أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
عطية يسأل الحكومة عن شواغر معلم التربية الإسلامية والد يقتل طفلتيه في معان ذبحاً من الوريد إلى الوريد مراكز التطعيم للجرعة الثانية تشغيل معبر وادي عربة بكامل طاقته في اول آب مستو: لم نبلغ بفقدان طائرة أردنية الاردن يدين مشروع (مركز المدينة) الاسرائيلي البدور : خلال اسبوعين ستتضاعف ارقام اصابات كورونا في الاردن الاوبئة : المواطن " بدلع " وقانون الصحة العامة يتيح الزامية اخذ المطعوم الكاتب أبو طير: ملف الفتنة لم يطرح في زيارة الملك لواشنطن مرصد الزلازل: هزة أرضية بقوة 5ر3 درجة جنوب شرم الشيخ الشواربة : اقترضنا لسداد رواتب موظفي الامانة الأزمات للأردنيين: رشّدوا استهلاك المياه رويترز: تراجع الاستثمار الأجنبي بالأردن 71% توضيح من الأمن حول مداهمة لإحدى المزارع الشواربة: التشغيل الفعلي للباص السريع يحتاج سنتنين ونصف بالصور .. الباص السريع يدهس مواطنا في صويلح الشواربة : اقترضنا لسداد رواتب موظفي الامانة تشغيل كامل مشروع الباص السريع بعد عامين ونصف الشواربة يعلق على دهس الباص السريع لمواطن اجراءات مشددة بحق المخالفين لمسارب الباص السريع
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك لعجزها عن الإنجاب .. عائلات إيرانية تملأ...

لعجزها عن الإنجاب.. عائلات إيرانية تملأ حياتها بدمى شبيهة بالأطفال

لعجزها عن الإنجاب .. عائلات إيرانية تملأ حياتها بدمى شبيهة بالأطفال

28-10-2020 02:33 AM

زاد الاردن الاخباري -

تصنع مريم أغايي، البالغة من العمر 24 عامًا، دمى أطفال واقعية للغاية تعمل كبديل لبعض العائلات الإيرانية التي تخشى إنجاب المزيد من الأطفال أو تعاني من مشاكل في الإنجاب.

وتقول مريم: "لقد مرت ثلاثة أو أربعة أشهر منذ أن بدأت هذا العمل، بعد صنع دميتي الثانية، وردت العديد من الطلبات. كانت الدمية الثانية أكثر واقعية من سابقتها".

وتابعت: "بعد صنع دميتي الثانية، قلت إنه من الآن فصاعدًا يمكنني تلقي طلبات العملاء. لم أكن أنوي بدء عمل تجاري منذ البداية لأنه كان هواية، ولكن بعد الدمية الثانية، زاد الطلب على هذه الأنواع من الدمى، يريد العملاء الحصول على مثل هذه الدمى".

وأشارت مريم الى أنه يمكن أيضًا استخدام دمى الأطفال لمساعدة الأمهات اللائي يشعرن بالحزن على التغلب على فقدان طفل، أو في حالة "موججان زابيبور" التي اختارت الدمية رفيقة لطفلتها البالغة من العمر خمس سنوات.

وتقيم الطفلة "باران"، ابنة زبيبور، حفلات شاي مع الدمية وتبقيها بالقرب منها عندما تنام، والتي حصلت عليها بعد أن طلبت من والدتها مرارًا وتكرارًا الحصول على شقيقـ/ـة.

وقالت زبيبور: "إن الشعور باحتضان هذه الدمية هو تمامًا مثل الوقت الذي كان طفلي فيه رضيعًا، عندما احتضنته، تذكرت ذلك الشعور عندما كنت أحتضن أبنائي الأربعة".

وتقول مريم إن العديد من زبائن دمى الأطفال هذه هم أولئك الذين يشكو أطفالهم من الشعور بالوحدة، يريدون أخًا أو أختًا، فيزودهم الآباء بهذه الدمى لوقف تذمرهم وشكواهم، يمكن أيضًا استخدام دمى ريبورن في مواساة الأمهات الثكالى اللائي يشعرن بالحزن لموت رضيع لهن.

ويقول علماء النفس وخبراء تنظيم الأسرة إن من الشائع جدًا أن تبحث الأُسر عن وسائل أخرى لملء الفراغ الذي يشعر به الطفل عندما يكون وحيدًا، فالبعض يلجأ إلى اقتناء حيوانات أليفة، بينما يلجأ آخرون إلى أساليب غير معتادة مثل الدمى.

وأضافت مصممة الدمى أن العديد من الأُسر في إيران تختار إنجاب طفل واحد بسبب الظروف الاقتصادية.

وتابعت: "عادة إنجاب طفل واحد ترجع إلى حد كبير للنفقات والوضع الاقتصادي، لكنهم لا يدركون أن وجود أخ فعلي لا يمكن استبداله بهذه الطريقة".

ويمكن أيضًا استخدام دمى "ريبورن" في مواساة الأمهات الثكالى اللائي يشعرن بالحزن لموت رضيعهن.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع