أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأحد .. طقس بارد غائم الحاج توفيق: الازدحامات لا تعني قوة الحركة الخيطان: الامير حمزة اشترط قيادة الجيش ليوقف حراكه وزارة الصحة: «علاجات مرضى الضغط والأدوية البديلة» متوفرة وبكميات كبيرة المجالي يكتب: أنا يوسف يا أبي .. الأردن يستقر على 1177 قانونًا ساريًا تحكم عمل البلاد خلال 100 عام في برقية للملك .. خادم الحرمين يتمنى للأردن التقدم والازدهار حجاوي عن لقاح جونسون آند جونسون: لما يجي الصبي بنصلي ع النبي الاسعد: التلفزيون استبعد مسلسلا اردنيا بحجة انه يحمل مضمونا سياسيا! حسين هزاع المجالي: هذا مكان اقامة الامير حمزة الأردنييون يقترضون يومياً 8 ملايين دينار صحفي فلسطيني: أستقيل من قناة "العربية" ورزقي على الله مديرية الأمن العام تهيب بالمواطنين الإقلال من الحركة على الطرق كثيرة الغبار شاهد بالصور .. أمانة عمان تضيء جسر عبدون بألوان العلم الأردني دراسة .. إغلاق دور العبادة أثر نفسيا وروحيا واقتصاديا واجتماعيا على الأردنيين مهيدات: لم تسجل أي حالة تجلط بسبب لقاح "استرازينيكا" حاكم دبي: ما زال الأردن عمقاً عربياً صامداً بحكمة قيادته والتفاف شعبه محافظة: حظر الجمعة لم يقدم أي نتيجة واضحة على الوضع الوبائي في الأردن اجتماع لممثلي القطاعات التجارية الأحد كريشان: الأردن دولة عميقة الجذور والأسس
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة إذا أردت أن تبكي على حالنا عدّد معي ما يلي ..

إذا أردت أن تبكي على حالنا عدّد معي ما يلي...

إذا أردت أن تبكي على حالنا عدّد معي ما يلي ..

07-04-2021 11:38 PM

زاد الاردن الاخباري -

إبراهيم قبيلات - لقد فشلنا. في كل شيء، لم نستطع حتى ان ننتج فريق كرة قدم، أما إذا صعد منا نجم أطحنا به على الفور.

فشلنا في السياسة الاقتصادية، وفشلنا في مكافحتنا لجائحة فايروس كورونا، حتى سجلنا واحدة من أعلى الأرقام في الوفيات بين المرضى، وفشلنا في حفرتنا الإعلامية، إلى الحد الذي انطلقت فيه الناس، بعد مئة عام من تأسيس الدولة - إلى الاعلام الخارجي، والأصوات الخارجية واللغة الخارجية، لكي يسمعوا منها ما يجري خلف نوافذهم.

وكما فشلنا في الاقتصاد والجائحة فشلنا كذلك في السياسة، فلا إصلاحات جادة، ولا حريات حقيقة، ولا انتخابات تشبه الانتخابات، ولا حتى خطة.

وإذا أردت ان تبكي علينا خذ هذه أيضا: بعد ان كنا سادة المنطقة في التعليم، وبعد ان كان خريج جامعاتنا يشار إليه بالبنان، صار يشار إليه بالأصبع الأوسط، وهم يقولون له: ندرك انك جاهل ولا تستطيع حتى ان تفك الخط.

والسؤال ليس في "لم فشلنا؟" الجميع يعرف الإجابة، والسؤال ليس في "كيف فشلنا؟".

هنا كلنا كنا نرى ما نحققه من فشل وراء فشل، بالصوت والصورة، وعلى مدار سنوات وسنوات.

أما السؤال عن "ما العمل؟"، فهو مجرد سؤال ساذج، لأن الجميع يدرك "ما العمل؟". وما الذي يتوجب فعله حقا.

حسنا. هل تريدون أن نسأل ما المطلوب؟ حتى في هذا السؤال تشعر وكأنك تقود نفسك إلى مستنقع.

سؤال "ما المطلوب فعله؟" هو الآخر سؤال مستفز، وأحمق يدرك فيه السائل بأنه خادع، ويعرف فيه المسؤول مسبقا أنه مخدوع.

منذ سنوات وسنوات كنا نقول الكلام كله، ونسمع الكلام نفسه، ونضع الخطط كلها.

لجان وراء لجان، وخطب وراء خطب بالكلام نفسه، مرة بعد مرة.

حتى اذا عدنا قومنا بالمن والسلوى، سمع الناس قرقعة بطونهم، ثم جاعوا في انتظار المن والسلوى، بل إن بعضهم صار يطلب الناس رغيف الخبز ولا يجده.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع