أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأشغال تعلن أرقام الطوارئ الملكية تبدأ بتطبيق إجراءات السفر الجديدة عبيدات يتحدث عن وفاة طبيبة خلال عملية شفط دهون سحب عسكريين من مهمة تأمين تنصيب بايدن نشرة محدثة .. المناطق المتوقع تساقط الثلوج عليها تطعيم 70% من المسجلين لتلقي اللقاح شروط جديدة للسفر الى اميركا توقع نمو الاقتصاد الأردني 1.9% في 2021 إدارة الأزمات تصدر 5 تحذيرات بخصوص الحالة الجوية السائدة نواب يطالبون بإنصاف المعلمين المحالين للاستيداع الأندية الرياضية ترفض تعيين مراقب صحي الكسبي: تكلفة إكمال الصحراوي التقديرية 60 مليون دينار العسعس : ضريبة المبيعات تشكل نصف الإيرادات المحلية علاوة غلاء معيشة تصل لـ220 دينارا لفئات محددة من المتقاعدين العسكريين مدير في "ناسا": الأردن مؤهل للدخول بمجال الذكاء الاصطناعي ممثلو الاتحادات الرياضية يرفضون مشروع "توكيد" المتعلق بتعيين مراقب صحي في منشآت زخات ثلجية غدا على المرتفعات التي تزيد عن 1100 متر وزير المالية : هدفنا تخفيض الدين العام إلى أقل من 80% في 2024 الملك يلتقي رئيسي مجلسي الأعيان والنواب وأعضاء المكتبين الدائمين التربية: رواتب شهر 1 تشمل الزيادات والعلاوات
الصفحة الرئيسية عربي و دولي العراق يدرب قائدا سابقا في الحشد ليصبح ضابطا...

العراق يدرب قائدا سابقا في الحشد ليصبح ضابطا كبيرا في الجيش

العراق يدرب قائدا سابقا في الحشد ليصبح ضابطا كبيرا في الجيش

27-11-2020 01:43 AM

زاد الاردن الاخباري -

قال ستة مسؤولين حكوميين وأمنيين ومن فصائل مسلحة إن الجيش العراقي يدرب قائدا سابقا في الفصائل المسلحة المدعومة من إيران، يخضع لعقوبات أمريكية على خلفية اتهامات بقتل متظاهرين، ليصبح ضابطا كبيرا في الجيش.

وقالوا إن حسين فالح عزيز، المعروف باسم أبو زينب اللامي، أُرسل إلى مصر مع ضباط عراقيين لتلقي تدريب لمدة عام، مخصص لأفراد الجيش.

وأظهرت وثيقة لوزارة الدفاع اطلعت عليها رويترز اسمه، وبرتبة لواء، على قائمة الضباط الذين يحضرون التدريب حتى الصيف المقبل.

وقال المسؤولون إن جعل اللامي ضابطا كبيرا في الجيش يمثل حتى الآن أحد أكثر التحركات جرأة لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وهو حليف للولايات المتحدة، للحد من نفوذ الفصائل المسلحة المدعومة من إيران في العراق، ويتماشى مع رغبة واشنطن المعلنة للحد من نفوذ طهران في الشرق الأوسط.

ولم يتسن الوصول إلى متحدث باسم الحكومة العراقية أو مسؤولين إيرانيين للتعليق.

وأكد مصدر مقرب من اللامي إيفاده إلى مصر للتدريب.

ويرى المؤيدون للخطة أنها وسيلة لإضعاف الفصائل المسلحة التي تضم عشرات الآلاف من المقاتلين ولها نفوذ كبير على أمن العراق واقتصاده.

ويقولون أيضا إن ذلك سيعجل بتمزق بعض الجماعات التابعة لقوات الحشد الشعبي، وهي منظمة شبه عسكرية تابعة للدولة، أدار اللامي فرعها الأمني لسنوات.

ولم ترد قوات الحشد الشعبي على طلب للتعقيب.

ورفض مسؤول عراقي، يتحدث نيابة عن الحكومة، التعليق على أمر اللامي، لكنه قال إن ثمة خطة لإعادة هيكلة قوات الحشد الشعبي، بما في ذلك توفير تدريب عسكري لقادتها.

لكن بعض المنتقدين يرونها مناورة محفوفة بالمخاطر، تضع شخصا سجله في مجال حقوق الإنسان محل تساؤلات وكان قريبا من إيران في قلب الجيش العراقي.

كما يرون في ذلك علامة أخرى على أن رئيس الوزراء يقدم تنازلات حتى لبعض المسؤولين الأكثر تشددا المتحالفين مع إيران لضمان التأييد لحكومته.

وقال مسؤول أمني "الخطة ترتكز على استقطاب قادة في مؤسسة الحشد والذين يُنظر إليهم على أنهم غير موالين بصورة كلية لإيران لتهيئتهم من خلال دخول هذه الدورة العسكرية لاستلام مناصب داخل الأجهزة العسكرية والأمنية".

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه بسبب حساسية الأمر "اللامي سوف يُمنح منصبا مرموقا بعد انتهاء دورته العسكرية". لكنه لم يحدد المنصب الذي سيتولاه اللامي.

ونفى مسؤولون عسكريون مصريون أن يكون اللامي ضمن دفعة من الضباط العراقيين يتلقون تدريبات في مصر. لكن مصدرا أمنيا مصريا قال إنه كان في مصر في أكتوبر تشرين الأول، دون الخوض في التفاصيل.

* عقوبات أمريكية

يتولى اللامي مسؤولية الأمن بالحشد الشعبي، وكان عضوا في جماعة كتائب حزب الله المدعومة من إيران. ونفى المصدر المقرب منه أن تكون له أي علاقة رسمية بإيران أو بالفصائل المسلحة التي تدعمها.

وفُرضت عليه عقوبات أمريكية في 2019 لدوره المزعوم في إصدار أمر باستخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين المناهضين للحكومة. ونفى اللامي بعد ذلك أي دور له في قتل المتظاهرين السلميين.

واتسمت ولاية الكاظمي، الذي تولى السلطة في مايو أيار، بمواجهة بين حكومته وقطاعات من القوات المسلحة من جهة، والفصائل المسلحة المتحالفة مع إيران من جهة أخرى.

وأثار قتل الولايات المتحدة للقائد العسكري الإيراني الكبير قاسم سليماني والقائد العسكري بالحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في ضربة بطائرة مسيرة في بغداد في يناير كانون الثاني حالة من الفوضى في صفوف الفصائل المسلحة في وقت سابق هذا العام.

وانحاز الكاظمي إلى جانب الولايات المتحدة في جهود إضعاف الجماعات الشيعية المتحالفة مع إيران والتي زاد نفوذها لتهيمن على الاقتصاد العراقي ومؤسسات الدولة منذ الإطاحة بصدام حسين التي قادتها الولايات المتحدة في عام 2003.

وامتنعت وزارة الخارجية الأمريكية عن التعليق على هذه القصة.

وجعل الكاظمي إصلاح القطاع الأمني أولوية، وركز على تغيير المناصب الأمنية العليا في الدولة.

لكن مسؤولين أمريكيين وعراقيين يقولون إن الفصائل المسلحة تواصل مضايقة نحو 3000 جندي أمريكي ما زالوا يتمركزون في العراق. وقالت بعض الفصائل المسلحة الأقل شهرة إنها تقف وراء هجمات صاروخية على السفارة الأمريكية في بغداد.

وقال مسؤول أمني عراقي إن تجنيد اللامي في الجيش يأتي في إطار محاولة الكاظمي لتقريب قوات الحشد الشعبي من حكومته.

وتتبع قوات الحشد الشعبي رئيس الوزراء اسميا، لكن فصائلها الأقوى قريبة من إيران، الأمر الذي يحاول الكاظمي تغييره.

وقال الشيخ علي الأسدي، المسؤول في حركة النجباء المتحالفة مع إيران، إن إعطاء اللامي تدريبا كاملا يتلقاه الضباط مؤشر على قوة الحشد الشعبي، وليس شيئا من شأنه إضعاف الحشد.

وأضاف لرويترز "هذا دليل على نجاح مؤسسة الحشد لأنه إذا كان المنقول من الحشد ليعمل في الجيش فسوف تنقل القدرات من الحشد إلى الجيش، إذا تم هذا شيء فهناك مصدر قوة".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع