أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
11 ألفا يحملون دبلوم المهن التعليمية أوقفت طلباتهم قدرة استيعاب الجهاز الحكومي الأردني للوظائف 10% الجيش يحبط محاولة تسلل من سوريا الى الأردن التلهوني: الإسوارة الإلكترونية ستوفر أكثر من 13 مليون دينار تعديلات جديدة على بروتوكولات السفر بدبي الأشغال تعلن الطوارئ المتوسطة الخصاونة يوجه الوزراء إلى تكثيف العمل الميداني الجرعة الثانية من لقاح كورونا الأسبوع المقبل افتتاح مستشفى إربد الميداني الأسبوع المقبل اختناق 5 أشخاص أثناء صيانة بئر بإربد 15 مليونا للباص السريع بين عمّان والزرقاء الصحة العالمية: الأردن مثال يُحتذى به توقيع اتفاقيّة لـ تطوير منصّة (درسك) 138 ألف دينار كلفة إنارة طريق طوله 4.8 كم الأردن يسجل 14 وفاة و 870 إصابة جديدة بكورونا قرارات حكومية قادمة لفتح القطاعات وعودة الحياة لطبيعتها ولي العهد يتفقد المسجد الحسيني الحواري: 156 لاجئا سوريا تلقوا اللقاح المضاد للفيروس في المخيمات في الأردن وفاة ثلاثيني سقط من الطابق الخامس بالقرب من دوار العيادات في إربد إحباط تهريب كميات كبيرة من أجهزة البلايستيشن
الصفحة الرئيسية عربي و دولي الانهيار يهدد الحكومة الاسرائيلية

الانهيار يهدد الحكومة الاسرائيلية

الانهيار يهدد الحكومة الاسرائيلية

03-12-2020 01:33 AM

زاد الاردن الاخباري -

يصوت النواب الإسرائيليون الأربعاء تمهيديا على حل الكنيست بعد أن أثبتت الحكومة الائتلافية أن "زواج العقل" الذي حصل بعد الانتخابات الأخيرة لم يكن ناجحا، ما يجعل الذهاب إلى انتخابات جديدة هو السيناريو المرجح في الوقت الذي قال رئيس الحكومة البديل بيني غانتس في خطاب متلفز انه دعم مشروع قانون لحل الكنيست.

تجدر الإشار، إلى أن البرلمان يصوت الأربعاء على اقتراح المعارضة في قراءة أولى، إذ يتطلب مشروع القانون المصادقة عليه ثلاث مرات قبل الدعوة إلى انتخابات جديدة.

ويسلط قرار غانتس الضوء على الانقسامات الآخذة في الاتساع داخل تحالف يمين الوسط الذي واجه خطر الإنهيار منذ تشكيل الائتلاف بين الليكود برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو وغانتس على خلفية انعدام الثقة والاقتتال الكلامي الداخلي والاتهامات العلنية بين الطرفين. وأضاف غانتس في خطابه الثلاثاء: "لم تكن لدي أوهام بشأن نتانياهو".

وحرص وزير الدفاع على تذكير الإسرائيليين بالانتخابات الثلاث التي مروا بها خلال أقل من عام والتي لم تكن حاسمة، إذ لم تسمح نتائج أي من الحزبين بتشكيل حكومة أغلبية، ما دفعهما إلى الائتلاف.وأكد غانتس أن قراره تشكيل حكومة وحدة مع نتانياهو الذي يعي أنه "يخلف بوعوده دائما"، ما كان إلا بهدف تجنيب الإسرائيليين التوجه إلى انتخابات رابعة "بشعة ومكلفة"، في وقت يكافح الجميع من أجل احتواء جائحة فيروس كورونا. وأشار إلى أن "نتانياهو لم يكذب علي، لقد كذب عليكم جميعا".

ولطالما اتهم غانتس خصمه نتانياهو بتضليل الجمهور في ما يتعلق بملف الميزانية، وذلك خدمة لأهداف رئيس الوزراء السياسية الخاصة، على ما يقول.

وقال غانتس "التزم نتانياهو في أغسطس/آب بتمرير الميزانية، وبالطبع لم ينفذ ما قال، ووعد أن يقوم بذلك في ديسمبر/كانون الأول ولم ينفذ. هل يصدقه أحد بعد الآن؟".

ودعا وزير الدفاع رئيس الوزراء إلى "إقرار ميزانية الدولة"، مشيرا إلى أن ذلك سيجنب الجميع انتخابات جديدة.

في المقابل، حث نتانياهو في مقطع فيديو مصور قبل وقت قصير من تصريحات غانتس الثلاثاء، شريكه الخصم، على الحفاظ على تحالفهما.

وقال: "ليس الوقت للانتخابات، إنه وقت الوحدة"، مشيرا إلى المخاطر السياسية الضخمة في حال تم الذهاب إلى انتخابات جديدة.

وتسبب ائتلاف نتانياهو-غانتس الحكومي بانهيار تحالف (أزرق أبيض)، بالإضافة إلى تراجع شعبية وزير الدفاع، على ما أفادت استطلاعات الرأي الأخيرة.

واتفق كل من نتانياهو وغانتس على تشكيل تحالف ائتلافي في أبريل/نيسان ينص على ترتيبات لتقاسم السلطة. وبناء عليه، يتولى نتانياهو رئاسة الوزراء لعام ونصف، على أن يترك المنصب بعد ذلك لغانتس في نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

لكن يبدو أن معارضي نتانياهو على يقين من أنه سيجد وسيلة لضرب التحالف قبل التخلي عن المنصب لغانتس. وشهدت صفقة التحالف بين الرجلين الكثير من العقبات على رأسها الفشل في تمرير الميزانية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع