأوروبي إضافة الى مجموعة من المستفيدين والشركاء الحكوميين.

حيث وجه الحنيفات صرخه لابقاء الاردن على ثغر الانسانية مع هذا الثقل الكبير الذي يتحمله من اثار اللجوء والاختناقات التسويقية وتوقف الصادرات عبر ٧٥ من الحدود مع تعقيدات كبيرة في بعض الاحيان اضافه شح المياة وبعض الازمات الممتدة والتي تتجدد كل عشر اعوام ومازال الاردن يحمي ثغر الانسانية ونتمنى على المجتمع الدولي والمنظمات ان تساند الاردن خاصة مع وجود وعود كبيرة وتنفيذ متواضع في بعض المسارات ورغم هذا نثمن التعاون المستمر للاتحاد الاروبي ومساندة الاردن في تحمل تبعات اللجوء السوري واكد ان جائحة كورونا صدمة اجتماعية واقتصادية لدول العالم وبالخصوص الاردن حيث يواجه القطاع الزراعي تحديات كبيرة ومتغيرات عديدة واهمها شح المياة والتغير المناخي والازدياد الكبير في عدد السكان والمتزامن مع ازمة اللجوء وبين الحنيفات ان اولوياتنا الان السعي الى تحقيق اهداف التنمية المستدامو 2030 والتعاون من اجل الوصول الى امن غذائي مستدام وعليه نؤكد على ضرورة تطوير مساراتنا الوطنية نحو بناء نظام غذائي مستدام تسهم في الحفاظ على الاستقرار الغذائي لمواجهة الازمات والتحديات .

و صرحت سفيرة الإتحاد الأوروبي السيدة ماريا هادجيثودوسيو أنه "أظهر هذا المشروع أهمية الجمع بين اولويات التنمية الوطنية واحتياجات اللاجئين. يجب أن نبني على نجاح مثل هذه المشاريع التي يمكن أن تكون بمثابة أمثلة على تطوير استراتيجيات التحول والفرص، من المشاريع التجريبية التي تلبي احتياجات اللاجئين والمجتمع المحلي ، إلى المشاريع الوطنية الشاملة التي يمكن أن تلبي طموحات وتوقعات جميع المجتمعات في جميع أنحاء الأردن".

ومن جانبه أكد ممثل منظمة الأغذية والزراعة المهندس نبيل عساف "يهدف هذا المشروع إلى تعزيز النمو الاقتصادي المحلي لمحافظة المفرق وخاصة بلدية الزعتري ومخيم الزعتري للاجئين السوريين من خلال تدخل مبتكر يحفز خلق فرص عمل خضراء لائقة ومستدامة بيئيًا".

وأشار معالي وزير البيئة السيد نبيل مصاروة "يتماشى هذا المشروع مع الجهود الوطنية للانتقال إلى الاقتصاد الأخضر ، حيث يعالج قضية بيئية مهمة ويحولها من تحدي إلى فرصة لقطاعات الزراعة والمياه الأكثر استدامة."

يكمن الإبتكار والدعم في هذا المشروع عن طريق خلق فرص عمل خضراء من خلال توليد الطاقة المتجددة وإنتاج السماد من النفايات في المخيم. وقد عزز النمو الاقتصادي المحلي في محافظة المفرق من خلال تطوير مؤسسات القطاع الخاص وتحسين سبل العيش وتعزيز الاستدامة البيئية وفرص العمل الخضراء. إضافة الى ذلك ، فإن تحسين استخدام المخلفات من مياه الصرف الصحي المعالجة والمواد الصلبة العضوية يسمح بتوليد الطاقة المتجددة والسماد العضوي .

وأقامت الفاو بالاشتراك مع المركز الوطني لبحوث الطاقة (NERC) ، وهو مؤسسة بحثية محلية جزء من الجمعية العلمية الملكية (RSS) ، دورات تدريبية ريادية في موضوع الطاقة المتجددة على تكنولوجيا الغاز الحيوي حيث تلقى 25 مهندسًا أردنيًا شابًا تدريباً على هذه التكنولوجيا ،بعد أن أكمل المشروع تركيب وحدة توليد الكهرباء التجريبية القائمة على الغاز الحيوي في مخيم الزعتري.

كما صممت الفاو وحدة الغاز الحيوي التجريبية؛ وهي قائمة بالقرب من محطة معالجة مياه صرف صحي مخيم الزعتري، حيث يتم إنتاج الغاز الحيوي من خلال مزج الحمأة الناتجة عن محطة معالجة مياه الصرف الصحي بجزء من النفايات العضوية الخارجة من منشأة استعادة المواد داخل هاضمة لاهوائية، ومن ثم يتم استخدام الغاز الحيوي الناتج لتوليد الكهرباء.

علاوة على ذلك ، قدمت منظمة الأغذية والزراعة استجابة COVID-19 نشاطا يهدف إلى زيادة قدرة المستفيدين من المشروع على الصمود من خلال آلية ادخار وقروض جماعية.

يعتبر الأردن من أكثر البلدان تضرراً من الأزمة السورية ، حيث يستضيف ثاني أعلى نسبة من اللاجئين لكل فرد في العالم. تشير التقديرات إلى أن أكثر من 3 ملايين طن من النفايات ، نصفها عضوي ، يتم إنتاجها سنويًا في الأردن وقد زاد هذا أيضًا مع تدفق اللاجئين.

ياتي هذا المشروع تماشيا مع جهود المملكة الاردنية والمجتمع الدولي في اطار المقارة الشاملة لمعالجة أزمة اللاجئين السوريين والتي لا تركز فقط على العناصر الإنسانية ، ولكن أيضًا على الأبعاد البيئية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع